النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: Imam Mahdi calls on the physicist astronomers for the earnest prayer of cursing..

هذا أحد المواقع الثانوية الخاصة بتبليغ دعوة الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني والتي لا تتضمن أية أقسام خاصة ولا رسائل ولا عضويات وبالتالي لا يمكن المشاركة فيها ولا استرجاع الحسابات المفقودة عبرها، يوجد هنا فقط موسوعة البيانات مع الترجمة لبعضها إلى مختلف اللغات، ولا يتواجد الإمام المهدي إلا في الموقع الرسمي الوحيد منتديات البشرى الإسلامية والنبإ العظيم، وهناك يمكنكم التسجيل والمشاركة والمراسلة الخاصة وأهلاً وسهلاً بكم.

مصدر الموضوع
  1. Imam Mahdi calls on the physicist astronomers for the earnest prayer of cursing..

    مصدر المشاركة

    Imam Nasser Mohammad Al-Yemeni

    13 - Muharram - 1442 AH
    01 - 09 - 2020 AD
    08:54 am
    (According to the official time of [Mecca] mother of towns)
    _____________



    ..Imam Mahdi calls on the physicist astronomers for the earnest prayer of cursing

    No peace of Allah, neither His mercy nor His blessings upon every arrogant that pride carries him off to sin after proof of Allah’s khalifa; the Imam Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni cleared to him that the sun truly overtook the moon, so the crescent was born before the pairing, then the sun met with it while it’s a newly crescent as what happened for the crescent of this Muharram, and the sighting of crescent of Muharram was accomplished on Tuesday of Dhul Hijja according to your date and witnessed from among the astronomers who saw the crescent of Muharram on dawn of Tuesday where the two horns are tilted, and it is not horns of crescent from end of the month [Dhul Hijja] to the fact horns of Dhul Hijja (was pointed towards) the heaven on dawn of Monday while (the crescent’s) horns of Muharram is tilted to the north of the viewer (looking) at it, and it is in the state of overtaking. As in regard to the area for the location of “Muhaq” the moon's wipe out for Dhul Hijja to a dark phase in its heavenly-space; indeed (occurred) in heaven of the Pacific Ocean west of the two American (continents), so in that great marine space the total (Muhaq) weaning into dark phase was accomplished and the crescent of Moharram was born while it was passing over the Ocean heading east of the Pacific Ocean in its astronomical movement. As for the apparent movement for the moon, surely the astronomers know that it is because of the earth’s rapid rotation around itself.

    O community of the illiterates about the science of astronomy, we do not blame you (for lack) of knowing the knowledge of the physics of astronomy. Indeed, it has astronomers specialized in astronomy of physics, we only blame you for the fact it cleared to you on every month of every year of the crescents’ swelling, yet your only words in every time definitely we missed a day or two from the month of Ramadan! But the Imam Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni cleared to you and I said to you that you wasted a day or two days of Ramadan, in fact the sun overtook the moon, so the crescent was born before the central pairing, and the sun met with it while it’s a newly crescent.

    Perhaps the common people would like to say: O Nasser Mohammad Al-Yemeni, what makes us know about what you call it the central pairing? We do not understand the intended (meaning) of your repeated words in each year while you warn and say: “O community of humans, the sun has overtaken the moon, so the crescent was born before the eclipse, and the sun met with it while it’s a newly crescent”. Then Allah’s khalifa Al-Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni replies to you and I say: “Glory be to my Lord, surely the exclusive argument is for Allah. By Allah Who there is no God other than Him, you surely know that the night of middle of the month is after passing fourteen days from setting down of crescent of the new month after (each) sunset on the day of detecting its astronomical sighting so it would reach to a complete full-moon on the night of the fifteenth of the month according to its legitimate astronomical fore-beginning as the astronomers -whom wrath is brought down upon them- they know the sure knowledge, Allah cursed some of them who hinder the humans to believe the cosmic sign after it cleared to them that the sun truly overtook the moon, so the crescent was born before the solar eclipse and that is the central pairing itself, and the sun met with it while it’s a newly crescent. (Allah) will indeed show you what will be done to the astronomers who hinder the humans’ believe in the cosmic sign of overtaking, and it is not for the fact it is by their ignorance they hinder (others) from believing the cosmic sign, in fact they surely know that the sun truly overtook the moon, so the crescent was born before the central pairing (aliment of sun and moon), and the sun met with it while it’s a newly crescent”.

    In any case, my chest has constricted, and my patience ran-out, and I entrusted my affair to Allah. Indeed, Allah is Seer (what’s in the hearts) of the servants. There is no argument for the humans against Allah that they do not comprehend that the sun overtook the moon, in fact; this clears to them through the early full moon before the appointed-time of the complete full-moon to the fact they know that the count days of the month is not twenty-six days nor twenty-eight days! And here it is the current month got the first full-moon according to the overtaking on evening of Monday - night of Tuesday - while you the Arabs know that you are the liars, some of them announced the fore-beginning of Muharram that Thursday is first of Muharram while they know that they are liars indeed, and the testifiers of forgery and falsehood surely know that they did not witness the crescent of Muharram on evening of Wednesday (which is) night of Thursday.

    What a wonder.. O community of non Arabs and the Arabs! Is it out of logic and sense that the testifiers of forgery and falsehood in the committee of detecting the crescent of the month in the Arab Republic of Egypt who testified the validity of crescent of the current Muharram after sunset of Wednesday - night of Thursday - a legitimate proof by the naked eye then the entire countries west of the Arabic Egypt did not see crescent of Muharram, even the Kingdom of Morocco did not see the crescent of Muharram neither with telescope nor with the observatory despite the clarity of the atmosphere?! While the witnesses of forgery and falsehood in the committee of the crescent detection in Egypt and Saudi say that the sighting for crescent of Muharam has been proven by the naked eye, then the entire countries to the west after them did not see the crescent of Muharram (again) they did not sight the crescent of Muharram on evening of Wednesday - night of Thursday - even with telescope or the larger observatory. Although the Moroccan Kingdom, to the farthest west among the Arab countries, did not have proof for sighting the crescent of Muharram neither by the nacked eye, nor by the telescope, and not by the observatory! For that they announced lack of proof of crescent of Muharram on evening of Wednesday so they completed thirty days on Thursday, then they saw the crescent of Muharram on evening of Thursday (which is) night of Friday being swollen on the day of its emergence to the humans in general.

    Anyway, despite the hinder against the cosmic sign of overtaking, your scheme did not benefit you a thing to the fact the covertaking of crescent of month of Muharram was big about three nights, so the two (overtaking-s) of the moon of Imam Mahdi by itself, while the full-moon of the first overtaking has passed on the night of the thirteenth for month of Muharram the night of Tuesday (which is) evening of Monday while you know that the month is not twenty-six days, so how can the night of the middle for the month of Muharram be on evening of Monday - night of Tuesday - yet did not pass from the count (days) of Muharram other than twelve days so it became full-moon on the night of the thirteenth for the month of Muharram? And the question that comes up: Is the count-days of the (lunar) month twenty-six days so the night of the middle is on the night of the thirteenth? Don’t you understand?

    Likewise the second overtaking sign of the second full-moon is coming to you on today’s evening of this Tuesday of ours (which is) the night of Wednesday; that is the second full-moon for the month of Muharram, so what will you do — O community of astronomers? Or will you be unable to provide the scientific cause of the early to enter the night of full-moon? Yet the answer with all simplicity, the fact that the sun overtook the moon, so the crescent was born before the central pairing, then the sun met with it at the hour five and a half on dawn of Wednesday while it’s a newly crescent, and since that the crescent of Muharram month has gone-down before sunset of Tuesday - the night of Wednesday - while it’s a newly crescent, so definitely you would see the second full-moon after sunset of Tuesday - night of Wednesday. The question that comes up to the entire astronomers among the entire countries of humans: Is it possible that the moon rises from the beginning of its rise as a complete full-moon from the remote far east to the remote western countries after sunset of Tuesday on the night of Wednesday although the central pairing was after five on dawn of Wednesday? So how the full-moon would rise-up as full moon before time of the global pairing despite that the astronomers surely know that the global pairing means wipe out of the moon’s disc from glow of the passed month of Dhul Hijja and this occurred after five o'clock on dawn of Wednesday, so how can the global full-moon be before even the occurrence of the pairing by twelve hours? Don’t you understand?!

    Perhaps one of the questioners among the worlds would like to say: What is the full-moon of the first overtaking, and what is the full-moon of the second overtaking? Then the Imam Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni replies and I say: Indeed, that’s the full-moon of the first overtaking is by the calculation of the fore-beginning of the first overtaking on dawn of Tuesday the twenty-eight of Dhul Hijja, and this full-moon (people) witness it as complete full-moon (all) countries of Middle East and countries of the west. As for the full moon of night of meeting verily it is global where the entire countries of humans witness it from the beginning moment of the moon’s rise in the horizon of each county of the humans; that night is called night of the sun’s meeting with the moon while it’s a newly crescent to the fact crescent of Muharram sat down before sunset of tuesday on night of Wednesday while it’s a newly crescent, then the sun met with it at sunrise on morning of Wednesday while it’s a newly crescent.

    O community of humans among people of the Far East, Middle East, and the remote countries of the west world, ask the astronomers among the entire humans: Is it possible that the global complete full-moon comes before time of the astronomical fore-beginning of the month, yet even before time of the global central pairing? By no means and they can never find other than one answer for you as there is no God except Allah, which is a must that the crescent of Muharram was born before the central pairing and sat down before sunset of Tuesday -night of Wednesday- while it’s a newly crescent at first of the month Muharram and the sun met with it while it’s a newly crescent. Verily, it is the True global answer about the cause of the crescents’ swelling and the global full-moon on evening of this Tuesday -night of Wednesday- and that is a complete overtaking. As for the partial overtaking did not occur except on dawn of Tuesday and you know this through the differing of the horns of the new crescent, and the moon would be full-moon by the calculation of that night [about strands] (short of being complete) and it is done through the night of Tuesday before the phase of night of Wednesday. As for the full-moon of the night of meeting, surely it is because the crescent’s going down of Muharram before sunset of Tuesday on the first of the month while it’s a newly crescent, s that is called the global full-moon night; which is day of the sun’s overtaking of the moon on morning of Tuesday and it sat before sunset of Tuesday -night of Wednesday- while it’s a newly crescent of Muharram, and the sun met with it at dawn of Wednesday while it is a newly crescent, and I do not say to you the global complete full-moon on dawn of Wednesday; in fact on evening of our day this Tuesday -night of Wednesday. Now we seal this explanatory-statement that we do earnest prayer to Allah so we would make Allah’s curse on the liars.

    O community of humans, I swear by Allah, the One, the Subduer, that I am commanded by Allah the One, the Subduer to announce to the humans and I have been commanded that I say: “O community of humans, the sun has overtook the moon, so the crescent was born before the eclipse, and the sun met with it while it’s a newly crescent as confirming of one condition of the major conditions of the Hour and a sign of ratification for Allah’s khalifa Al-Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni” the vision ended with Truth. It is necessary that Allah Ever Truthful by the announcement in the true vision or Nasser Mohammad Al-Yemeni lied, then let us leave the judgement for Allah, He rules between me and the arrogant ones among you by His just judgement soon, and He is the Best of deciders. Indeed, my chest has constricted and my patience ran-out, and I entrusted my affair to Allah, sufficient for me is Allah there is no God except Him, I rely on Him and He is the Lord of the great throne. O community of supporters in various regions, let the publication be accomplished soon, we have no time to publish this explanatory-statement except this day till sunset by the time of central earth; the honored Mecca mother of towns.

    ..And peace be upon the messengers, and praise be to Allah Lord of the worlds
    .Allah’s khalifa and His servant; the Imam Mahdi Nasser Mohammad Al-Yemeni
    ____________

    https://www.mahdi-alumma.com/forum/showthread.php?p=335459

    اقتباس المشاركة: 335459 من الموضوع: الإمام المهديّ يدعو علماء الفلكِ الفيزيائيّ إلى المباهلة ..


    ا
    لإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    13 - محرم - 1442 هـ
    01 - 09 - 2020 مـ
    08:54 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

    [ لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان ]
    https://www.mahdi-alumma.com/forum/showthread.php?p=335411
    ___________


    الإمام المهديّ يدعو علماء الفلكِ الفيزيائيّ إلى المباهلة ..

    لا سلامُ الله عليكم ولا رحمتُه ولا بركاته على كُلّ مُتكبّرٍ تأخذه العزّة بالإثم من بعد ما تبيَّن له بُرهان خليفة الله المهدي ناصر محمد اليماني بأنّ الشمس حقاً أدركت القمر فوٌلِد الهلال من قبل الاقتران واجتمعت به الشمس وقد هو هلالاً كما حدث في هلالِ محرّم هذا وتمّت رؤية هلال محرم الثلاثاء ذي الحجة حسب تأريخكم وشاهَد مَن شاهَد مِن علماء الفلك هلال شهر محرم فجر الثلاثاء مائل القرنين وليست قرون هلال آخر الشهر (ذي الحجة) كون قرون ذي الحجة سماويّة فجر الإثنين وقرون محرّم مائلة إلى شمال الناظر إليه وهو في حالة إدراك، وبالنسبة للمساحة للموقع الذي تمّ في سمائه محاق قمر ذي الحجة، ففي سماء المحيط الهادي غرب الأمريكتين، ففي تلك المساحة الكبرى البحريّة تمّ المحاق الكلّي لشهر ذي الحجّة وتولّد هلال محرّم وهو عابر المحيط متّجه شرق المحيط الهادي في حركتِه الفلكيّة، وأما الحركة الظاهريّة للقمر فعلماء الفلك ليعلمون أنّه بسبب دوران الأرض السريع حول نفسها.

    ويا معشر الأمّيّين عن علم الفلك، لا نلوم عليكم معرفة علم الفلك الفيزيائيّ فله علماء الفلك المختصّون في الفيزياء الفلكيّة، وإنّما نلوم عليكم كونه يتبيَّن لكم في كل شهر من كلّ عام انتفاخ الأهِلّة، وما كان قولكم إلا إنّكم تقولون في كل مرة حتماً فَكّينا يوماً أو يومين من شهر رمضان! ولَكَم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وَضَّح لَكُم وقلتُ لكم ليس أنّكم أضعتم يوماً أو يومين من رمضان بل أدركت الشمس القمر فوُلد الهلال من قبل الاقتران المركزيّ واجتمعت به الشمس وقد هو هلالاً.

    وربما يودّ عامّة البشر أن يقولوا يا ناصر محمد اليماني وما يُدرينا نحن بما تسمّيه بالاقتران المركزيّ؟ وما نَفقَهُ المقصود من قولك المتكرّر في كلّ عام وأنت تُحذّر وتقول: "يا معشر البشر لقد أدركت الشمس القمر فوُلد الهلال من قبل الكسوف واجتمعت به الشمس وقد هو هلالاً"، فمِن ثمّ يردّ عليكم خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليمانيّ وأقول: "سبحان ربّي فَلِلَّه الحُجّة البالغة، فوالله الذي لا إله غيره إنّكم لَتعلمون أنّ ليلة النصف من الشهر هي بعد انقضاء أربعة عشر يوماً من غروب هلال الشهر الجديد بعد غروب الشمس يوم تحرّي رؤيته فلكيّاً فيصِل إلى بَدر التمام ليلة الخامس عشر من الشهر حسب غُرّته الفلكيّة والشرعيّة كما يعلم ذلك علم اليقين علماء الفلك المغضوب عليهم، لعن الله منهم الذين يصدّون البشر عن التصديق عن آية الادراك الكونيّة بعد ما تبيّن لهم أنّ الشمس حقاً أدركت القمر فوِلد الهلال من قبل الكسوف الشمسيّ والذي هو ذاته الاقتران المركزيّ واجتمعت به الشمس وقد هو هلالاً، ولسوف يريكم ما سوف يُصنع بعلماء الفلك الصادّين عن تصديق البشر بآية الادراك الكونيّة، وليس كونه بجهالة منهم يصدّون عن تصديق الآية الكونيّة بل وهم يعلمون أنّها حقاً أدركت الشمس القمر فوُلد الهلال من قبل الاقتران المركزيّ واجتمعت به الشمس وقد هو هلالاً".

    وعلى كلّ حالٍ لقد ضاق صدري ونفد صبري وفوّضت إلى الله أمري إنّ الله بصير بالعباد، فلا حُجّة للبشر على الله أنّهم لم يفقهوا أنّ الشمس أدركت القمر بل يتبيّن لهم ذلك من خلال إبدار القمر المُبكر من قبل ميعاد بدر التمام كونهم يعلمون أنّ عدّة الشهر ليست ستة وعشرين يوماً ولا ثمانية وعشرين يوماً! وها هو أبدر شهر محرّم الحالي البدر الأول بحسب الإدراك مساء يوم الإثنين ليلة الثلاثاء وأنتم تعلمون أنّكم العرب الكاذبون، منهم أعلنوا غرّة محرّم الخميس واحد محرم وهم يعلمون إنّهم لكاذبون وإنّهم ليعلمون شهداء الزور والبهتان أنّهم لم يشاهدوا هلال محرّم مساء الأربعاء ليلة الخميس.

    ويا للعجب يا معشر العجم والعرب! فهل من المنطق والعقل أنّ شهداء الزور والبهتان في لجنة تحرّي هلال الشهر في جمهورية مصر العربية الذين شهِدوا ثبوت هلال محرّم الحالي بعد غروب شمس الأربعاء ليلة الخميس ثبوتاً شرعيّاً وبالعين المجرّدة ثم لا تشاهد هلال شهر محرم كافّة الدول إلى الغرب من مصر العربيّة حتى المملكة المغربيّة لم يشاهدوا هلال محرّم لا بالتلسكوب ولا بالمرقب برغم صفاء الجو؟ بينما شهداء الزور والبهتان في لجنة تحرّي الهلال بمصر والسعودية يقولون ثبُتت لديهم رؤية هلال محرّم بالعين المجرّدة ثم لا يشاهدون هلال محرّم كافة الدول إلى الغرب من بعدهم لم يشاهدوا هلال محرّم مساء الأربعاء ليلة الخميس حتى بالتلسكوب أو المرقب الأكبر برغم أنّ المملكة المغربيّة إلى أقصى الغرب في الدول العربيّة لم تثبت لديهم رؤية هلال محرّم لا بالعين المجرّدة ولا بالتلسكوب ولا بالمرقب! ولذلك أعلنوا عدم ثبوت هلال محرّم مساء الأربعاء فأتمّوا الخميس ثلاثين يوماً ثم شاهدوا هلال محرّم مساء الخميس ليلة الجمعة منتفخاً يوم خروجه للبشر بشكلٍ عامٍ.

    وعلى كلّ حالٍ برغم الصدّ عن آية الإدراك الكونيّة لم يفِدكم مكرُكم شيئاً كون إدراك هلال شهر محرّم كبيراً أبو ثلاث ليالٍ فقَمَرَي الإمام المهدي لحالهم ومضى بدر الإدراك الأوّل ليلة الثالث عشر لشهر محرم ليلة الثلاثاء مساء يوم الإثنين وأنتم تعلمون أنّ الشهر ليس ستة وعشرين يوماً، فكيف تكون ليلة النصف لشهر محرم هذا مساء يوم الإثنين ليلة الثلاثاء ولم يمضِ من عدة محرم غير اثني عشر يوماً فأبدر ليلة الثالث عشر لشهر محرم؟ والسؤال الذي يطرح نفسه هو: فهل عدّة الشهر ستة وعشرين يوماً حتى تكون ليلة النصف ليلة الثالث عشر؟ أفلا تعقلون؟!

    وكذلك آتية عليكم آية الإدراك الثاني للبدر الثاني مساء يومنا هذا الثلاثاء ليلة الأربعاء ذلكم البدر الثاني لشهر محرم، فماذا أنتم فاعلون يا معشر علماء الفلك؟ أم أنّكم سوف تعجزون عن تقديم السبب العلميّ عن سبب الإبدار المبكر لدخول ليالي الإبدار؟ والجواب بكل بساطة كون الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الاقتران المركزيّ فاجتمعت به الشمس الساعة الخامسة والنصف فجر الأربعاء وقد هو هلالاً، وبما أنّ هلال شهر محرّم غرب قبل غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء وقد هو هلالاً فحتماً ترون ليلة البدر الثانية بعد غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء، والسؤال الذي يطرح نفسه لكافّة علماء الفلك في كافّة دول البشر، فهل من المعقول أن يشرق القمر من بداية شروقه بدراً تامّاً من أقصى الشرق الأقصى إلى أقصى دول الغرب بعد غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء برغم أنّ الاقتران المركزيّ بعد الخامسة فجر الأربعاء؟ فكيف يطلع بدر الإجتماع بدراً من قبل موعد الاقتران العالميّ برغم أنّ علماء الفلك لَيعلمون أنّ الاقتران العالميّ يعني محاق قرص القمر من ضياء الشهر المُنصرم ذي الحجة وحدث ذلك بعد الساعة الخامسة فجر الأربعاء، فكيف يكون البدر العالميّ من قبل حتى حدث الاقتران باثني عشر ساعة؟ أفلا تعقلون؟!

    وربما يودّ أحد السائلين من العالمين أن يقول: وما هو بدر الإدراك الأوّل، وما هو بدر الإدراك الثاني؟ فمن ثم يردّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني و أقول: ألا و إنّ بدر الإدراك الأوّل هو بحسب غرّة الإدراك الأولى فجر الثلاثاء ثمانية وعشرين ذي الحُجّة، وهذا البدر يشاهده بدراً كاملاً دول الشرق الأوسط ودول الغرب، وأما بدر ليلة الاجتماع فإنّه عالميٌّ يشاهده كافّة دول البشر بدءً من لحظة شروق القمر في أفق كلّ دولة من دول البشر؛ وتلك الليلة تسمّى ليلة اجتماع الشمس بالقمر وقد هو هلالاً كون هلال محرّم غرب قبل غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء وقد هو هلالاً ثم اجتمعت به الشمس عند شروق شمس صباح الأربعاء وقد هو هلالاً.

    ويا معشر البشر في دول شعوب الشرق الأقصى و الشرق الأوسط وأقصى دول غرب العالم، سَلوا علماء الفلك في كافّة البشر: هل من المعقول أن يأتي بدر التمام العالميّ قبل موعد غرة الشهر فلكيّاً وحتى قبل موعد الاقتران المركزيّ عالميّاً؟ ولا ولن يجدوا لكم جواباً غير جواب واحد كما لا إله إلا الله، وهو لا بدّ أنّ هلال محرّم وُلد قبل الاقتران المركزيّ وغرُب قبل غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء وقد هو هلالاّ أول الشهر محرم واجتمعت به الشمس وقد هو هلالاّ، وهذا هو الجواب العلميّ الحق عن سبب انتفاخ الأهلّة والبدر العالميّ مساء يوم هذا الثلاثاء ليلة الأربعاء فذلكم إدراكٌ كاملٌ، وأمّا الإدراك الجزئيّ فلم يحدث إلاّ فجر الثلاثاء وتعرفون ذلك من خلال اختلاف قرون الهلال الجديد ويكون القمر بحساب تلك الليلة بدراً (أبو الشعيرات) وتنقضي خلال ليلة الثلاثاء من قبل منزلة ليلة الأربعاء، وأمّا بدر ليلة الاجتماع فهي بسبب غروب هِلال محرّم قبل غروب شمس الثلاثاء أوّل الشهر وقد هو هلالاً فذلك يسمى ليلة البدر العالميّة؛ أي يوم أدركت الشمس القمر صباح الثلاثاء وغرُب قبل غروب شمس يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء وقد هو هلال محرّم واجتمعت به الشمس فجر الأربعاء وقد هو هلالاّ، ولا أقول لكم بدر التمام العالميّ فجر الأربعاء بل مساء يوم الثلاثاء أي مساء يومنا هذا الثلاثاء ليلة الأربعاء، ونختم هذا البيان بأن نبتهل إلى الله فنجعل لعنة الله على الكاذبين.

    ويا معشر البشر، أقسم بالله الواحد القهّار أنّي مأمورٌ من الله الواحد القهّار أن أٌعلن للبشر وأٌمِرتُ أن أقول: "يا معشر البشر لقد أدركت الشمس القمر فوُلد الهلال من قبل الكسوف واجتمعت به الشمس وقد هو هلالاً تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق لخليفة الله المهديّ ناصر محمد اليماني" انتهت الرؤيا بالحق. فلا بد أنّه صدق الله بالخبر في الرؤيا الحقّ أو كذب ناصر محمد اليمانيّ، فلنترك الحٌكم لله يحكم بيني وبين المستكبرين منكم بحكمه الحقّ عاجلاً وهو خير الفاصلين، فقد ضاق صدري ونفدَ صبري وأفوض إلى الله أمري، حسبي الله لا اله الا هو عليه توكّلتُ وهو ربّ العرش العظيم، فليتم النّشر عاجلاً يا معشر الأنصار في مختلف الأقطار، فليس لديكم وقت لنشر هذا البيان غير هذا اليوم إلى غروب الشمس بتوقيت مركز الأرض أمّ القرى مكّة المكرّمة.

    وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين ..
    خليفةُ الله وعبدُه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ____________


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-12-2017, 04:25 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-06-2017, 09:00 AM
  3. The Imam Mahdi tells us about the final tashahhud in prayer
    بواسطة Admin في المنتدى English
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-09-2016, 01:48 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-12-2015, 11:17 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-08-2014, 11:58 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •