صفحة 2 من 33 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 325

الموضوع: إليكم مُحكم الجواب ممن عندهُ علم الكتاب

  1. ترتيب المشاركة ورابطها: #11  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 2739   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 11 -

    وليس أن العذاب أنه يدخل النار على قدر ذنبه ثم يخرج منها؛ بل الحكم لمن دخل النار بالخلود..


    السلام عليكم
    ايها الامام العزيز لدي سؤال
    في اعتقاد اهل السنة ان المسلمين مهما كان ذنبه فانه يحرق في جهنم قدر ذنوبه ثم يدخل الجنة فلا داعي لاذكر الروايات , و لكن لم اجد في كتاب الله سوى عكس هذا الادعاء كما في سورة البقرة 80 ،81 ( وقالوا لن تمسنا النار الا ايام معدودة قل اتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده ام تقولون على الله ما لا تعلمون* بلى من كسب سيئة فاحاطت به خطيئته فاولئك اصحاب النار هم فيها خالدون ) و ايضا في سورة ال عمران 23، 24 ( الم ترى الى الذين اوتوا نصيبا من الكتاب يدعون الى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون * ذلك بانهم قالوا لن تمسنا النار الا اياما معدودات وغرهم في دينهم ما كانوا يفترون ) افتنا في هذا السؤال وما هي احاطة الذنوب ؟ في سورة البقرة جزاك الله خير جزاء


    اقتباس المشاركة: 91964 من الموضوع: دخول الجنة أو النار إنما يعتمد على التوبة حتى ولو كانت ذنوبه بعدد مثاقيل ذرات هذا الكون العظيم..


    Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français فارسیEnglish

    الإمام ناصر محمد اليماني
    14 - 01 - 1431 هـ
    30 - 12 - 2009 مـ
    11:17 مساءً
    ــــــــــــــــــــ



    دخول الجنة أو النار إنما يعتمد على التوبة حتى ولو كانت ذنوبه بعدد مثاقيل ذرات هذا الكون العظيم..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامُ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخي في دين الله بارك الله فيك فقد ألقيت إلى الإمام المهدي بسؤالٍ ومن ثم أجبت على نفسك بالحقّ الذي لا شك ولا ريب فيه لأنك أتيت بالإجابة من محكم كتاب الله في قول الله تعالى:
    {وَقَالُوا لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٨٠﴾ بَلَىٰ مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿٨١﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ} صدق الله العظيم [آل‌عمران:١٨٥].

    وذلك لأن دخول الجنة أو النار إنما يعتمد على التوبة فحتى ولو كانت ذنوبه بعدد مثاقيل ذرات هذا الكون العظيم ومن ثم تاب إلى الله متاباً مخلصاً له الدين قبل أن يرى الموت غفر الله له ما تقدم من ذنبه وأدخله جنته
    ، فإن جاءه الموت وهو من التوّابين دخل الجنة، وإن جاء الموت وهو من الخطّائين دخل النار وجعل الله ما سبق من عمله هباءً منثوراً لو كان من الصالحين من قبل ذلك ثم أدركه الموت وهو مُحاط بخطيئته فقد ارتد عن توبته، حتى لو كان يعبد الله ألف عامٍ وارتدَّ عن توبته إلى الخطائين فلا قبول لعبادة ألف عامٍ ما دام قد أحاطت به الخطيئة فأدركه الموت وهو من الخاطئين وليس من التوابين، وإن عصى الله ألف عامٍ وتاب إلى ربه قبل أن يرى الموت حتى ولو بيومٍ واحدٍ غفر الله له ما تقدم من ذنبه وأدخله جنته. تصديقاً لقول لله تعالى: {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴿١٧﴾ وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴿١٨﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    والبيان الحقّ لقول الله تعالى:
    {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ} صدق الله العظيم [النساء]، فلا يقصد الجهالة أنه لا يعلم أنه ذنب بل كان أعمى البصيرة، ومن كان أعمى البصيرة فهو من الجاهلين.

    وأما البيان لقول الله تعالى:
    {ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ}، أي قبل أن يرى ملائكة الموت الذين يضربون وجوههم وأدبارهم ليخرجوا أرواحهم، فحين تأتي الملائكة الذين كانوا عن يمينه وشماله فيكون واحدٌ بين يديه والآخر من خلفه فيضربوا وجوههم وأدبارهم فيقولون أخرجوا أنفسكم، فيقول إني تبت الآن، فلن يقبل الله توبته لأنه قد جاءه الموت وهو ليس من التوّابين وأحاطت به خطيئته. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴿١٧﴾ وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴿١٨﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    وليس أنّ العذاب أنه يدخل النار على قدر ذنبه ثم يخرج منها؛ بل الحكم لمن دخل النار بالخلود. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بالحقّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ﴿٦٨﴾ يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا ﴿٦٩﴾ إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿٧٠﴾ وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا ﴿٧١﴾} صدق الله العظيم [الفرقان]

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوكم؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــ




    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  2. ترتيب المشاركة ورابطها: #12  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 2775   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي


    - 12 -

    إمامي الحبيب أفتنا بالقول الحقّ عن النبي عيسى ابن مريم وعن المسيح الدجال..

    اقتباس المشاركة: 4897 من الموضوع: { وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ } ..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    04 - 05 - 2010 مـ
    12:02 صباحاً
    ــــــــــــــ



    { وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ }
    صدق الله العظيـــــم..

    [بس في سؤال عن المسيح الدجال؟ كما ذكر في القران الكريم ان المسيح الحقيقى سيدنا عيسى لم يصلب وانما شبه به؟ وكذلك يقال ان المسيح الدجال الاعور هوة ابليس؟
    هل معنى ذلك ان المسيح الدجال تشبة في صورة المسيح الحقيقى اثناء صلبة؟ وما الحكمة في ذلك؟ ان كان المسيح الدجال يريد ان يقنع البشر انة الله؟ وما الحكمة ان ياتى المسيح الحقيقى يحى الموتى و المسيح الدجال يحى الموتى؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي السائل الكريم الباحث عن الحقّ، فبالنسبة لسؤالك الأول الذي تقول فيه:
    (كما ذكر في القران الكريم ان المسيح الحقيقى سيدنا عيسى لم يصلب وانما شبه بة؟
    وكذلك يقال ان المسيح الدجال الاعور هو ابليس؟
    هل معنى ذلك ان المسيح الدجال تشبه في صورة المسيح الحقيقى اثناء صلبه؟
    وما الحكمة في ذلك؟).
    وإليك الجواب بالحقّ: فبالنسبة للذي شُبّه لهم إنّما هو جسدٌ لا روح فيه خلقه الروح القُدُس (بإذن الله)، فشبّهه بصورة المسيح عيسى ابن مريم بإذن الله، فجعله في مرقد المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، وقام اليهود بقتل ذلك الجسد وصلبه وأنقذ الله عبده ونبيه من مكرهم فأيّده بروح القُدُس عليه الصلاة والسلام. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ ۖ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ ﴿١١٠﴾}
    صدق الله العظيم [المائدة]

    وأما بالنسبة لسؤالك الآخر الذي تقول فيه:
    (هل معنى ذلك ان المسيح الدجال تشبه في صورة المسيح الحقيقى اثناء صلبه وما الحكمة في ذلك؟).
    والجواب: اعلم أيّها السائل الكريم أن الذي شُبّه بالمسيح عيسى ابن مريم ليس أنه تشبّه بالمسيح عيسى ابن مريم، بل شُبّه بصورة المسيح بأن تمّ خلقه كمثل صورة المسيح عيسى ابن مريم، وذلك حتى يقوم اليهود بصلبه وقتل جسده بالسيوف ولكنّه ليس إلّا جسداً لا روح فيه تمّ إلقاؤه في فراش المسيح عيسى ابن مريم، وقد تمّ طعن ذلك الجسد وصلبه ودفنه، وتلك فتنة من الله لهم بسبب مكرهم فيظنّون أنّهم قتلوا المسيح عيسى ابن مريم. وقال الله تعالى:
    {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ} صدق الله العظيم [النساء:157]

    إذاً قد تمّ قتل ذلك الجسد المُشبّه بالمسيح عيسى ابن مريم وانتهى أمر ذلك الجسد، وليست الحِكمة من ذلك إلّا ليخدع الله به الذين يمكرون بابن مريم، وذلك حتى تقع العداوة والبغضاء بين أنصار المسيح عيسى ابن مريم وبين اليهود إلى يوم القيامة، وذلك بسبب قتل المسيح عيسى ابن مريم في عقيدة النّصارى، برغم أنهم ما قتلوه وما صلبوه وإنّما قتلوا وصلبوا الجسد الذي شُبّه لهم بصورة المسيح عيسى ابن مريم.

    وأما بالنسبة لسؤالك الذي تقول فيه:
    (وكذلك يقال ان المسيح الدجال الاعور هو ابليس).
    ومن ثُمّ نردُّ عليك بالحقّ ونقول: اللهم نعم، إنّ المسيح الكذّاب هو إبليس الشيطان الرجيم الذي يُريد أن يقول أنّه المسيح عيسى ابن مريم، ويقول أنّه الله ربّ العالمين، وما كان لابن مريم أن يقول ما ليس لهُ بحقٍّ؛ بل ذلك هو المسيح الكذّاب وليس المسيح عيسى ابن مريم؛ بل هو الشيطان الرجيم الذي ينتحل شخصية المسيح عيسى ابن مريم، وبما أنّه ليس المسيح عيسى ابن مريم ولذلك يُسمّى المسيح الكذّاب لأنه ليس المسيح عيسى ابن مريم الحقّ صلّى الله عليه وعلى أُمّه وأسلّمُ تسليماً.

    وأما بالنسبة لقولك أن المسيح الكذّاب أعور! فلا أعلم أنّه أعور، ولا أعلمُ أنّه مكتوب على جبينه كافر، وإنّما تلك خدعة من شياطين البشر المُفترين عن النّبي الخاتم صلّى الله عليه وآله وسلّم، وذلك حتى يفتنوا المسلمين بالمسيح الكذّاب حين يجدوا أنّه ليس بأعور ولا مكتوب على جبينه كافر ومن ثُمّ يُصدّقونه! ويا سبحان ربي وكأنّ الله إنسانٌ سبحانه! وإنّما الفرق أنّه أعور وربكم ليس بأعور؛ أفلا تتقون؟! ليس كمثله شيءٌ سبحانه ولا يُشبههُ أحدٌ من خلقه جل جلاله..

    وأما بالنسبة لقولك:
    (ان كان المسيح الدجال يريد ان يقنع البشر انه الله؟).
    ومن ثُمّ أردُّ عليك بالحقّ: وذلك لأنّ الشيطان يُريد فتنة البشر جميعاً فاستغل عقيدة النّصارى بغير الحقّ، ويُريد أن يُضلّ النّصارى والمسلمين عن الصِراط المستقيم، وأمّا اليهود فهم يعلمون أنّه الشيطان الرجيم ولكنّهم يئسوا من رحمة الله ويُريدون أن يكون النّصارى والمسلمون جميعاً معهم في نار جهنّم، ولذلك يحذّر الله النّصارى من مكر اليهود. وقال الله تعالى:
    {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ ﴿٧٧﴾} صدق الله العظيم [المائدة]

    ويُخاطب الله النّصارى بقوله تعالى:
    {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ}، ومن ثُمّ حذرهم من اتباع افتراء اليهود بالمُبالغة في الكتب المُفتراة عن المسيح عيسى ابن مريم, ولذلك قال الله تعالى: {وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ} صدق الله العظيم.

    وذلك لأن كثيراً من كُتب الإنجيل الحالية والتوراة إنّما هي من افتراء شياطين البشر من اليهود ليِضلّوا النّصارى عن سواء السبيل , ولذلك قال الله تعالى:

    {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ ﴿٧٧﴾}
    صدق الله العظيم [المائدة]

    وأما سؤالك الذي تقول فيه:
    (وما الحكمة ان ياتى المسيح الحقيقى يحى الموتى و المسيح الدجال يحى الموتى؟).
    ومن ثُمّ يردُّ عليك المهدي المُنتظر بالقول المُباشر من مُحكم الذكر. قال الله تعالى:
    {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿٤٨﴾ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴿٤٩﴾}
    صدق الله العظيم [سبأ]

    بل تجد الله يعلن التحدي على الباطل وأوليائه بأن يرجعوا روح ميّت من بعد موته، وقال الله تعالى فإن فعلوا مع أنهم يدعون الباطل من دونه فقد صدقوا في شركهم بالله. وقال الله تعالى:
    {فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴿٨٣﴾ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ﴿٨٤﴾ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَٰكِن لَّا تُبْصِرُونَ ﴿٨٥﴾ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ﴿٨٦﴾ تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [الواقعة]

    فانظر للتّحدي من ربّ العالمين للباطل وأوليائه أن يُرجعوا الروح إلى الجسد:
    {تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم

    ولكن المُفترين يريدون أن يفتنوا المسلمين عن العقائد الحقّ في مُحكم كتاب الله فيُكذّبوا الله وتحديه بالحقّ! ولذلك تجد المسلمين يعتقدون بالباطل المُخالف لتحدي الله فتجدهم يعتقدون أنّ الباطل يُعيد الروح إلى الجسد، وإنّما قالوا: بإذن الله! ومن ثُمّ نقول لهم: والله الذي لا إله غيره لا يُصدّق هذا الافتراء إلّا الذين هُم كمثل الأنعام لا يتفكرون ولا يتدبّرون مُحكم كتاب الله القُرآن العظيم فهم لا يعقلون ويتّبعون الاتِّباع الأعمى من غير تفكّر ولا تدبّر! فهل هذه الرواية أو الحديث من عند الله، وهل هي مخالفة لمحكم الكتاب أم لا تتعارض معه شيء؟ وبرغم أنها تتعارض مع التحدي من ربّ العالمين في مُحكم كتابه:
    {تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم، فاعتقد المسلمون أن الباطل سيُرجع الروح في الجسد! إذاً صدّقوا الباطل وكذّبوا الله سبحانه الذي يقول للباطل وأوليائه {تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم! وصدق الله العظيم وكذب شياطين البشر المُفترون والأنعام من عُلماء المسلمين الذين صدّقوا برواياتهم وكذّبوا بكلام الله في القُرآن العظيم. وقال الله تعالى:
    {قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم [سبأ]

    وأما المسيح عيسى ابن مريم الحقّ - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فإني أشهد أن الله أيّده بمُعجزة إحياء الموتى كونه لا يدعو إلى نفسه وما ينبغي له؛ بل وقال الله تعالى:

    {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ﴿٧٢﴾}
    صدق الله العظيم [المائدة]

    ولذلك أيّده الله بمُعجزة إحياء الموتى لتكون تصديقاً من الله لما يدعو إليه المسيح عيسى ابن مريم صلى الله عليه وآل عمران وأُسلمُ تسليماً، والسؤال الذي يطرح نفسه: فكيف كذلك أيضاً يُؤيّد الله بمُعجزة إحياء الموتى للمسيح الكذّاب وهو يدعو إلى نفسه؟ فكيف يُؤيّده الله فيصدق دعوته بمُعجزة من عنده؟! فكيف يُقيم الله الحُجّة على نفسه سبحانه فيُبطل تحدّيه بنفسه سبحانه؟! ألم يقل الله تعالى:
    {تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [الواقعة]

    فكيف يُصدّقُ الباطل بمُعجزة من عنده فيكذّب نفسه سبحانه وتعالى علوّاً كبيراً؟ فهل يقبل ذلك العقل والمنطق؟ بل لن يقبل ذلك العقل والمنطق ولذلك تجدوه مُخالفاً للتحدي في مُحكم كتاب الله:
    {تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [الواقعة]

    أفلا تعلمون أنّهم لو يرجعونها لصدقوا في دعوتهم للباطل من دونه؟ ألم يقل الله تعالى:
    {تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [الواقعة]

    فكيف يكونون صادقين فيُرجعون الروح إلى الجسد؟ سبحان الله العظيم وتعالى علوّاً كبيراً! بل كفر المسلمون بالقُرآن العظيم واتّبعوا روايات وأحاديث الشياطين ويحسبون أنّهم مُهتدون؛ ذلك لأنهم قومٌ لا يعقلون إلّا من رحم ربي وحكّم عقلهُ فاتّبع الإمام المهدي الذي يدعو إلى الحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيم.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني.
    ــــــــــــــــــ


    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  3. ترتيب المشاركة ورابطها: #13  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 2777   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 13 -

    السائل المهديّ المنتظَر وكُلُّ باحثٍ عن الحقّ، والمجيب الله الواحدُ القهّار..


    اقتباس المشاركة: 4646 من الموضوع: السائل المهديّ المنتظَر وكُلُّ باحثٍ عن الحقّ، والمجيب الله الواحدُ القهّار..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    10 - 06 - 1431 هـ
    24 - 05 - 2010 مـ
    09:50 مساءً
    ______



    السائل المهديّ المنتظَر وكُلُّ باحثٍ عن الحقّ، والمجيب الله الواحدُ القهّار..


    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    {وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَىٰ عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}
    صدق الله العظيم [الأعراف:52]

    ســ 1: فما هي الفتوى بالحقّ عن سبب دخول أهل النار في النار، فهل ظلمهم الله أم إنهم ظلموا أنفسهم؟
    جــ 1: قال الله تعالى: {تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بالحقّ ۗ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ} [آل عمران:108].

    {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [آل عمران:117].

    {وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ} [هود:101].

    {إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَٰكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [يونس:44].

    {أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وَأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ ۚ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [التوبة:70].

    {كَذَٰلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [النحل:33].

    {وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} [الكهف:49].
    صدق الله العظيـــــــــم

    ســ 2: اللهم أفتني وعبادك، فهل أمرت عبادك أن يتّبعوا الدُّعاة الاتّباع الأعمى أم أمرتهم أن يستخدموا عقولهم؟
    جــ 2: وقال الله تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:36].

    ســ 3: اللهم أفتني وعبادك عن سر الهُدى للذين اهتدوا إلى الصِراط المستقيم في عصر بعث الأنبياء وفي عصر بعث المهديّ المنتظَر، فهل سبب هُداهم أنهم استخدموا عقولهم أم أنك أنت من هديتهم من غير سببٍ من عند أنفسهم؟
    جــ 3: قال الله تعالى: {
    فَبَشِّرْ عِبَادِ﴿١٧الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّـهُ ۖ وَأُولَـٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿١٨} صدق الله العظيم [الزمر].

    ســ 4: فبما أنك ربّي لم تهدي إلى الحقّ إلّا الذين يستخدمون العقل والمنطق الفكري، فهل هذا يعني أن سبب دخول أهل النار النار هو لأنهم لم يستخدموا عقولهم؟
    جــ 4: قال الله تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:179].

    ســ 5: اللهم أفتني وعبادك من هم أشر الدّواب في الكتاب؟
    جــ 5: قال الله تعالى: {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:22].

    ســ 6: فهل يا إله العالمين قد أدرك أهل النار عن سبب دخولهم النار أنهُ كان بسبب الاتّباع الأعمى وعدم استخدام العقل؟
    جــ 6: قال الله تعالى: {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ} صدق الله العظيم [الملك:10].

    ســ 7: اللهم أفتني وعبادك فهل لعبادك الخيرة أن يصطفوا خليفتك من دونك؟
    جــ 7: قال الله تعالى: {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۚ سبحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [القصص:68].

    ســ 8: اللهم أفتني وعبادك هل تهدي من تشاء أنت وتُضلّ من تشاء أنت سبحانك؟
    جــ 8: قال الله تعالى: {أَتَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [التوبة:70].

    {
    وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ﴿٥٤وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴿٥٥أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ﴿٥٦أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ﴿٥٩} صدق الله العظيم [الزمر].


    ســ 9: فهل هذا يعني أنك سبحانك تهدي إليك من يُنيب إليك من عبادك طالباً الهُدى؟
    جــ 9: قال الله تعالى: {اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ} صدق الله العظيم [الشورى:13].

    ســ 10: اللهم أفتني وعبادك عن حُجّتك على عبادك وعن حُجّة عبادك عليك؟
    جــ 10: قال الله تعالى: {قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ} [الأنعام:149].

    {
    وَهَـٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴿١٥٥أَن تَقُولُوا إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَىٰ طَائِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ ﴿١٥٦أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَىٰ مِنْهُمْ ۚ فَقَدْ جَاءَكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ ۚ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللَّـهِ وَصَدَفَ عَنْهَا ۗ سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ ﴿١٥٧} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ســ 11: اللهم أفتني وعبادك فهل أمرتنا أن نتّبع ذكرك وأمرتنا أن نكفر بما خالف لمُحكم ذكرك المحفوظ من التحريف؟
    جــ 11: قال الله تعالى:
    {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} صدق الله العظيم [آل عمران:103].

    ســ 12: فما هو حبلك يا إلهي الذي أمرتنا أن نعتصم به ونذر ما خالف لمُحكمه؟
    جــ 12: قال الله تعالى: {
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا ﴿١٧٤فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ﴿١٧٥} صدق الله العظيم [النساء].

    ســ 13: اللهم أفتني وعبادك فهل للصدق بُرهان؟
    جــ 13: قال الله تعالى: {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كنتمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:111].

    ســ 14: فما هو البُرهان لصدق الدّاعية يا أرحم الراحمين؟
    جــ 14: قال الله تعالى: {
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا ﴿١٧٤فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ﴿١٧٥} صدق الله العظيم [النساء].

    ســ 15: إذاً يا إلهي قد تبيّن لعبدك وعبادك جميعاً أن الحُجّة الداحضة للباطل هي في آياتك البيّنات في مُحكم كتابك.
    جــ 15: قال الله تعالى: {
    تِلْكَ آيَاتُ اللَّـهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّـهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ﴿٦وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ﴿٧يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّـهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٨} صدق الله العظيم [الجاثية].

    ســ 16: فهل يا إله العالمين خطابك في الذكر هو لمحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - بشكل خاص أم إنك تُخاطب به العالمين أجمعين؟
    جــ 16: قال الله تعالى: {
    إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ ﴿٢٧لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ ﴿٢٨} صدق الله العظيم [التكوير].

    ســ 17: اللهم أفتني وعبادك فهل أنزلت في كتابك آياتٍ بيناتٍ للعالم والجاهل لكُلِّ ذي لسانٍ عربيٍّ مُبين؟
    جــ 17: قال الله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [الزخرف:3].

    {وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا ۚ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ} [الرعد:37].

    {وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:99].

    ســ 18: فهل أمرتنا أن نتّبع آيات الكتاب المُحكمات البيّنات للعالم والجاهل وآياتٍ أُخرى أمرتنا بالإيمان بها فقط؟
    جــ 18: قال الله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ} صدق الله العظيم [آل عمران:7].

    ســ 19: فهل يا إلهي أمرتنا أن ما وجدناه جاء مُخالفاً لمُحكم ذكرك أن نكفر به ونتّبع ذكرك المحفوظ من التحريف القرآن العظيم؟
    جــ 19: قال الله تعالى: {إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ ۖ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ} صدق الله العظيم [يس:11].

    ســ 20: وإذا لم يتّبعوا الداعي إلى اتّباع ذكرك المحفوظ من التحريف القرآن العظيم فما هو السبيل لإقناعهم؟
    جــ 20: قال الله تعالى: {إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ} صدق الله العظيم [الشعراء:4].

    ســ 21: فما هي هذه الآية المُنتظرة يا أرحم الراحمين؟
    جــ 21: قال الله تعالى: {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبين} صدق الله العظيم [الدخان:10].

    ســ 22: فماذا في الدُخان المُبين يا أرحم الراحمين؟
    جــ 22: قال الله تعالى: {يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ} صدق الله العظيم [الدخان:11].

    ســ 23: وماذا سوف يقولون حين يرون عذاب الله في الدُخان المُبين يا علّام الغيوب؟
    جــ 23: قال الله تعالى: {رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الدخان:12].

    ســ 24: وهل سوف تكشف عنهم العذاب حتى حين ليتّبعوا هذا القرآن العظيم الذين هم عنه مُعرضون؟
    جــ 24: قال الله تعالى: {
    إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ﴿١٥يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦} صدق الله العظيم [الدخان].

    ســ 25: فهل يا إله العالمين هذا القرآن هو البصيرة فقط لمن تنزل عليه محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، أم إنك جعلته كذلك بصيرةً لمن اتّبع محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم؟
    جــ 25: قال الله تعالى: {قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسبحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} صدق الله العظيم [يوسف:108].

    ســ 26: ومن كذّب بالجواب من مُحكم الكتاب في هذا البيان فهل كذّب محمداً وناصر محمدٍ عليهم الصلاة و السلام وجميع المُؤمنين أم إنهم كذّبوا بقول ربّ العالمين؟
    جــ 26: قال الله تعالى: {فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَٰكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:33].

    ولربّما يودّ أن يقاطعني أحد علماء المسلمين أو من أُمّتهم فيقول: "مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني ولكننا نحن المسلمون لن يُعذّبنا الله ما دام العذاب هو بسبب الكفر بالكتاب وذلك لأننا نحن المسلمون بالقرآن العظيم مؤمنون"، ومن ثُمّ يردُّ عليكم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: إذاً فلماذا تُعرضون عن الدعوة إلى الاحتكام إلى كتاب الله واتّباعه، فلبئس ما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين بأن تُعرضوا عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله فيما كنتم فيه تختلفون وذلك لأنكم اتّبعتم مِلة طائفةٍ من أهل الكتاب حتى ردّوكم من بعد إيمانكم كافرين فقلتم كمثل قولهم: سمعنا وعصينا. وقال الله تعالى:
    {قَالُوا سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ ۚ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمركُم بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كنتم مُّؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:93].

    وقال الله تعالى:
    {
    وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّـهِ مَغْلُولَةٌ ۚ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ۘ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ ۚ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۚ وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۚ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّـهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴿٦٤وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ ﴿٦٥وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم ۚ مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ ۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ ﴿٦٦ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّـهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ﴿٦٧﴾} صدق الله العظيم [المائدة].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ____________




    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  4. ترتيب المشاركة ورابطها: #14  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 2778   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 14 -

    محكم الجواب من الإمام الحبيب عن الأرض المفروشة ..

    هل الارض المفروشة التى هى نفق تحت الثرى سكنها عوالم أُخرى غير الانسان قبل لوط وابراهيم عليهم الصلاة و السلام؟


    اقتباس المشاركة: 3930 من الموضوع: رحلة ذي القرنين كانت رحلة دعوية وجهادية في سبيل الله


    Englishفارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    - 2 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    22 - 05 - 1430 هـ
    16 - 05 - 2009 مـ
    01:56 صباحا
    ــــــــــــــــــــــــ


    { إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ } ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الكريم، السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    بالنسبة لسؤالك الأول عن الأرض المفروشة:
    هل هي مسكونة من قبل لوط وإبراهيم عليهم الصلاة والسلام؟
    والجواب الحقّ: إنّها مسكونة من قبل أن يخلق الله آدم وحواء ومن بعد ما أخرجهم الله بسبب أنّهم أطاعوا الشيطان وعصوا أمر الرحمن طمعاً في بقاء الملك فذهب منهم النعيم الأعظم رضوان نفسه والنعيم الأصغر الذي كانوا فيه، ويسكن تلك الأرض عالمُ الجنّ من قبْل الإنس، ولا يزال التكاثر مُستمراً إلى الآن بالنسبة لعوالم الجنّ. وينقسمُ عالم الجنّ إلى قسمين عالم الجنّ وعالم الشياطين، وكذلك لَحِق بهم عالَمٌ آخر وهم من الإنس وقد صاروا الأكثرية من سكان الأرض المفروشة، وفيها عوالمٌ من أجناس مُختلفة من الجنّ والإنس والهجين الذي أمّه شيطانية من الجنّ وأبوه من شياطين الإنس، وأولئك الجنس أكثر سكان الأرض المفروشة وهم شياطين كثُر من شياطين الإنس وأمهاتهم من إناث الشياطين بادئ الأمر ومن ثم يتناسلون مع بعضهم ذكوراً وإناثاً، ويأجوج ومأجوج من كُل حدَب ينسِلون أي من كُل ظهر وصُلب من غير قانون الزواج، فالمرأة للجميع كما في شريعة المسيح الدجّال لعنة الله عليه الذي يحلُّ ما حرَّم الله وهو ذاته إبليس وقبيله شياطين الإنس هناك، وقد بيّن الله لكم ذلك في محكم كتابه أنّه يراكم هو و قبيله من شياطين البشر من حيث لا ترونهم؛ بمعنى أنهم ليسوا على سطح الأرض بل في باطنها لأنهم ليسوا بظاهر الأرض بل يوجدون في باطنها كما بيَّن الله لكم ذلك في قول الله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:٢٧].

    وهو لا يتكلّم عن شيطانٍ واحدٍ بل شياطين الجنّ والإنس، فانظر لقول الله تعالى:
    {إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوك؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــ


    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  5. ترتيب المشاركة ورابطها: #15  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 2779   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 15 -

    أنا المهدي لا كذب أنا حفيد ابن عبد المطلب..


    هل أنت المهدى ؟ ولماذا لم يكن إسمك محمد ؟ وبصراحة نحن لانصدقك ولا نُكذبك؟!
    يا معشر المُسلمين أُقسم بالله الواحدُ القهّار الذي يُدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار الذي خلق الجانّ من مارجٍ من نارٍ وخلق الإنسان من صلصالٍ كالفخار الذي خلق الجنة فوعد بها الأبرار وخلق النار فوعد بها الكُفار أني أنا المهديّ المنتظَر من آل البيت المُطهر خليفة الله على البشر، ولم يجعل حُجتي عليكم في القسم ولا في الاسم ولا في الرؤيا في المنام بل في البيان الحقّ للذكر فأعلِّمكم ما لم تكونوا تعلمون، وأحكم بين علمائكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون فأوحد صفّكم وأجمعُ شملكم من بعد أن خالفتم أمر ربّكم وتفرقتم في الدين إلى شيعٍ وأحزابٍ ففشلتم وذهبت ريحكم كما هو حالكم الآن، وأنا أعدكم بإذن الله بأن أحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون يا معشر علماء المُسلمين وعداً غير مكذوب، وإن لم أستطع فلست المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم فسوف أترك الحُكم لكم فإن علمتم أن ناصر محمد اليماني استطاع أن يحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون فقد تبين لكم أني الإمام المهدي الحقّ من ربّكم وعلمتم بسر الحكمة من تواطؤ اسم محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - في اسمي في اسم أبي (ناصر محمد)، وذلك لكي يحمل الاسم الخبر وراية الأمر(ناصر مُحمد) وذلك لأن الله لم يجعلني نبياً ولا رسولاً بل الإمام الناصر لما جاءكم به خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وبذلك تنقضي الحكمة من التواطؤ في اسمي للاسم (محمد)، وجعل الله موضع التوافق في اسمي للاسم (محمد) في اسم أبي وذلك لكي يحمل اسمي خبري وعنوان أمري (ناصر مُحمد).

    ولم يجعلني الله مُبتدعاً؛ بل مُتبعاً لكتاب الله وسنة رسوله الحقّ و ناصراً لما جاء به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأشهدُ أن القرآن من عند الله وأشهدُ أن السنة من عند الله، وأشهدُ أن القرآن محفوظ من التحريف، وأشهدُ أن السنة ليست محفوظة من التحريف، وأشهدُ أن مُحكم القرآن هم الحكم والمرجع لما اختلفتم فيه من أحاديث السُّنة النّبويّة ولو كان الحديث السني جاءكم من عند غير الله فسوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن العظيم اختلافاً كثيراً، وبتطبيق هذه القاعدة يستطيع الإمام ناصر مُحمد اليماني أن يُغربل الأحاديث النّبويّة فيحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون.
    وذلك لأن مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - قد أخبركم أن القرآن هو المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث وأن ما تشابه مع القرآن فإنه منه عليه الصلاة والسلام بمعنى أن الشرط أن لا يُخالف لمُحكم القرآن العظيم وليس شرطاً أن يوافق الحديث النّبويّ للقرآن العظيم بل الشرط أن لا يُخالفه في شيء.
    وعلمكم مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أن السُّنة النّبويّة الحقّ من عند الله كما القرآن من عند الله وقال مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [ألا وإني أوتيت القرآن ومثله معه] صدق عليه الصلاة والسلام

    إذاً يا معشر علماء الأمّة إن السُّنة النّبويّة الحقّ جاءت من عند الله كما جاء هذا القرآن العظيم، وعليه فإني الإمام الحقّ من ربّكم آمركم بالتمسُك بكتاب الله وسنة نبيه الحقّ فإنهما لا يفترقان فيختلفان في شيء، وما خالف لمُحكم القرآن من السنة فاعتصموا بالقرآن حبل الله الذي أمركم الله أن تعتصموا به فلا تفرقوا. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} صدق الله العظيم [آل عمران:103]

    ألا وإن الاعتصام بحبل الله القرآن العظيم هو حبل النجاة ومن زاغ عنه واتبع ما خالف لمُحكمه غوى وهوى وكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح إلى مكانٍ سحيقٍ.

    وأُحذركم تحذيراً كبيراً بأنه إذا جاء حديث نبويّ في السنة مُخالف لمُحكم القرآن العظيم أن تعتصموا به وتنبذوا كتاب الله وراء ظُهوركم، إذاً فقد استمسكتم بحبل الشيطان خيط العنكبوت وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون. وليس معنى ذلك أني أستمسك بالقرآن وحده تاركاً سنة مُحمد رسول الله وراء ظهري جميعاً، إذاً فلن تغنوا عني من الله شيئاً وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين، وإنما اعتصمت بحبل الله القرآن العظيم إذا جاء حديث نبويّ يُخالف لمُحكم القرآن العظيم ففي هذا الموضع من اعتصم بالقرآن فقد اعتصم بحبل الله و نجا. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أيُّها النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن ربّكم وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا(175)} صدق الله العظيم [النساء]

    وأنا الإمام الحقّ من ربّكم أدعوكم للاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله الحقّ وأن لا تتفرقوا فإن جاءكم حديث نبويّ مُخالف لمُحكم القرآن العظيم فلا تتفرقوا فتأخذ طائفة منكم بهذا الحديث المُخالف لمحكم القرآن العظيم فتهلك، كلا بل اعتصموا جميعاً بالقرآن العظيم وانبذوا ما خالفه وراء ظُهوركم لأن الحديث النّبويّ الذي يأتي مُخالفاً لمُحكم القرآن العظيم فإن ذلك الحديث النّبويّ جاءكم من عند غير الله وتبين لكم أنه حديث مُفترى، وذلك لأن محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - علمكم أن السنة من عند الله كما القرآن من عند الله وقال محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [ألا وإني أوتيت القرآن ومثله معه]

    ولكن القرآن محفوظ من التحريف وأما الأحاديث النّبويّة ليست محفوظة من التحريف، ولذلك جعل الله القرآن هو المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث وعلمكم أن هذا الحديث النّبويّ إذا كان من عند غير الله فإنكم حتماً سوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن اختلافاً كثيراً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81)أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ القرآن وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا(82)} صدق الله العظيم [النساء]

    وبيان قوله تعالى
    : {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ القرآن وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا} صدق الله العظيم، يقصد التدبر في مُحكم القرآن لكشف الحديث المدسوس: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ}، وعلمكم أن هذا الحديث النّبويّ في السنة إذا كان من عند غير الله فإنكم سوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن اختلافاً كثيراً.

    وعلى كُل حال لقد أضعتم الوقت يا معشر علماء الأمّة على مدار أربع سنوات وأنا أدعوكم إلى طاولة الحوار العالمي (موقع الإمام ناصر محمد اليماني) ولا أستطيع الصبر والانتظار حتى اكتمال الحوار واقتناعكم بشأني بل إني أُشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني أدعوكم يا معشر كافة الأمّة الإسلامية خفافاً وثقالاً إلى القتال في سبيل الله لتحرير المسجد الأقصى.
    _____________________


    مهلاً مهلاً أيُّها العامري يا من تجهل قدري ولا تحيط بأمري..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين، وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..

    إذاً، يا أيُّها العامري إنما دعوة المهديّ المنتظَر هي ذات دعوة كافة الأنبياء والمُرسلين من ربّهم أن يعبدوا الله وحدهُ لا شريك له، فلا تتفكر في ذات ناصر مُحمد اليماني فمالك وماله فهو ليس إلا عبداً مثلهُ مِثلك؛ بل تفكر في دعوة ناصر مُحمد اليماني فهل يدعو بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ ربّهم إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴿١﴾ اللَّـهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَوَيْلٌ لِّلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٢﴾} صدق الله العظيم [ابراهيم]

    إذاً العذاب ليس بسبب كُفركم بالداعية؛ بل بسببِ كُفركم بدعوة الداعية على بصيرة من ربّه، ويا أخي الكريم إنما يدعوكم ناصر مُحمد اليماني إلى سبيل ربّه على بصيرة من ربّه القرآن العظيم، ولم يجعلني الله نبياً ولا رسولاً بل من التابعين لمحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ولذلك أدعوكم إلى ما دعاكم إليه مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه و آله وسلّم - وأحاجكم بما حاج الناس به مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه و آله وسلّم - القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّـهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} صدق الله العظيم [يوسف:108]

    فانظر أخي العامري هداك الله إلى قول الله تعالى:
    { أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} صدق الله العظيم، ويا أخي الكريم فما ظنُك بالبصيرة التي يحاجكم بها ناصر مُحمد؟ وسوف تجدها ذات بصيرة محمد رسول الله - صلّى الله عليه و آله وسلّم - القرآن العظيم وقال الله تعالى: { وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (84) حَتَّى إِذَا جَاؤُوا قَالَ أَكَذَّبْتُم بآياتي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (85) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنطِقُونَ (86) أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ في ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (87) وَيَوْمَ يُنفَخُ في الصُّورِ فَفَزِعَ مَن في السَّمَاوَاتِ وَمَن في الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (88) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الذي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (89) مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (90) وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ في النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (91) إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الذي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (92) وَأَنْ أَتْلُوَ القرآن فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يهتدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ (93) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (94)}
    صدق الله العظيم [النمل]

    ويا أيُّها العامري تدبر وتفكر هل العذاب بسبب تكذيب الرُسل أم بسبب التكذيب بآيات الكتاب التي أحاجكم بها؟ وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (84) حَتَّى إِذَا جَاؤُوا قَالَ أَكَذَّبْتُم بآياتي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (85) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنطِقُونَ(86)} صدق الله العظيم [النمل]

    إذاً يا أيُّها العامري يامن يجهل قدري ويُحاجّني في أمري ويقول كيف علمتم أن ناصر مُحمد اليماني هو المهديّ المنتظَر ثم يرُد عليك المهديّ المنتظَر مُباشرة وأقول يا أخي العامري إن المهديّ المنتظَر ليس إلا مُسلماً من المُسلمين لله رب العالمين يدعوك إلى عبادة الله وحده لا شريك له على بصيرة من ربّه وهي ذاتها بصيرة جده مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَـٰذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴿٩١﴾ وَأَنْ أَتْلُوَ القرآن فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ ﴿٩٢﴾ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٩٣﴾} صدق الله العظيم [النمل]

    ويا أخي الكريم إنما يُعذب الله عباده ليس بسبب كُفرهم بأنبيائه ورُسله فهم عباد مثلهم؛ بل بسبب الكفر بآيات ربّهم التي يحاجهم بها أنبياؤه ورُسله. وقال الله تعالى:
    { أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ اللَّـهِ مِن وَاقٍ ﴿21﴾ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانَت تَّأْتِيهِمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَكَفَرُوا فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ إِنَّهُ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَاب ﴿22﴾} صدق الله العظيم [غافر]

    ويا أخي الكريم بارك الله فيك لا تشغل نفسك هل ناصر مُحمد اليماني هو حقاً المهديّ المنتظَر أم مُصلح للبشر أم كذاب أشر فهذا يعود لصدق دعوته فإن كان يدعو على بصيرةٍ من ربّه بآيات الكتاب البينات فاتبع الداعي إلى عبادة الله وحده لا شريك له.
    وأما بالنسبة لدعوى ناصر محمد اليماني فهل هو المهديّ المنتظَر أم لا فقُل كما قال مؤمن آل فرعون الحكيم:
    {أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ ربّي اللَّـهُ وَقَدْ جَاءَكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ} صدق الله العظيم [غافر:28]
    ___________________

    English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    العقل يوافق القرآن، والعقل حكمٌ عدلٌ..


    أفلا ترون أن العقل هو الذي يميز بين الحقّ والباطل؟ فإذا استخدمه صاحبه وتفكر فسوف يفتي صاحبه بالحقّ، إلا أن الله لم يجعل للعقل على الإنسان سلطان وما عليه إلا أن يقول له هذا قول حقّ لأنه يوافق العقل والمنطق وهذا قول باطل لأنه يخالف للعقل والمنطق، ألا وإن عدم استخدام العقل هو سبب دخول الكفار النار ولذلك قالوا:


    {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (١٠)} صدق الله العظيم [الملك]


    إذاً يا قوم إن شرط الاتباع للحقّ هو استخدام العقل. ولذلك قال الله تعالى:


    {قَدْ بَيَّنَّا لَكُمْ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (17)} صدق الله العظيم [الحديد]


    وقال الله تعالى:
    {قَدْ بَيَّنَّا لَكُمْ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ} صدق الله العظيم [آل عمران:118]


    وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور ولن يستطيع المهديّ المنتظَر أن يخرجكم من الظُلمات إلى النور ما لم تتبعوا كتاب الله القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى:


    { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ ربّهم إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيد} صدق الله العظيم [آل عمران:118]




    {كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3)} صدق الله العظيم [الأعراف]


    وتصديقاً لقول الله تعالى:


    {كذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ (37)} صدق الله العلي العظيم [الرعد]


    فكيف تريدوني أن أتبع ما يخالف لمحكم كتاب الله أيُّها الجاهلون! والله الذي لا إله غيره ولا معبود سواه لو اجتمعت على رواية حديث ما كافة الإنس والجنّ فيرونه جميعاً عن محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ومن ثم أجده يخالف لمُحكم كتاب الله فإنني لن أتبع هذا الحديث وسوف أفركه بنعل قدمي فركاً لأنه من عند غير الله ما دام جاء مخالفاً لمحكم كتاب الله القرآن العظيم برغم أنه أنكره عقلي قبل أن أجد أنه مُخالف لكتاب الله ربّي، وليس عقل المهديّ المنتظَر أنكر هذا الحديث أنها تغرب المرأة عن أهلها عاماً كاملاً إذا ارتكبت الفاحشة؛ بل والله الذي لا إله غيره إنه حتى عقل العامري إذا حكّم عقله أنه سوف يرفض هذا الحديث العقل والمنطق ثم وجدتم الحكم في كتاب الله هو الذي حكم به العقل.

    فما هو الحل معكم يا قوم؟ فوالله لو كان لدي عقول لكُنت أعطيتها لكم هدية ما من ورائها جزية ولكن للأسف ليس لدي عقول أصرفها لكم، والحمدُ لله الذي ميّز الإنسان عن الحيوان بالعقل ولكن والله أنه إذا لم يستخدم عقله فإنه كالأنعام التي لا تتفكر. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا} صدق الله العظيم [الفرقان:44]


    إي وربي وصدق الله ربّي فما أكثر البقر التي لا تتفكر، ولذلك لن يتبعوا الذكر ولن يتبعوا المهديّ المنتظَر حتى يسبق الليل النهار، وإنا لله وإنا إليه لراجعون.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    الداعي إلى العقل والمنطق وإلى كتاب الله الحقّ؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    _______________




    الاســــم..



    ناصر محمد مسعد ناصر مسعد عُباد اليماني، ويا معشر علماء الأمّة من الذين يريدون الحقّ فلماذا يأتينا بعضكم بأسماءٍ مُستعارةٍ وهو من علماء الأمّة وكأنهم من الذين أضاعوا الصلوات واتبعوا الشهوات في شات البنات ومواقع المُغازلات؟ بل أنتم في موقع المهديّ المنتظَر طاولة الحوار العالمية موقع الإمام ناصر محمد اليماني موقع كُل علماء البشر للحوار الفصل وما هو بالهزل، فلا يصح أن يكون الحوار مع أسماءٍ مجهولةٍ فلا أعلمُ من هو العالم الذي يحاورني و ما اسم العالم الذي يُحاورني ومن أي مذهبٍ هو! فلماذا أسماء مُستعارة؟ فهل ذلك خشية أن يرتد عنه اتباعه فيتبعون الحقّ من ربهم؟ فلمَ الخوف! فهل يخاف من كان على الحقّ أو الذي لا يُريد غير الحقّ؟ بل من كان يُريد الحقّ فلا يخاف في الله لومة لائم.

    ويا معشر علماء الأمّة، لا تخشوا إلا الله إن كنتم تعمرون مساجد الله بذكره وخُطباء منابره فلا تخشون إلا الله إن كنتم صادقين. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِر وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ}

    صدق الله العظيم [التوبة:18]

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ___________




    الردّ على كل من سأل عن المهديّ المنتظر..



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أخي الكريم (أرض الحُسين) عليه الصلاة والسلام، فهل إذا قلت لك أني الإمام المهدي محمد بن الحسن العسكري فسوف تصدقني فتتبعني؟ أفلا تكن من أولي الألباب! ويا أخي الكريم اتقوا الله فإن الله هو من يبعث المهديّ المنتظَر فيزيده على كافة علماء الأمّة بسطةً في العلم ليجعل سلطان العلم هو البرهان لصدق دعوته وما يدعيه وأنه حقاً الإمام المهديّ المنتظَر، فلا ينبغي أن تجتمع النور والظُلمات، فيا ليت أن لدي ألباب فأعطيها لكم من غير أجرٍ ولا ثوابٍ منكم بل لوجه الله العزيز الوهاب لكي تبصروا البيان الحقّ للكتاب! وهل تدري لماذا؟ وذلك لأني أعلمُ علم اليقين أنه لا ولن يتذكر إلا أولو الألباب. تصديقاً لقول الله تعالى:


    { إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ } صدق الله العظيم [الرعد:19]


    وأولئك هم خير الدواب؛ هم أولو الألباب، وأما أشر الدواب فقال الله تعالى:


    { إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:22]


    ويا أخي الكريم، ما ينبغي لربي أن يصطفيني قبل قدري المقدور في الكتاب المسطور، ولا ينبغي لأبي أن يتزوج أمي فتلدني قبل قدري المقدور في الكتاب المسطور؛ بل بقدر تزوج أبي أمي فولدتني في قدري المقدور فسماني أبي ناصر محمد وأنا في المهد صبياً، ولم يكن يعلم أن الله سوف يجعلني حقاً ناصر محمد فيصطفيني ربّي فيزيدني بسطةً في العلم على كافة علماء الأمّة، ومثل قدر بعث المهديّ المنتظَر كمثل قدر بعث الأنبياء. وقال الله تعالى:


    { إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّكَ مَا يُوحَىٰ ﴿38﴾ أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي ﴿39﴾ إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَىٰ أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَىٰ قَدَرٍ يَا مُوسَىٰ ﴿40﴾} صدق الله العظيم [طه]


    وكذلك المهديّ المنتظَر لا ينبغي أن تلده أمه قبل قدره المقدور في الكتاب المسطور؛ بل يولد في جيل عصره وقدره وليس قبل أكثر من ألف سنة من بعثه فلا تحزن أخي الكريم أرض الحُسين؛ جدي عليه الصلاة والسلام.

    فوالله الذي لا إله غيره في أرضه وسمائه أني الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأني تلقيت الفتوى من الله أني الإمام المهديّ المنتظَر فلستُ من الجاهلين حتى أكذب على الله. وقال الله تعالى:


    {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ} صدق الله العظيم [الأنعام:93]


    فلا تجتمع النور والظُلمات وأحاجكم بالآيات البينات هُن أمّ الكتاب ليتذكر أولو الألباب.

    ويا أخي الكريم من الشيعة الاثني عشر، فهل تُريد أن تكون من الأنصار السابقين الأخيار؟ فاستخدم عقلك واترك ما وجدت عليه آباءك جانباً حتى تتفكر بعقلك في دعوة من يزعم أنه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، ألا وإن خير الدواب هم أولو الألباب. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {فَبَشِّرْ عِبَادِ ﴿17﴾ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿18﴾} صدق الله العظيم [الزمر]


    أولئك هم أهل الفكر والتفكر بغض النظر عما وجدوا عليه آباءهم؛ بل تفكروا ولم يتبعوهم الاتباع الأعمى فكن من أهل الفكر. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ} صدق الله العظيم [سبأ:46]


    ويا أخي الكريم عليك أن تعلم أن الله لم يجعل الحجّة في الاسم؛ بل جعلها في العلم لو جعل الله الحجّة في الاسم لجعلها حجة للنصارى واليهود على محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - لأنه جاء اسمه في التوراة والأنجيل. وقال الله تعالى:


    {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ} صدق الله العظيم [الأعراف:157]


    ولكن جاء اسمه
    أحمد في التوراة وفي الإنجيل. وقال الله تعالى:

    {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسمه أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ} صدق الله العظيم [الصف:6]


    ولكنهم يعلمون أن الحجّة هي في العلم وليس في الاسم لأنه قد يأتي للأنبياء في الكتاب أكثر من اسمٍ، وعلى سبيل المثال نبيّ الله
    يعقوب

    وكذلك اسمه في الكتاب نبيّ الله إسرائيل، وكذلك أحمد ومحمد جعلهم الله في الكتاب اسمين اثنين لمحمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. تصديقاً لقول الله تعالى:

    {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الحقّ مِن ربّهم كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ} صدق الله العظيم [محمد:2]


    وأما الحكمة أن يكون للأنبياء والخلفاء أكثر من اسمين في الكتاب وهو لكي يعلم الناس أن الحجّة جعلها الله في العلم وليس في الاسم. ولذلك قال الله تعالى:


    {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} صدق الله العظيم [آل عمران:61]


    وكذلك المهديّ المنتظَر اسمه في الكتاب:


    1- عبد النعيم الأعظم

    2- ناصر محمد


    ولكنهم جعلهم الله صفة للمهديّ المنتظَر، فأما الاسم
    (عبد النعيم الأعظم) فتلك صفة للعبودية للربّ أن المهديّ المنتظَر يعبد النعيم الأعظم من جنة النعيم، حقيقة اسم الله الاعظم في ذات نفس الرحمن على العرش استوى، وأما الاسم (ناصر محمد) فذلك لأن الله لم يبعثني نبياً جديداً بل بعثني ناصراً لمحمد صلّى الله عليه وآله وسلّم.


    ويا أخي الكريم كن من الشاكرين أن جاء بك القدر إلى موقعنا لتكون من المُكرمين أو لتكون من المعذبين، فكن من الشاكرين ولا تكن من الساخرين وتدبر وتفكر في بيانات المهديّ المنتظَر بالبيان الحقّ للذكر ومن ثم حكم عقلك واتخذ القرار إني لكم ناصح أمين.

    ولا تزالون في عصر الحوار من قبل الظهور، فأما ظهوري فإن صدقتم بالبيان الحقّ للذكر فمن بعد التصديق أظهر لكم عند البيت العتيق وإن كذبتم حتى مجيء كوكب النار سقر فسوف يظهرني الله عليكم ليلةٍ يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر فتطلع الشمس من مغربها بسبب مرور ما يسمونه بالكوكب العاشر نيبيرو، فوالله الذي لا إله غيره أنه ذاته كوكب العذاب حقيقة على الواقع الحقيقي، وأن إيماني به كمثل إيماني بالله وبجدي محمد رسول الله وبالقرآن العظيم وبالمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني، فاتبعوا البيان الحقّ للذكر قبل أن يسبق الليل النهار بسبب طلوع الشمس من مغربها بسبب مرور كوكب العذاب بجانب أرضكم.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين.
    أخوك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ______________





    أنا خليفة الله المهديّ المنتظَر من آل البيت المطهّر من الشرك..



    بسم الله الرحمن الرحيم، سلام الله عليك أيُّها الهاشمي اليماني فقد سألتني من أكون؟ ثم أرد عليك بالحقّ وأقوت:


    "أنا خليفة الله المهديّ المنتظَر من آل البيت المطهّر من الشرك، اصطفاني الرحمن وعلمني البيان الحقّ للقرآن لكي أُحاج البشر بالبيان الحقّ للذكر فأخرجهم من الظُلمات إلى النور من عبادة العباد إلى عبادة ربّ العباد وحده لا شريك له، ولم آتيكم بدينٍ جديدٍ؛ بل جعل الله في اسمي خبري وراية أمري (ناصر محمد)، ولذلك اُحاج الناس بما تنزل على محمد - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فهو خاتم الأنبياء والمرسلين"

    ويبتعث الله المهديّ المنتظَر ناصر محمد - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فواطأ الاسم الخبر ليكون حقيقة للمهديّ المنتظَر ومُفاجأة للبشر.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين.
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    __________________




    من المهديّ المنتظَر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهّر إلى كافة البشر..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين النّبي الأمّي الأمين وآله الطيبين الطاهرين والتّابعين للحقّ إلى يوم الدّين، وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين. .

    من المهدي المُنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهّر إلى كافة البشر، وإنّي أشهدُ أن لا إله إلا الله، وأشهدُ أن مُحمداً رسول الله، وأشهدُ إنّي المهدي المنتظر النذير للبشر بالبيان الحقّ للذكر، فأنذر البشر أنّهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكُبرى، وأقسمُ بالله الواحد القهّار إنّي أحاجّكم بالبيان الحقّ للذكر فلا أتغنى لكم بالشعر ولا أُبالغُ بغير الحقّ بالنثر، وأنّ البشر دخلوا في عصر أشراط الساعة الكُبَر فأدركت الشّمس القمر نذيراً للبشر من قبل أن يسبق الليل النّهار بسبب مرور كوكب النّار سقر اللوّاحة للبشر بعد كُل أمدٍ بعيد من عصرٍ إلى آخر، وجاء قدر المرور في عصر الحوار من قبل الظهور للمهدي المنتظر فإن صدقتم بالبيان الحقّ للقرآن العظيم فمن بعد التصديق أظهرُ لكم عند البيت العتيق، وإن كذب البشر بالبيان الحقّ للذكر أظهر الله عبده وخليفته في الأرض المهدي المنتظر في ليلة على كافة البشر وهم صاغرون.

    حقيقٌ لا أقول على الله بالبيان الحقّ للذكر إلا الحقّ، وأحاجّكم بحقائق آيات القرآن العظيم على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق حتى يتبيّن لكم أنّه الحقّ، وأفتي جميع البشر بالحقّ وأقول:
    ألا والله لا يُصدق بالبيان الحقّ للكتاب إلا أولو الألباب الذين لا يحكمون من قبل استماع قول الداعية؛ بل يستمعون قول الداعية ويتفكرون في سُلطان علمه هل يجدونه منطقياً يقبل العقل والمنطق؟ فإذا كان الداعية يدعو إلى الحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ فحقاً يؤيّده الله بالسُلطان المُقنع لأولي الألباب، فإذا كان الإمام ناصر محمد اليماني مجنوناً فسوف يُلجمه أهل العقول أمّا إذا كان ناصر محمد اليماني ينطق بسُلطان العلم فحتماً تجدونه يُلجم أهل العقول.
    ويا معشر البشر لقد كان ردّ الذين كفروا بالقرآن على محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وقالوا إنه لمجنون، ثم ردّ الله عليهم فأمر نبيّه أن يردّ عليهم فيقول:


    {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ} صدق الله العظيم [سبأ:46]


    وأمر الله نبيّه أن يُجاهدهم بالقرآن جهاداً كبيراً حتى يقنعهم بالحقّ أو تقوم عليهم الحجّة فيعذبهم الله عذاباً نكراً. وقال الله تعالى:


    {فَلَا تُطِعِ الكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا} صدق الله العظيم [الفرقان:52]


    ولم يُصدق محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - إلا الذين استخدموا عقولهم وكذلك الإمام المهدي لن يُصدق بدعوته الحقّ إلا الذين استخدموا عقولهم، ولا ولن يتذكر فيبصر الحقّ إلا أولو الألباب من الذين لم يحكموا من قبل أن يسمعوا؛ بل يستمعون القول إلى آخره فيتّبعون أحسنه إن تبيّن لهم أنهُ الحقّ من ربّهم فيتفكرون في سُلطان علم ناصر محمد اليماني ومن ثم يحكمون من بعد التّدبر والتفكر، فأولئك حتماً ستجدهم السابقين بالتصديق للحقّ في عصور الأنبياء وفي عصر المهدي المنتظر الذي يحاجّ النّاس بالبيان الحقّ للذكر ولم يهدي الله من ذُريّة آدم إلا أولي الألباب أصحاب التّدبر والتّفكر ولهم البُشرى في كل زمانٍ ومكانٍ. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {فَبَشِّرْ عِبَادِ ﴿١٧﴾ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيتّبعون أَحْسَنَهُ ۚ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّـهُ ۖ وَأُولَـٰئِكَ هُمْ أُولُو الْألباب ﴿١٨﴾}‏‏ صدق الله العظيم [الزمر]


    فأولئك الذين يهديهم الله إلى الحقّ وهم أصحاب التّفكر والتّدبر، أما الذين يقولون حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا فيتبعونهم بغير تفكر ولا تدبر أولئك وقعوا في المصيدة من أحاديث الفتنة الموضوعة برغم أنّهم يزعمون أنّهم يؤمنون بكتاب الله، وها أنا أدعوهم للاحتكام إلى كتاب الله فيما كانوا فيه يختلفون، ولن آتيهم بالحكم من رأسي من تلقاء نفسي وأعوذُ بالله أن أنطق على الله بالبيان للقرآن بالظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً، بل آتيهم بحكم الله الحقّ فاستنبطهُ لهم من مُحكم كتاب الله إن كانوا يؤمنون بالقرآن العظيم المحفوظ من التحريف، ومن أحسن من الله حُكماً لقوم يتقون؟ فإذا لم أجد فمن السُّنة النّبويّة الحقّ، وما عندي غير ذلك.
    ولا ولن أدعوهم إلى غير كتاب الله والسُّنة النّبويّة الحقّ التي جاءت من عند الله فلن يجدوها تأتي مُخالفةً لمحكم القرآن العظيم، ولكنهم يريدون التمسك بأحاديث الفتنة الموضوعة ويريدون الإمام المهدي أن يأتي فيتبع هواهم فيتمسك بما خالف لمحكم القرآن ويذر القرآن وراء ظهره بحجّة أنه لا يعلم تأويله إلا الله، ولم يقل الله أنه لا يعلم بتأويل القرآن إلا هو، حاشا لله! وإنما قال أنه يوجد في الكتاب آيات مُتشابهات فلا يعلم بتأويلهن إلا الله وأما المُحكمات البيّنات أمّ الكتاب فقد جعلهنّ الله واضحاتٌ بيّناتٌ لأنهنّ أمّ الكتاب، وتأتي أحاديث الفتنة الموضوعة مُخالفة لآيات الكتاب المُحكمات، إلا أن بعض أحاديث الفتنة تتشابه مع ظاهر الآيات المُتشابهة وتخالف الآيات المُحكمات والذين في قلوبهم زيغ عن الحقّ يترك الآيات المُحكمات ويتبع ظاهر المُتشابه والذي تأويله غير ظاهره المُتشابه، ومن ثم يزعمون أن هذا الحديث الذي تشابه مع ظاهرها وأنه جاء تأويل لها، فأولئك لا يستمسكون بالقرآن فهم يبتغون البرهان لحديث الفتنة الموضوع، وإنما أعجبهم بعض آيات الكتاب نظراً لتشابهها مع الحديث، فهو يريد أن يأتي بها كبرهان لصحة هذا الحديث برغم أنه يعلم أن هذا الحديث مخالف لآية مُحكمة في القرآن فأعرض عنها واستمسك بظاهر الآية التي تشابهت مع هذا الحديث وهو فتنةٌ موضوعٌ، فأولئك يبتغون الفتنة أي أنّهم يريدوا أن يثبتوا صحة هذا الحديث بتلك الآية التي لا يعلم بتأويلها إلا الله فيظنون أنه قد جاء تأويلاً لها.

    ولكنّي أقول لهم إذا كان هذا الحديث لا يُخالف لإحدى الآيات المُحكمات فأنا أول من يأخذ به ويصدقه إن جاء تأويلاً لتلك الآية التي لا يعلم بتأويلها إلا الله، ولكن حين يأتي الحديث يتشابه مع ظاهر الآية التي لا تزال بحاجة للتأويل ثم يخالف لآية مُحكمة من آيات أمّ الكتاب في القرآن العظيم فكيف آخذ به؟ وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين من الذين يتّبعون ظاهر الآيات المُتشابهة التي لا يعلمُ بتأويلهنّ إلا الله ثم أعرض عن الآيات المُحكمات البيّنات هنّ أمّ الكتاب.

    وأنا أؤمن بالمُحكم والمُتشابه من القرآن، وأعوذُ بالله أن أؤمن ببعض الكتاب وأكفر ببعض، وأقول:


    أن محكمه ومُتشابهه من عند الله فأستمسكُ بآياته المُحكمات هنّ أمّ الكتاب وأتركُ الذي لا أعلم بتأويله من المُتشابه للذي لا يعلم بتأويل المُتشابه سواه؛ الله ربّ العالمين، وإن يشأ يعلّم عبده وهو العليم الحكيم.


    وأصدق كذلك بأحاديث السُّنة النّبويّة الحقّ بأنها كذلك من عند الله، غير إنّي أكذبُ بأي حديث مُفترًى في السُّنة النّبويّة جاء من عند غير الله من عند الشيطان وأوليائه، فكيف أصدق بما يُناقض لمُحكم كتاب الله؟ إذاً لن أجد لي من دون الله ولياً ولا نصيراً، ولكنّي أصدق بمحكمه ومُتشابهه وبالسُّنة النّبويّة الحقّ، ولا ينبغي أن يكون تناقض بين كتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ فلا يُناقض الحقّ في كتاب الله إلا الباطل الذي جاء من عند غير الله ورسوله في السُّنة النّبويّة، وأردّ علم مُتشابهه إلى الذي لا يعلم بتأويله سواه وإن يشأ يعلّمني به وهو العليم الحكيم. وقال الله تعالى:


    {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيات مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أمّ الكتاب وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فأمّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيتّبعون مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابتغاء الْفِتْنَةِ وَابتغاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا} صدق الله العظيم [آل عمران:7]


    ويا معشر عُلماء المُسلمين، إنّي أشهدُ الله وكافة الأنصار الأخيار وكفى بالله شهيداً إنّي الإمام المهدي الحقّ من ربّكم أدعوكم إلى الاحتكام إلى مُحكم كتاب الله فيما كنتم فيه تختلفون، فآتيهم بالحُكم الحقّ من آيات الكتاب المُحكمات هنّ أمّ الكتاب، فإن لم أفعل فلستُ المهدي المنتظر الحقّ من ربّكم، فلكُل دعوى بُرهان فلنحتكم إلى القرآن يا معشر عُلماء المُسلمين الذين فرّقوا دينهم شيعاً وكلُّ حزبٍ بما لديهم فرحون، وسبق وأن اختلف أهل الكتاب وفرّقوا دينهم شيعاً وكلُّ حزبٍ بما لديهم فرحون، فبعث الله محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - إلى النّاس كافة، وأمر الله رسوله أن يدعو أهل الكتاب من قبلكم الذين فرّقوا دينهم شيعاً إلى كتاب الله القرآن العظيم ليحكمُ بينهم فيما كانوا فيه يختلفون. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {إِنَّ هَذَا القرآن يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} صدق الله العظيم [النمل:76]


    ويا معشر علماء أمّة الإسلام لقد ابتعث الله المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام مُبشراً ونذيراً، وقال الله تعالى:


    {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسمه أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ(6)} صدق الله العظيم [الصف]


    وكذلك ابتعث الله موسى عليه الصلاة والسلام نذيراً ومبشراً بالنبي الأمي - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وقال الله تعالى:


    {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ} صدق الله العظيم [الأعراف:157]


    وكذلك ابتعث الله خاتم الأنبياء والمرسلين نذيراً ومُبشراً بالمهديّ المنتظَر الذي سيبعثه الله خليفة لله على العالمين فيجعله الله حكماً عدلاً وذا قولٍ فصلٍ وما هو بالهزل ويتم الله بالمهديّ المنتظَر نوره ولو كره المجرمون ظُهوره وقال مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:


    [أبشركم بالمهدي يبعث على اختلاف من الناس وزلازل فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض يقسم المال صفاحاً]


    فلماذا تُحقرون من شأن المهديّ المنتظَر؟ أم لا تعلمون مدى عظمة هذه البشرى من أكرم الأنبياء والمُرسلين الذي أمره الله أن يبشر البشر ببعث المهديّ المنتظَر، وقال صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [أبشركم بالمهدي يبعث]

    وهو مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - الذي لا ينطق عن الهوى وهو خاتم الأنبياء والمُرسلين يحمل الرسالة الشاملة للإنس والجنّ أجمعين قال: [أبشركم بالمهدي يبعث]، ومن ثم تحقرون من شأنه!


    إن هو إلا رجل صالح ونفيتم بعثه من الله إليكم وقلتم أنكم أنتم من تبعثونه للناس فتقولون له إنك المهديّ المنتظَر، ويا عجبي من أمر علماء المُسلمين كيف يؤمنون بالحقّ والباطل معاً جميعاً فكيف تجتمع النور والظُلمات في قلوبكم يا معشر العلماء؟ فكيف إنكم تؤمنون بقول محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:


    [أبشركم بالمهدي يبعث على اختلاف من الناس وزلازل فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض يقسم المال صفاحاً]


    ومن ثم تعرضون عن فتوى محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - الذي أفتاكم أن الله هو من يبعث إليكم المهديّ المنتظَر حكماً عدلاً وذا قولٍ فصلٍ بينكم فيما كنتم فيه تختلفون، ومن ثم تعرضون عن الفتوى في هذا الحديث الحقّ برغم إنكم به مؤمنون ومتفقون ومن ثم تتبعون رواية الباطل عن الطاغوت بأنكم أنتم من يصطفي خليفة الله المهديّ المنتظَر في قدره المقدور في الكتاب المسطور وحرَّمتم عليه إن كان هو المهديّ المنتظَر أن يقول لكم أنه المهديّ المنتظَر بل أنتم من تعرِّفونه على شأنه أنه المهديّ المنتظَر حتى ولو اتقى الله وأنكر وقال لكم أنه ليس المهديّ المنتظَر ثم تزدادون إصراراً على الباطل فتوقنون أنه هو المهديّ المنتظَر ما دام أنكر أن الله ابتعثه فتجبرونه على أن يفتري على الله فيصدقكم أنه المهديّ المنتظَر فتبايعونه، ولكني أشهدُ لله أنكم ومن اتَّبعكم وصدقكم أنه المهديّ المنتظَر لكاذبون وتقولون على الله مالا تعلمون فهل أنتم أعلم أم الله؟
    _____________




    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة m.m.t
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والله أنا مش عارف أقول إيه أنا مشتركتش فى هذا المنتدى غير للرد على هذه المهزلة إن بقلك حرام عليك الناس مش ناقصه الافتراء بتاعك ولا هذه الاكاذيب وبقلك اتقى الله وارجع الى رشدك حرام عليك وحرام انك تفترى على الله كذبا واحب اقلك برده ارجع الى دينك واعرفه كويس واتقى الله لعل الله يرحمنا وممكن ترجع الى المشايخ والمراجع الدينيه الموثوق بهالتعرف من هو المهدى وما هى صفاته ومن اين يخرج الى غير ذلك ده انت اسمك حتى ناصر وارجع الى حديث النبى عليه الصلاة والسلام وشوف قال ايه عن المهدى ومعلش طلب اخير بلاش الكلام باسم المسلمين او اهل السنه ونصيحه اخيره اتقى الله)انتهى الإقتباس



    أفلا ترى أنك اعتديت علينا ووصفت دعوة المهديّ المنتظَر بالمهزلة وأني كاذب وتعظني أن أتقي الله! فبالله عليكم فما هي التقوى في نظركم؟ فهل من يدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له قد صار كاذباً في نظركم وشيطاناً أشر؟ إذاً قد دمرتم التقوى تدميراً، فكيف تنصحني بالتقوى أن أرجع عن هذه الدعوة إلى الله وتنصحني أن أتوب إلى الله، فكيف أتوب من الدعوة إلى الله على بصيرة من ربي؟ أليس هذا هو الغباء! فإذا لم يكن هذا هو الغباء، فما هو الغباء من بعد ذلك؟

    فيا أخي الكريم لا تتبع خزعبلات الروايات فقد أمرك الله أن تستخدم عقلك ولا تتبع ما يخالف للعقل لأنه حتماً لن يجدوا له سلطاناً من عند الرحمن لأن سلطان العلم في الكتاب يقبله العقل والمنطق، ولذلك قال الله تعالى:
    {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:36]

    وأضرب لك على ذلك مثلاً قولهم أن المهديّ المنتظَر لا ينبغي له أن يقول أنه المهديّ المنتظَر لأنه أصلاً لا يعلم أنه المهديّ المنتظَر بل العلماء من يعرفون أنه المهديّ المنتظَر فيصطفونه من بين البشر في وقته المقدر فيقولون له أنت المهديّ المنتظَر شرط أن ينكر ثم يزدادوا إصراراً أنه المهدي المنتظر، فهل هذا يقبله عقل عاقل؟ كلا وربي الله.

    أفلا تعلمون أن المهديّ المنتظَر خليفة الله، فكيف يحق لكم أن تصطفوا خليفة الله من دونه؟ فتعال إلى الرواية الحقّ عن رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - الذي أفتاكم أن الله يبعث إليكم المهدي المنتظر، ولستم أنتم من تبعثون المهديّ المنتظَر في قدره المقدور، وقال محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - مبشراً ببعث المهدي، وقال عليه الصلاة والسلام وآله:
    [ أبشركم بالمهدي يبعث في أمتي على اختلاف من الناس، فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً ]
    صدق عليه الصلاة والسلام.

    فهذا حديث يقبله العقل والمنطق ويوافق لناموس الخلافة في الكتاب أنَّ الله هو من يصطفي خليفته فلا يحق لعباده أن يصطفوا خليفته من دونه فليس هم من يقسِمون رحمة ربك. وقال الله تعالى:
    {وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا القرآن عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ (31) أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ}
    صدق الله العظيم [الزخرف:31-32]

    فانظر لرد الله على المحتقرين لمحمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - كونه كان راعي الأغنام وفقيراً فلا يملك المال فكيف يختاره الله؟ فلماذا لم يختَر رجلاً من القريتين عظيم في نظرهم كالوليد ابن المُغيرة أو الثقفي صاحب الطائف؟ فانظر لرد الله عليهم: {أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ} صدق الله العظيم، وكذلك المهديّ المنتظَر فكيف يحق لهم أن يختارونه هم من بين البشر في قدره المقدور في الكتاب المسطو؟ {أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ} صدق الله العظيم؟ فما يدريهم أنه المهديّ المنتظَر خليفة الله؟ فإذا كان لا يعلم هو أنه المهديّ المنتظَر فكيف يعلم الآخرون أنه هو المهدي ما لم يبعثه الله فيزيده بسطة في العلم عليهم فيجعله الله المهيمن عليهم بسلطان العلم ليجعل ذلك برهان الصدق لدعوته. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:111]

    وإنما البرهان هو سلطان العلم من الرحمن. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِي وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الحقّ فَهُم مُّعْرِضُونَ}
    صدق الله العظيم [الأنبياء:24]

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مستقيماً(175)}
    صدق الله العظيم [النساء]

    فلماذا تحاجوني بما يخالف للقرآن وقد أفتاكم محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أن الله هو من يبعث فيكم المهدي ليجعله حكماً عدلاً وذا قولٍ فصلٍ فيحكم بينكم بما أراه الله فيُحَكِّم كتابه فيوحّد صفكم ويجمع شملكم، أفلا تكونوا من الشاكرين؟
    قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [ ‏أُبَشِّرُكُمْ ‏ ‏بِالْمَهْدِيّ ‏ ‏يُبْعَثُ فِي أُمَّتِي عَلَى اختلاف مِنْ النَّاسِ وَزَلازِلَ فَيَمْلأ الأرْضَ ‏‏ قِسْطًا وَعَدْلا كَمَا مُلِئَتْ ‏جَوْرًا وَظُلْمًا ‏يَرْضَى عَنْهُ سَاكِنُ السَّمَاءِ وَسَاكِنُ الأرْضِ يَقْسِمُ الْمَالَ صِفاحًا ]


    وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم :
    [ لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنْ الدُّنْيَا إلا يَوْمٌ ‏ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ ‏‏حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلا مِنْ أَهْلِ بَيْتِي ‏يُوَاطِئُ ‏ ‏اسْمُهُ اسمي ‏يَمْلأ الأرْضَ ‏ قِسْطًا وَعَدْلا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا]
    صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم.

    أفلا ترى أن الأحاديث الحقّ عن رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - يقرّها العقل والمنطق فتجدون أنه يبشركم ببعث المهدي المنتظر، ولكني أجد علماءكم برغم إيمانهم بهذه الأحاديث لهم أشد تمسكاً بما يخالفها فينكر بعث المهديّ المنتظَر من الله وأنهم هم من يبعثونه في قدره المقدور في الكتاب المسطور فيصطفونه من بين البشر فيقولون له أنك أنت المهديّ المنتظَر شرط أن ينكر فيقول لا لا لستُ المهدي المنتظر! ومن ثم يجبرونه على البيعة وهو صاغر! فهل هذا يقبله العقل والمنطق؟

    أفلا يعلمون ماهي مهمة المهدي المنتظر؟ إنها مهمة كبرى لتوحيد كافة البشر فيجعلهم أمة واحدة على صراط مستقيم فيحقق الهدف من خلق البشر فيجعلهم أمة واحدة يعبدون الله لا يشركون به شيئاً بل هو خليفة الله في الأرض بل جعل الله خليفته المهديّ المنتظَر إماماً للمسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام. فكيف يُحقّرون من شأنه أنهم هم من يصطفونه وقد علموا ماهي مهمته الكبرى المُكلف بها أفلا تعقلون؟


    ويا أخي الكريم، بارك الله فيك تدبّر بيانات المهديّ المنتظَر من قبل أن تجادله، وأقسمُ بربّ العالمين قسماً مقدماً إذا كنت لا تريد إلا الحقّ وتبحث عن الحقّ أنك سوف تبصر الحقّ جلياً في بيانات المهدي المنتظر، وأنه حقاً ينطق بالحقّ ويهدي إلى الصراط المستقيم فكن من الشاكرين أن جعلك الله في أمة المهديّ المنتظَر فذلك فضل عظيم من ربك عليك أن جعلك في أمة المهديّ المنتظَر وكذلك أعثرك على موقع المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور فكن من الشاكرين ولا تكُن من الساخرين وكن من الأنصار السابقين الأخيار حتى لا تكن من النادمين، فما أعظم ندم الذين أعثرهم الله على موقع المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور ولم يكونوا من الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور فيجعلهم الله من المكرمين فتدبّر وتفكّر وحكّم عقلك وقرر.

    وأما بالنسبة لحظرك فليس لي ذنب في حظرك، وعفى الله عن الذي حظرك، فوجب علينا الصبر على الأذى حتى نهدي الناس إلى الحقّ فإذا لم نصبر على الأذى فلن نهدي الناس إلى الصراط المستقيم. وقال الله تعالى:
    {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} صدق الله العظيم [الشورى:43]

    أخوك المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
    __________________



    ويتمنون أن يعلموا هل ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر الحقّ..



    ولكن للأسف الشديد إن علماء الأمّة والمُسلمين من الذين أظهرهم الله على أمري لفي حيرةٍ شديدةٍ من أمري ويتمنون أن يعلموا هل ناصر محمد اليماني هو المهديّ المنتظَر الحقّ؟ ولم يلجَؤوا فينيبوا إلى الله: "إن كان هو المهديّ المنتظَر الحقّ أن تجعلنا من السابقين بالتصديق من قبل أن نرى آية التصديق بعذاب أليم ثم نقول يا ويلنا إنا كُنا ظالمين"، ولكن للأسف إنهم ينتظرون لآية العذاب الأليم حتى ولو أعلنُ ونؤكد أنه في اليوم الفلاني سوف ترون الدُخان المبين ساقطاً عليكم من السماء لانتظروا ولأنظروا إيمانهم بالتصديق بالحقّ من ربّهم إلى ذلك اليوم القريب لينظروا هل ناصر محمد اليماني سوف يصدقه الله بآية العذاب الأليم! ومن ثم يرد عليهم ناصر محمد اليماني وأقول: إذاً عقولكم حجرية مُتحجرة كعقول الكفار الذين لا يعقلون من الذين قالوا:


    {وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} صدق الله العظيم [الأنفال:32]


    فلماذا يا قوم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة وقد مضت من قبلكم المُثلات للمُعرضين عن كُتب ربّهم الحاملة لآياته؟

    ولربما يود أن يقاطعني أحد علماء الأمّة فيقول: "ولكنك لن تجد عالماً ولا مسلماً قال ذلك منا جميعاً". ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إذاً فما تنتظرون له حتى تصدقون إن كنتم صادقين؟ فإن كان لكم حُجة على تكذيب ناصر محمد اليماني فأتوا بها إن كنتم صادقين! فها هو المهديّ المنتظَر قد حضر بينكم في قدره المقدور في الكتاب المسطور، فأصبح المهديّ المنتظَر هو الذي ينتظركم للتصديق ليظهر لكم عند البيت العتيق، أفلا تتقون؟

    وأكرر الفتوى لكافة البشر بالحق: والله الذي لا إله غيره ولا معبود سواه أنه لا ولن يصدق المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلا أولو الألباب الذين يعقلون فيستخدمون العقل فيتفكرون في دعوة ناصر محمد اليماني وفي سُلطان علمه؛ هل يدعو للإشراك بالله أو يدعو الناس لعبادته من دون الله أو يدعو إلى سفك الدماء والفساد في الأرض، ثم يجدون أن دعوة ناصر محمد اليماني هي ذاتها دعوة مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وهي ذاتها دعوة كافة الأنبياء والمرسلين ولن يحيد عن دعوتهم شيئاً بل يدعو الناس ليعبدوا الله وحده لا شريك له وينهاهم عن الشفعاء بين يدي الله ويعلمهم أن الله هو أرحم بهم من عباده ويحذرهم أن لا يجحدوا برحمة الله أرحم الراحمين ويفتيهم أن ليس لهم منجى ولا ملجأ من الله إلا الفرار إلى الله بالتوبة والإنابة إلى ربّهم ويحذّر المؤمنين أن يقولوا على الله مالا يعلمون، وأن ذلك من أمر الشيطان وليس من أمر الرحمن أن تقولوا على الله مالا تعلمون ثم يقوموا بالمطابقة لدعوة ناصر محمد اليماني مع دعوة كافة الأنبياء والمُرسلين فإذا هي ذاتها لا شك ولا ريب، ثم يقولون ومالنا لا نصدق هذا الرجل الذي يدعو إلى الحقّ سواء يكون هو المهديّ المنتظَر الحقّ أو مجدد للدين؟ فإن يكن كاذباً فعليه كذبه وإجرامه إن افترى على الله كذباً وهو ليس المهديّ المنتظَر وليس علينا من الإثم شيء لأننا إنما صدقنا بآيات ربنا ودعوته الحقّ حتى إذا كان حقاً المهديّ المنتظَر فينجينا الله مما يعدنا به ونتبع قول الحكمة على لسان مؤمن آل فرعون الذي قال لفرعون وقومه:


    {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ ربّي اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)} صدق الله العظيم [غافر]


    إذاً مادام ناصر محمد اليماني يقول ربّي الله وحده لا شريك له ولا ولن أعبد سواه ويدعو الناس إلى عبادة الله وحده ويحاجنا بآيات ربنا من مُحكم كتابه، إذاً الحجّة هي حتماً لناصر محمد اليماني واللعنة على من كذّب بدعوته الحقّ، فهل بعد الحقّ إلا الضلال؟

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    عبد الله وخليفته في الأرض الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    __________________




    قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ..



    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أيُّها الطيب، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وإني أراك تُحاج أعضاء مجلس الإدارة أنهم يحذفون بياناتك الداحضة برغم أنهم لم يحذفوها وإنما أرجَوها حتى نطَّلع عليها ولم أجد فيها من العلم شيئاً! وما دُمت جئت تريد أن تحاجنى بالعلم والسُلطان فأهلاً وسهلاً ومرحباً وأرجو من الله أن تكون طيباً كما سميت نفسك الطيب، وأعلم أن لكل دعوى برهان و آية التصديق للعالم هو العلم المُلجم والمُقنع ولذلك تجدنا دائماً نذَّكر بقول الله تعالى:


    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [النمل:64]


    وإنما البُرهان من القرآن المحفوظ من التحريف. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الحقّ فهم معرضون} صدق الله العظيم [الأنبياء:24]


    وتصديقاً لقول الله تعالى:


    {يَـاأيُّها النَّاسُ قَدْ جَآءَكُمْ بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَآ إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً(174)فَأَمَّا الَّذِينَ ءَامَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ في رَحْمَةٍ مَّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَطاً مُّسْتَقِيماً(175)}صدق الله العظيم [النساء]


    فهات علمك أيُّها الطيب لننظر حجتك والحقّ أحق أن يُتبع، ولم نجد في بياناتك السابقة حتى كلمة واحدة من العلم فلا تفتري على مجلس الإدارة أنهم حذفوا سلطان علمك أخي الكريم، وكان من المفروض أن تتدبر في البيانات التي تم تفصيلها من قبل أن تحاورنا حتى يتبين لك أمرنا ولكن المُشكلة هي أنكم أول ما تدخلون الموقع تعيدونا إلى الحوار من الصفر لأنكم لا تكلفون أنفسكم بكلمات البحث للسائلين من قبلكم فتنظروا إلى الردود ثم تحكموا عقولكم والعلم الحقّ دائما يأتي مقنع للعقل والمنطق إن كنتم تعقلون، وإنما أحاجكم بنطق الله مباشرة من محكم كتابه وليس كلام ناصر محمد اليماني، والعجيب في أمركم أنكم تحاجون في آيات الله فتعرضوا عنها وكأنكم لم تسمعوها ولو أنكم أتيتم لها بالبيان الأحسن من بيان ناصر محمد اليماني وأصدق قيلاً وأقوم سبيلاً وهيهات هيهات، فإنكم لن تستطيعوا أخي الطيب وهل تدري لماذا؟ لأني آتيكم بالبيان للقُرآن من ذات القرآن وليس بالرأي ولا بالظن الذي لا يُغني من الحقّ شيئاً فتفضل للحوار.

    وسلام ٌعلى المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
    _________________




    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  6. ترتيب المشاركة ورابطها: #16  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 2805   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 16 -

    الهجرة تكون إلى نبيٍ أو إلى إمام للأمّة لنُصرة دين الله بأموالهم وأنفسهم ..


    أفتنى ياخليفة الله الى من تكون الهجرة ؟

    اقتباس المشاركة: 4166 من الموضوع: الهجرة تكون إلى نبيٍ أو إلى إمام للأمّة لنُصرة دين الله بأموالهم وأنفسهم ..


    English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français


    الإمام ناصرمحمد اليماني
    02 - 04 - 1431 هـ
    18 - 03 - 2010 مـ
    01:31 صباحاً
    ــــــــــــــــــ



    الهجرة تكون إلى نبيٍ أو إلى إمام للأمّة لنُصرة دين الله بأموالهم وأنفسهم ..

    بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ..
    أخي السائل، إنما الهجرة تكون إلى نبيّ أو إلى إمامٍ للأمّة لنُصرة دين الله بأموالهم وأنفسهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ} صدق الله العظيم [الأنفال:72].

    ولم يتمّ إغلاق الهجرة إلى الله ورسوله من بعد فتح مكة بل استمر بابها مفتوحاً للجهاد في سبيل الله، وإنّما الهجرة إلى الله لنُصرة رسوله وإعلاء كلمة الله، فإذا دعا محمدٌ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - إلى الجهاد في سبيل الله فوجب على المؤمنين بالله القادرين أن يُهاجروا إلى محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أينما يكون للإنضمام إلى جيش نبيه صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولقد دعا محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - المؤمنين إلى الهجرة إليه لقتال قومٍ أولي بأسٍ شديدٍ من بعد فتح مكة. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِنْ تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} صدق الله العظيم [الفتح:16].

    وهذه الدعوة جاءت من بعد فتح مكة لهجرة المؤمنين بالله إلى رسوله لنُصرته على قومٍ قد أغضبهم فتح مكة ونصر المسلمين ومنهم هوازن وغطفان الذين قرروا التجهيز لقتال المسلمين قبل أن يستفحل أمرهم أكثر فأكثر من بعد فتح مكة، وعلم محمد رسول الله بمكر أعداء الله ورسوله من الأعراب من قبائل هوازن وغطفان ومن تبعهم من قبائل الأعراب لقتال المسلمين وقرروا غزو المسلمين من قبل أن يغزوهم المسلمون ولو لم يفعلوا لما غزاهم المسلمون ولكنّ محمداً رسولَ الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - قرر أن يلاقيهم من قبل أن يأتوا لغزو المسلمين إلى ديارهم تنفيذاً لأمر الله في مُحكم كتابه:
    {وإِمّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ (58) وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ (59) وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ (60) وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)} صدق الله العظيم [الأنفال].

    ولا بد أن نُبين قول الله تعالى:
    {تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ} صدق الله العظيم، وذلك لأنه لا إكراه في الدّين فما يقصد الله بقوله الحق: {تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ}؟ وذلك لأن الله أمر المسلمين إذا جنحوا للسلم فاجنح لها، ونهاهم الله عن قتالهم لأنه قد ينزل الله في قلوبهم الرعب فيسلمون خشية من لقاء المسلمين، وهم بدأوهم؛ ولكن حين التَرائِي يلقي الله في قلوب الذين كفروا الرعب لعلّهم يسلمون، ولذلك قال الله تعالى: {وإِمّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ (58) وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ (59) وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ (60) وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)} صدق الله العظيم.

    وذلك هو البيان لقول الله تعالى:
    {تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ} صدق الله العظيم، بمعنى: {وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)} صدق الله العظيم [الأنفال].

    ونهاهم الله أن يقول المؤمنون للكافرين الذين جنحوا للسلام إنما تظاهروا بالإسلام خوفاً من بطشنا ولذلك أمرهم الله أن لا يقولوا ذلك. وقال الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَىٰ إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَٰلِكَ كنتم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا} صدق الله العظيم [النساء:94].

    وما نريد أن نتوصل إليه هو بيان الدعوة إلى الهجرة إلى الله ورسوله للقتال في سبيله ضدّ الذين يريدون قتال المسلمين ولم يأمر الله نبيه بقتال الكفار الذين لم يريدوا قتال المؤمنين. وقال الله تعالى:
    {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴿١٩٠وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ ۚوَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ ۚ وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّىٰ يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ ۖ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ ۗ كَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ﴿١٩١فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿١٩٢وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّـهِ ۖ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿١٩٣} صدق الله العظيم [البقرة].

    إذاً لم يأمر الله المسلمين إلا بقتال الذين يريدون قتالهم وفتنتهم عن دينهم الحق، ألا وإن فتنة المؤمن عن دينه لهي أشدُ إثماً عند الله من القتل، وقبائل هوازن وغطفان كانوا يريدون قتال المؤمنين وفتنتهم عن دينهم وكسر شوكة المؤمنين من قبل أن تستفحل وأعدوا لقتال المؤمنين كُل ما يملكون وأخرجوا معهم أموالهم وأنعامهم ونسائهم وأولادهم لأنهم يريدون إنهاء الدعوة المحمديّة وهزيمة المسلمين ولكن محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - دعا المسلمين من الأعراب جميعاً الذين آمنوا من قبل الفتح ومن بعد الفتح إلى الهجرة إلى محمد رسول الله ومن معه من المؤمنين السابقين للقاء هوازن وغطفان والذي وصف الله شجاعتهم وقال:
    {قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ}.

    وقال الله تعالى:
    {قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِنْ تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} صدق الله العظيم.

    والمُخلّفين هم الذين تخلفوا عن فتح مكة ومن قبل في غزوة تبوك، ثمّ أرسل محمد رسول الله بُرسل إلى قراهم للهجرة إليه في سبيل الله لقتال هوازن وغطفان. وقال الله تعالى:
    {قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِنْ تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} صدق الله العظيم [الفتح:16].

    وقد أجاب الدعوة جميع المسلمين الذين آمنوا من قبل الفتح ومن بعده وهاجروا إلى مكة للانضمام إلى جيش المسلمين للقاء هوازن وثقيف في وادي حُنين وقال من قال من المُسلمين: لن نُهزم اليوم عن قلّة فنحن مُنتصرون عليهم لا شك ولا ريب نظراً لكثرة المُسلمين، ولكن الله قد وصف شجاعة هوازن وثقيف من قبل وقال في وصفهم:
    {قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ} صدق الله العظيم، برغم أن المسلمين كانوا ضعف عدد هوازن وغطفان، وكان الله ينصر المسلمين على الكافرين رغم أن الكافرين ضعف المسلمين، وأراد الله أن يؤدّب المسلمين فيعلمون إنّما النّصر من عند الله العزيز الحكيم. وقال الله تعالى: {لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأرض بِمَا رَحُبَتْ ثمّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ} صدق الله العظيم [التوبه:25].

    وقد أخبرهم الله من قبل عن بأس الأعراب من هوازن وغطفان. وقال الله تعالى:
    {سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ} صدق الله العظيم، وفعلاً وجد المسلمون بأساً شديداً من قوم هوازن ومن والاهم؛ {وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأرض بِمَا رَحُبَتْ ثمّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ} صدق الله العظيم، حتى إذا علَّم الله المسلمين درساً على الواقع الحقيقي في عقيدة النّصر ليعلموا إنما النّصر من عند الله العزيز الحكيم، وإن كان الكافرون أولي بأسٍ شديدٍ فإن الله يلقي في قلوب الكافرين الرُعب حين اللقاء وذلك لأن الرعب إذا نزل بالقلب ارتجف العدو فينتصر المؤمنون على عدوهم ولكن الله ترك قلوب هوازن وغطفان ومن والاهم كما وصف قلوبهم: {قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ} صدق الله العظيم، وذلك لكي يُعلّم المسلمين درساً في العقيدة؛ إنما النّصر من عند الله الذي ينصرهم على عدوهم وهم قلّة والكافرون أضعاف، ولكن قد انهزم المسلمون بادئ الأمر فولَّوا مُدبرين إلا قليلاً، ثمّ أنزل الله في قلوب القوم أولي البأس الشديد الرُعب وأنزل على نبيه وجنوده السكينة وأيَّد نبيَّه بجندِه ونَصَرَه كما وعده. وقال الله تعالى: {لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأرض بِمَا رَحُبَتْ ثمّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ (25) ثمّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ(26)} صدق الله العظيم [التوبة].

    إذاً الدعوة للهجرة إلى الله ورسوله ماضية إلى يوم القيامة لنُصرة الله ورسوله ولنُصرة الناصرين التابعين من الخلفاء الراشدين إلى يوم الدين، تصديقاً لحديث رسوله في السنة الحقّ قال محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [لا تنقطع الهجرة ما دام العدو يقاتل].

    وكذلك تصديقاً لحديث محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [إن الهجرة خصلتان : إحداهما: تهجر السيئات، والأخرى: تهاجر إلى الله ورسوله , ولا تنقطع ما تقبلت التوبة] صدق محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

    وإنما الهجرة إلى الله ورسوله ومن تبعه بالحقّ للقتال في سبيل الله على أساس ردع الذين يفتنون المؤمنين عن دينهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {ثُمَّ إِنَّ ربّك لِلَّذِينَ هَاجَرُواْ مِن بَعْدِ مَا فُتِنُواْ ثمّ جَاهَدُواْ وَصَبَرُواْ إِنَّ ربّك مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} صدق الله العظيم [النحل:110].

    وكذلك توجد في الكتاب هجرة أخرى للمؤمن الذي يفرّ بدينه خشية الفتنة من الكافرين في بداية الدعوة للأنبياء ولا يزال الأنبياء بين أقوامهم ومن ثمّ يفتن الكافرون مَن تَبِع الرُسل فأمر الله أتباعهم بالفرار بدينهم في أرض الله حتى يأتي الفتح من عند ربّهم. وقال الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كنتم قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأرض قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جهنّم وَسَاءتْ مَصِيرًا (97) إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً (98) فَأُوْلَـئِكَ عَسَى اللَّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا (99)} صدق الله العظيم [النساء].

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّـهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً ۖ وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴿٤١الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴿٤٢﴾} صدق الله العظيم [النحل].

    ومن ثمّ نأتي لبيان حديث محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - الحق:
    [لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونيَّة وإذا استنفرتم فانفروا] صدق محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. ويقصد أن لا هجرة للمؤمنين الذين كانوا يفرّون بدينهم في أرض الله الواسعة من المستضعفين المؤمنين في مكة كالذين فرّوا بدينهم إلى الحبشة من إيذاء كُفار قريش وتعذيبهم لمن آمن بالحقّ من المستضعفين، ولكن من بعد فتح مكة فلا هجرة للمؤمنين الفارَّين بدينهم فعليهم العودة إلى موطنهم مكة المُكرمة من بعد الفتح المُبين، ولم يكونوا يستطيعوا أن يهاجروا إلى رسوله نظراً للاتفاقية في صُلح الحديبية.

    فلا تلوموني إخواني الأنصار وكافة الزوار الباحثين عن الحقّ من طول التفصيل، فإن المهدي المنتظر لا ينبغي لهُ الاختصار في حُكمه بالحقّ بل وجب علينا أن نُفصِّلَه تفصيلاً من كتاب الله ومن سُنَّة رسوله الحقّ، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ربّ العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ




    إمامي الحبيب أفتني ما هي الدابة؟

    اقتباس المشاركة: 5020 من الموضوع: سبب صمتهم في عصر الحوار بالبيان الحقّ للذكر من قبل الظهور..



    English فارسی Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français
    الإمام ناصر محمد اليماني
    27 - 12 - 1429 هـ
    26 - 12- 2008 مـ
    02:48 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــ



    سبب صمتهم في عصر الحوار بالبيان الحقّ للذكر من قبل الظهور ..


    إليك الجواب من الكتاب وليتذكر أولو الألباب.. بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين، وبعد..
    إليك الجواب من الكتاب ليتذكر أولو الألباب إني أجدهم في علم الغيب في كتاب علام الغيوب أنهم ليسوا بمكذبين ولكنهم غير موقنين حتى يعترفوا بالحقّ حين وقع القول عليهم ومن ثم يوقنون، فيخرج دابة من الأرض الرقيم ابن مريم الحكم بين النّصارى والمسلمين في عقيدة المبالغة في شأنه بغير الحقّ وقالوا اتّخذ الله ولداً! أو قول طائفةٍ منهم هم أشدّ كُفراً: إن الله هو المسيح عيسى ابن مريم! فيُنكر عقيدة الباطل ويكون من التابعين للحقّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الحقّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ (81) وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82)} صدق الله العظيم [النمل].

    وهذا هو سبب صمتِهم في عصر الحوار بالبيان الحقّ للذكر من قبل الظهور! فهو ليس كفراً ولا استكباراً، فهم لا مُصدقين ولا مكذبين لأنهم بالبيان الحقّ لا يوقنون. تصديقاً لقوله تعالى:
    {أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ} صدق الله العظيم [النمل:82].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله العالمين..
    الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
    __________________



    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  7. ترتيب المشاركة ورابطها: #17  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 2816   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 17 -

    إمامي الحبيب، ما هو موقف الذى يتوفاه الله من الأنصار قبل وفاة الإمام المهدى عليه الصلاة والسلام ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    سلامُ الله عليكم.. سوف يكونون كمثل النائمين من بعد الموت، ونومتهم كمثل نومة الذين ماتوا من قبل بعث الرسل فهم لم يشعروا بالحياة من بعد موتهم وكأنهم كانوا نائمين، ولم يكن عندهم خبر عن البعث لأنهم ماتوا قبل مبعث رسل الله إلى قراهم، ولذلك قالوا في يوم البعث:
    {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا} [يس:52]

    ومن ثم ردّ عليهم الذين حضروا بعث الرُسل وقالوا:
    {هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ} صدق الله العظيم [يس:52]

    وإنما أضرب لكم مثلاً للنائمين الذين لم يشعروا بشيء من بعد موتهم وكأنهم كانوا نائمين، وكذلك الذين حرَّموا على أنفسهم جنة ربّهم حتى يحقق لهم النّعيم الأعظم منها حتماً سوف يجعلهم الله كالنائمين، ولكني أرجو من الله أن يُطيل أعماركم جميعاً حتى يتحقق النّعيم الأعظم، وأصدُقوا الله يصدقكم.
    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    _______________


    بِــسْــمِ الــلــهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِ
    إمامي الحبيب، ما هي الرسالة التي تود أن تُحملها للذين أظهرهم الله على أمرك ولم يُصدقوكم وتوفاهم الله من قبل ظهور المهدي المنتظر على البشر بآية العذاب سقر؟

    {إِنَّ اللَّه اِشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسهمْ وَأَمْوَالهمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّة يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيل اللَّه فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل وَالقرآن وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّه فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمْ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْز الْعَظِيم} صدق الله العظيم [التوبة:111]

    وفي هذا الآيات جعل الله الإعلان في التّوراة وفي الإنجيل وفي القرآن لكافة الإنس والجانّ بالتعامل المادي بينهم وبين ربّهم فأعلن لهم الثمن وعرف لهم المُقابل، فأما إعلان الثمن فهو قول الله تعالى:
    {إِنَّ اللَّه اِشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسهمْ وَأَمْوَالهمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّة}، وأما المطلوب منهم مقابل ذلك فهو في قول الله تعالى:
    {يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالقرآن وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} صدق الله العظيم [التوبة:١١١]

    ومن ثم تجدون أن الله أصدقهم بالثمن مبُاشرة فور موتهم، وقال الله تعالى:

    {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ ربّهم يُرْزَقُونَ ﴿١٦٩﴾ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿١٧٠﴾ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٧١﴾}
    صدق الله العظيم [آل ‌عمران]

    ولكن المهديّ المنتظَر يعلن للأنصار وكافة البشر إعلاناً آخر في مُحكم الذكر ولكنه إعلان فضل آخر من الله وهو أنه يحبهم ويحبونه. تصديقاً لقول الله تعالى:

    {يَا أيُّها الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}
    صدق الله العظيم [المائدة:٥٤]

    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: فكيف يرضيهم الله يوم لقاءه وذلك لأنهم لن يرضوا أبداً بجنته لأنهم لم يبيعوا أنفسهم وأموالهم مقابل ذلك بل المقابل من الله أن:
    {يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} صدق الله العظيم.

    والسؤال الذي يطرح نفسه على أحباب الله: فهل سيرضون بنعيم الجنة وحورها وقصورها ومن يحبهم ويحبونه حزينٌ ومُتحسرٌ على عباده الذين ظلموا أنفسهم وهو يسمع عباده في النار:
    {يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ} [فاطر:37]؟ ألا والله لو قالوا: {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:23] لنالهم الله برحمته ولقال لهم: {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ} [الأعراف:49] صدق الله العظيم، فيجيبهم كما أجاب الكفار أصحاب الأعراف من الذين لم يقِم الله عليهم الحجّة ببعث الرسل وهم الذين يموتون من القرى من قبل أن يبعث الله فيهم رسولاً ولذلك ألهمهم الله أن يسألوه رحمته وأن لا يجعلهم مع القوم الظالمين المكذبين برسل ربّهم، وقال الكافرين من أصحاب الأعراف:
    {وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:47]

    ومن ثم جاءت الإجابة من الله أرحم الراحمين وقال لهم:
    {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ} صدق الله العظيم

    وذلك تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:15]، وما يريد المهديّ المنتظَر هو من أظهره الله على أمرنا ولم يصدق وتوفاه الموت من قبل التصديق وظهور المهديّ المنتظَر فإني أحمله رسالة من الإمام المهدي إلى أصحاب النار أن لا يسألوا الله الرجعة كمثل قولهم:
    {حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ﴿٩٩﴾ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ} صدق الله العظيم [المؤمنون:99-100]

    بل يقولوا:
    {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:23]

    وعليك أن تخبرهم يا من كذبت بأمرنا أن الله كتب على نفسه الرحمة فلا يسألوه الرجعة؛ بل يسألوه رحمته التي كتب على نفسه، ويقولوا:
    "اللهم إنك أرحم بنا من أمهاتنا وأنت أرحم الراحمين، فلا بد أنك حزين علينا بسبب ظلمنا لأنفسنا، اللهم نسألك بحق عظيم رحمتك التي وسعت كُل شيء أن تخرجنا من نارك برحمتك فتدخلنا جنتك برحمتك فمن ذا الذي هو أرحم بنا من ربنا الرحمن الرحيم؟".

    ولن ينكر الله صفة رحمته بعباده فسُرعان ما يأتيكم الرد من الله الرحمن الرحيم، ولكن مُشكلة أصحاب النار هو اليأس من رحمة الله، ألا وإن اليأس من رحمة الله لمن صفات إبليس، ولذلك يُسمي الله اليائسين من رحمته بالمُبلسين، وقال الله تعالى:
    {إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ﴿٧٤﴾ لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ(٧٥﴾ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ(٧٦﴾} صدق الله العظيم [الزخرف]

    وقال الله تعالى:
    {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:٤٤]

    أي: فإذا هم يائسون من رحمة الله كما يئس إبليس، فلما قلدوا إبليس في اليأس من رحمة الله، وقال الله تعالى:
    {إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} صدق الله العظيم [يوسف:٨٧]

    فانتم يا أصحاب النار لا تزالون كافرين برغم أنكم تصطرخون في نار جهنم، ولكنكم لا تزالون كافرين، وكفركم هو اليأس من رحمة الله. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} صدق الله العظيم [يوسف:٨٧]

    ولذلك تلتمسون الرحمة من عبيده و هم أدنى رحمة من الله. وقال الله تعالى:
    {وَنَادَىٰ أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ} صدق الله العظيم [الأعراف:٥٠]

    ولكنكم لا تجدونهم يرحموكم فيعطونكم؛ بل سيقولون لكم:
    {قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:٥٠]

    وكذلك يا معشر الكُفار برحمة الله أرحم الراحمين أراكم تلتمسون الرحمة من خزنة جهنم فتقولون:
    {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ} صدق الله العظيم [غافر:٤٩]

    فهل وجدتموهم رحموكم؟ بل قالوا:
    {قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَىٰ قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ} صدق الله العظيم [غافر:٥٠]

    فانظروا لفتوى الله الحقّ
    : {وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلالٍ} صدق الله العظيم. وذلك لأنكم يائسون من رحمته وتلتمسون الرحمة من عبيده فتدعونهم أن يشفعوا لكم بين يدي الله. وقال الله تعالى:
    {يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بالحقّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:٥٣]

    ويا لعجب قولكم يا معشر الكافرين فكيف تقولون:
    {قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ} ومن ثم تنطقون بالباطل فتقولون: {فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ} صدق الله العظيم، ويا سبحان ربّي فوالله لم تعرفوا الحقّ بعد. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَن كَانَ فِي هَٰذِهِ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَىٰ وَأَضَلُّ سَبِيلًا} صدق الله العظيم [الإسراء:٧٢]

    فكيف أنكم تقرون وتعترفون بالحقّ بقولكم:
    {قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ} ومن ثم تسألون الرحمة من عباده من دونه أن يشفعوا لكم بين يدي الله أرحم الراحمين بقولكم: {فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ} صدق الله العظيم! فانظروا لقول الله تعالى: {قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ} صدق الله العظيم، إذاً لا تزالون كُفاراً بأرحم الراحمين، وذلك هو سبب بقائكم في نار جهنم، وقال الله تعالى:
    {وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [يوسف:١٠٦]

    يا أيُّها الناس، ذروا الخلق وتوجهوا بقلوب مُخلصةٍ إلى الخالق الذي ليس كمثله شيء الله أرحم الراحمين، وبما أنه أرحم الراحمين ولذلك لا ينبغي أن تجدوا في أرضه وسماواته من هو أرحم بكم من الله لا في الدُنيا ولا في الآخرة، إني لكم ناصح أمين، ذروا تعظيم العبيد بغير الحقّ ولا نمنعكم من الثناء على عباد الله المُكرمين، وإنما التعظيم هو أن تجعلوا التكريم لهم حصرياً من دونكم، ولذلك لا تطمعون أن تكونوا مثلهم مُكرمين، ولذلك جعلتموهم حداً بينكم وبين الله وترجون شفاعتهم فأشركتم بالله، فكيف السبيل لنخرجكم من عبادة العبيد إلى عبادة الربّ المعبود الله أرحم الراحمين؟

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخو البشر في الدم من حواء وآدم عبد النعيم الأعظم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    _______________________
    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  8. ترتيب المشاركة ورابطها: #18  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 3027   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 18 -

    ما فتواكم سيدي الإمام ناصر محمد اليماني في تقبيل الحجر الأسود؟


    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    وعلى سبيل المثال إني أراكم تجعلون التقبيل في بيت الله حصرياً على حجرٍ واحدٍ وهو بما تسمونه بالحجر الأسود، فتزدحمون عليه حتى يقتل بعضكم بعضاً بالدهس والرفس لكي يقبل الحجر الأسود، و لو تفكرتم لعلمتم أن ذلك بدعة ما أنزل الله بها من سُلطان، فإن كنتم تحبون الله فقبلوا بيته المُعظم دونما التفضيل لحجر فيه على بيته المُعظم؛ بل هو بيت الله يجزي التقبيل في أي مكان فيه وعلى أي حجر فيه، فإن فضلتم حجراً على آخر فقد أصبح الحجر لديكم أحبّ و أفضل من بيت الله المُعظم لأن التقديس للبيت وليس للحجر.

    ولربما يود أن يقاطعني أحد فطاحلة علماء الأمّة الإمعات فيقول: "إنما تقبيل الحجر تعظيم لبيت الله". فأقول له: إنك عظمت الحجر ولم تُعظم بيت الله فإذا كنت صادقاً أنك تعظم بيت الله المُعظم فقبله في أي مكانٍ دونما تفضيل حجر فيه، فقد غويت عن الحقّ! فكم أهلكتم من بشر من زوار بيت الله المعظم بسبب فرية التفضيل لحجرٍ واحدٍ في بيت الله المعظم، أفلا تعقلون؟

    ولكني المهديّ المنتظَر أقول لكم:
    لا يجوز أن تفضلوا حجراً في بيت الله على بيت الله؛ بل هو بيت الله فجئتم لزيارة بيت الله.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً}
    صدق الله العظيم [آل عمران:97]

    فلماذا تفضلون حجراً في بيت الله على بيته المعظم جميعاً، أفلا تتقون؟ حتى ولو شاهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن محمداً رسول الله - صلّى الله عليه و آله وسلّم - قبّل الحجر فإنما يريد أن يفتيكم أن تقبلوا بيت الله، ولكنكم انطلقتم نحو الحجر الذي قبّل فيه فصرتم تدهسون بعضكم بعضاً فتقتلون بعضكم بعضاً لتقبيل ما تسمونها بالحجر الأسود!

    ولكن المهديّ المنتظَر يكفر بفتوى تقبيل الحجر الأسود حصرياً بل الحجر الأسود مثلها كمثل أي حجر من أحجار بيت الله المُعظم، وإنكم إذا قبلتم بيت الله فإنكم تقبلونه لأنه بيت الله المُعظم وأمركم الله في محكم كتابه بزيارة بيت الله المعظم لترجون من ربكم أن يغفر لكم ذنوبكم ويرحمكم، أفلا تتقون!

    فبالله عليكم لو أن محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - قبّل بيت الله في أي مكان آخر من الكعبة ألستم سوف تنقضّون على الحجر الذي قبلها في بيت الله لأنكم اصلاً لا تعقلون، إنما هي فتوى من الله ورسوله أن تقبلوا بيته محبةً في الله، ولكنكم حصرتم التقبيل في الحجر الأسود فأصبحتم لا تقبلون بيت الله ما دمتم حصرتم التقبيل على حجٍر فيه، أفلا تعقلون؟ فهل زُرتم بيت الله كما أمركم الله في محكم كتابه:
    {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً}، أم زرتم الحجر الأسود؟ أفلا تتقون؟

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    الإمام ناصر محمد اليماني.
    _____________
    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  9. ترتيب المشاركة ورابطها: #19  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 3030   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 19 -

    هل الكعبة بيت الله الحرام هي مركز الكون؟
    وما بيان قوله تعالى (أصلها ثابت)؟



    وهذا نظام كوني للأرض والشمس والقمر وكافة الكواكب المُتحركة في كتاب الله، فلا يوجد شيء ثابتٌ من الحركة إلا الشجرة وهي سدرة المُنتهى ذات الأصل الثابت من الحركة، وتوجد بالأفق المُبين وليس في أفق السماوات؛ بل في أفق الجنة، وحجم الجنة هي بالضبط كحجم الكون الأدنى.

    فما هو الكون الأدنى؟ ألا وإنه الفضاء الكوني الذي يحتوي السماوات والأرض، وتتجمع خطوط المسافات الكونيّة في نقطةٍ مُحددةٍ في الكتاب بدقة مُتناهيةٍ عن الخطأ وهي في مركز الكون والأرض، وهو المكان الذي جعل الله فيه مكان بيته المُعظَّم الذي (بِبَكَّةَ)، فأمر رسوله إبراهيم أن يبني فيه الكعبة وهو بيت الله المُعظم. تصديقاً لقول الله تعالى:{جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ} صدق الله العظيم [المائدة:97]

    وكان اختيار مكان بيت الله المُعظَّم في مركز الكون والأرض لم يتم عشوائياً؛ بل بأمرٍ من الله إلى رسوله إبراهيم عليه الصلاة والسلام. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ} صدق الله العظيم [الحج:26]

    وهو أول بيت وضع للناس. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إن أَوَّلَ بَيْتٍ وَضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ} صدق الله العظيم [آل عمران:96]

    وما يقصد الله بقوله تعالى
    : {وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ} صدق الله العظيم؟ وذلك لأن فيه آياتٌ بيناتٌ غير مقام إبراهيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} صدق الله العظيم [آل عمران:97]

    فحقٌّ على المهديّ المنتظَر أن يبين لكم من آيات الله البينات لعلمائكم في بيت الله المُعظَّم بمركز الأرض والكون، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} صدق الله العظيم، أي من آيات التصديق لهذا القرآن العظيم أنهُ من لدُن حكيم عليم، أفلا يؤمنون؟

    وإذا كان بيت الله المُعظَّم في مركز الدائرة الكونيّة؛ وبما أن مركز تجمع الخطوط للدائرة هو علمياً ومنطقياً تكون بالضبط في نُقطة المركز للدائرة؛ ثم تأتي الوحدة القياسية لخطوط الدائرة إلى مركز الدائرة، فوجدنا في كتاب الله أن مركز الدائرة الكونيّة هي في المكان الذي أمر الله خليله إبراهيم عليه الصلاة والسلام أن يبني فيه بيت الله المُعظَّم الكعبة الذي ببكة بمكة المُكرمة، وقد أثبتنا لكم من قبل من مُحكم كتاب الله أن الأرض هي مركز الكون وبيت الله المُعظَّم في مركز المركز، في أم القُرى مكة المُكرمة التي بعث الله إليهم خاتم الأنبياء والمُرسلين النبي الأمي مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا} صدق الله العظيم [الشورى:7]

    فهي كذلك في مركز العالم، وأجد في كتاب الله أن مركز الجاذبيّة الكونيّة يوجد بالضبط في مركز الكون لتكون من آيات التصديق في بيت الله العتيق. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (19) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (20)} صدق الله العظيم [الملك]

    وهذه الآية لا يخاطب الله بها الذين لا يعلمون من كُفار قريش؛ بل يخاطب بها قومُ يعلمون في عصر المهديّ المنتظَر المُكلف بالبيان الحقّ للذكر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ} صدق الله العظيم [النمل:93]

    أي الحمدُ لله ببعث المهديّ المنتظَر الإنسان الذي علمه الرحمن البيان الحقّ للقُرآن ليبينه لقومٍ يعلمُون. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:105]

    لأن من آيات الكتاب ما لن يفقهها على الواقع الحقيقي إلا القوم الذين آتاهم الله العلم في ذلك المجال فيجدون أن بيان الآيات في الكتاب بالعلم والمنطق هي الحقّ على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق بدقة مُتناهية عن الخطأ، ويرونها بالرؤية العلمية اليقينية التي لا تحتمل الشك مثقال ذرة، ثم يتبين لهم أنهُ الحقّ من ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ (5) وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الحقّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (6)} صدق الله العظيم [سبأ:5]

    وقال الله تعالى:
    {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ} صدق الله العظيم [آل عمران:133]

    و إنما يقول الذين لا يعلمون: "كيف الجنة عرضها السماوات والأرض؟ وإنما الأرض كحلقة في الصحراء الكبرى فلا يساوي حجمها إلى حجم السماوات شيء؟ فما يقصد القرآن من ذلك؟". ثم يرد عليهم المهديّ المنتظَر وأقول:
    إني أشهد لله أن الكون ليس متوازي أضلاع؛ بل هو شبه دائري، ومركز الدائرة للمسافات الكونيّة للسماوات تتجمع من كُل الجهات في مركز المركز أي في مركز الأرض والكون، في نقطة بيت الله المُعظم. وحين أقول الكون الأدنى وهي المسافة الكونيّة التي تحتوي على السماوات والأرض، وتَجَمُّعُ الخطوط من الأعلى ومن الأدنى للكون قد جعل الله مركز تجمعها في مركز المركز، وقد علمناكم ما نقصد بمركز المركز وأنه مركز الأرض والكون، وقد بينا لكم أنه مكان بيت الله المُعظَّم مركز تجمع خطوط المسافات الكونيّة، فقد جعل الله في مقر بيته مُستقرَ تجمع الخطوط للمسافات الكونيّة من الأعلى ومن الأدنى، وكذلك مركز الجاذبيّة الكونية، ولذلك تجدون في مستقر بيت الله المُعظَّم مركز الأشعة الكونية، وهذه الآيات من بيان قول الله تعالى:
    {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} صدق الله العظيم [آل عمران:97]

    ومنها آيات علمية كُبرى لا يُدركها إلا أهل العلم منكُم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:105]

    وبما أني المهديّ المنتظَر قد أثبتُ من مُحكم الكتاب أن بيت الله المُعظَّم قد جعله الله هو في مركز الأرض والكون، ولذلك فأنا أتحدى ليس فقط في تجمع خطوط القوى المغناطيسية الأرضية؛ بل الكونيّة من أُفق السماء السابعة جنوباً إلى أفق السماء السابعة شمالاً، وإنا لصادقون
    {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} صدق الله العظيم.

    و يقصد الله تعالى بفتواه: إن في مقر بيت الله العتيق آيات بينات للتصديق أي حقائق علميّة ليعلموا أن هذا القرآن حقّ من لدن حكيم عليم.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا كَانَ هَـذَا القرآن أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن ربّ العالمين} صدق الله العظيم [يونس:37]

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.
    الإمام ناصر محمد اليماني الإنسان الذي علمه الرحمن البيان الحقّ للقُرآن ليبينه لقومٍ يعلمُون.
    ــــــــــــــــــــــــ
    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

  10. ترتيب المشاركة ورابطها: #20  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 3033   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    فلله الآخرة والأولى
    المشاركات
    332

    افتراضي

    - 20 -

    اقتباس من رجل البداية الجديدة: هل الدجال محبوس في جزيرةٍ؟


    وكذلك الإمام العالم ناصر محمد اليماني الذي يُحاجكم بالبينات من ربّكم فإن يكُ كاذباً وليس المهدي المنتظر فعليه كذبه، ولكن الكارثة الكُبرى هو لو أنكم أعرضتم عن الإمام العالم ناصر محمد اليماني وهو المهدي المنتظر الحقّ من ربّكم، إذاً حتماً سوف يصيبكم بما يعدكم من ربّكم إن أعرضتم عن دعوة الحقّ من ربّكم فلا تكن من الجاهلين أخي الكريم فإني لك ناصحٌ أمينٌ.

    وأما بالنسبة للمسيح الكذاب: فمن قال لك أنه محبوسٌ؛ بل حرٌ طليقٌ في الأرض المفروشة، بل يخرج منها ويعود إليها، أفلا تعلم أنه حضر في غزوة بدرٍ وكان مع الكُفار كرجلٍ غريب الديار لديه خبرة في الحروب فلما تراءت الفئتان شاهد ثلاثة آلاف من الملائكة مردفين مع المسلمين فنكص على عقبيه. وقال الله تعالى: {وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافَ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ} صدق الله العظيم [الأنفال:48]

    وهل تعلم ماذا شاهد؟ لقد شاهد الملائكة تتنزل من السماء على المُسلمين ولم يشاهدها الكافرون. ولذلك قال:
    {فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافَ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ العقاب} [الأنفال:48]

    العالم الإمام ناصر محمد اليماني المهدى المنتظر الحقّ من ربّكم.
    ــــــــــــــــــ
    وعنكم طالت الغيبات _لكن مانسيناكم منازلكم
    سواد العين _ووسط القلب ذكراكم

صفحة 2 من 33 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. موسوعة مختصر الجواب لمن عنده علم الكتاب ( جزء 3 )
    بواسطة عبد النعيم الاعظم2 في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 17-09-2014, 10:56 PM
  2. موسوعة مختصر الجواب لمن عنده علم الكتاب ( جزء 5 )
    بواسطة عبد النعيم الاعظم2 في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 17-09-2014, 05:15 AM
  3. (إليكم محكم الجواب من فتاوى من عنده علم الكتاب)
    بواسطة قوم يحبهم ويحبونه في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 57
    آخر مشاركة: 02-07-2010, 12:52 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •