بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: وصية الإمام المهدي إلى الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور الدعاة إلى الله على بصيرة من ربهم..

  1. الترتيب #1 الرقم والرابط: 50369 أدوات الاقتباس نسخ النص

    وصية الإمام المهدي إلى الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور الدعاة إلى الله على بصيرة من ربهم..

    06-07-2012 - 05:21 AM




    [ لمتابعة رابط المشـاركـــــــــة الأصليَّة للبيــــــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    16 - 08 - 1433 هـ
    06 - 07 - 2012 مـ
    04:37 صباحاً
    ــــــــــــــــــــ


    وصية الإمام المهدي إلى الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور الدعاة إلى الله على بصيرة من ربّهم..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين من أوّلهم إلى خاتمهم جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    من الإمام المهدي إلى كافة أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور قوم يحبّهم الله ويحبّونه، فإن أردتم نجاح دعوتكم إلى الله في العالمين فأطيعوا أمر الله إلى الدعاة إليه في قول الله تعالى:
    {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} صدق الله العظيم [النحل:125].

    وأما الفظاظة بالدعوة فتسبِّب نفورَ الناس من الداعية حتى ولو كانوا من أتباعه المؤمنين بدعوته ومن ثم وجدوه فظاً غليظ القلب فحتماً ينفضّون من حوله برغم أنهم قد آمنوا بدعوته واتّبعوه ولكن الفظاظة تسبب النفور، فما بالكم بمن لم يتّبعوا دعوته بالمرة فما هي نتيجة الفظاظة؟ فسوف يكون النفور أكبر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} صدق الله العظيم [آل عمران:159].

    ويا أحبتي الأنصار السابقين الأخيار إني أعلم بكبر المقت في قلوبكم فتمقتون الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان آتاهم من ربهم، ولكن مقت الله أكبر من مقتكم لبعضكم بعضاً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْت اللَّه أَكْبَر مِنْ مَقْتكُمْ أَنْفُسكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَان فَتَكْفُرُونَ} صدق الله العظيم [غافر:10].

    فالمقت يكون كبيراً في أنفسكم على المعرضين كما هو أكبر في نفس الله من مقتكم لبعضكم بعضاً، وقال الله تعالى:
    {الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ} صدق الله العظيم [غافر:35].

    ولكن الله استوصاكم بالصبر، أفلا ترون كم الله صبور على عباده علّهم يهتدون فينيبون إلى ربهم فيهدي قلوبهم؟ ولذلك يستوصيكم الله بالصبر في الدعوة إليه، فاكظموا غيظكم من أجل الله تفوزوا فوزاً عظيماً وتحقِّقوا هدف الهدى للعالمين، وما يلقّاها إلا الذين صبروا في الدعوة إلى الله. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ( 34 ) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ( 35 ) وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ( 36 )} صدق الله العظيم [فصلت].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين..
    أخوكم؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ


المواضيع المتشابهه

  1. عاجل من الإمام المهدي إلى كافة الأنصار السابقين الأخيار الإناث والذكور في عصر الحوار من قبل الظهور
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 147
    آخر مشاركة: 19-08-2014, 03:23 PM
  2. تنبيهٌ من الإمام المهديّ المنتظَر إلى كافة الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-09-2011, 02:11 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •