بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 37

الموضوع: عاجل من الإمام المهدي المنتظر إلى قوم يحبهم الله ويحبونه في العالمين

  1. الترتيب #21 الرقم والرابط: 32407 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية بوعلام
    بوعلام غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    314

    افتراضي صدقت يا إمامنا وياحبيبنا

    بسم الله الرحمن الرحيم, والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى آله وصحبه, والصلاة والسلام على إمامنا المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وعلى أنصاره السابقين الأخيار إلى اليوم الآخر, أما بعد :

    والله لقد صدقت ياإمامنا وياحبيبنا ويا خليفة الله في الأرض، وما رد الأنصار السابقين الأخيار إلا برهان على ذلك. أحمد الله إذ جعلني في عصرك وأطلعني على دعوتك ووفقني إلى تصديقك، وكم يحزنني الذين استهوتهم الحياة الدنيا ولم يوفقوا لهذا الأمر، أدعوا الله ان يهديهم جميعا، ويوفقنا جميعا في التنافس في نعيم رضوان الله، ولا نرضى حتى يرضى ربي، ذلك النعيم الأعظم الذي أخبرنا به حبيب قلوبنا وقرة أعيننا الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ، ولذلك فليتنافس المتنافسون.

    رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ أمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ¤ رَبَّنَا وَأتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ¤

  2. الترتيب #22 الرقم والرابط: 32408 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    50

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    وصلى الله وبارك على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الأخيار ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..
    وصلاة ربي وسلامه على حفيد نبينا الحبيب المهدي المنتظـر الإمام ناصر محمد الخبير بالرحمن
    وعلى من إقتفى بأثر جده وبه إلى يوم الدين ..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين .. وأشهد أن لآإله إلا الله وأن محمداُ رسول الله
    وانك يا ناصر محمد المهدي المننتظـر الحق من رب العالمين ..

    ((( صدقت وبـ الحق نطقت ))) ومابعد الـحق إلا الظلال .. ونســأل الله الهداية للمسلمين بهذا البيان العظيـم بتوكلنا على الله ونـشـــره كما هو ..
    وليس لنا قوله لك يا إمام الأنبياء والمرسلين إلا (( سـمـعـا وطـاعـه ))

    وسلام الله على انبياءه ورسله وعلى من اصطفى بالحق إلى يوم الدين .. والحمدلله رب العالمين
    .
    ســــبـــحان الله وبحمده ،,, سبحان الله العظيـــمـ

  3. الترتيب #23 الرقم والرابط: 32440 أدوات الاقتباس نسخ النص

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على محمد رسول الله وآله الأطهار، وجميع أنصار الله إلى اليوم الآخر أما بعد..

    ويامعشر المسلمين أيها السائلين عن حال الرحمن المستوي على العرش العظيم هل هو سعيد أم حزين؟ وماهو الشيء الذي يسعد الله فنسعى سوياً إلى تحقيق ما يسعد الله ويفرح نفسه ويذهب حزنه؟ إن كنتم تحبون الله فاتبعوني لتحقيق السعادة في نفس الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً.
    ولربما يود أن يقاطعني أحد السائلين فيقول:"نحن نعلم أن الله يغضب ويرضى، فآتنا بالبرهان المبين على أن الله يحزن ويأسف، ولماذا يحزن؟ وعلى ماذا يحزن؟" ومن ثم يرد على السائلين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: تعالوا أولا لكي نعلم ماهو الأسف لغة وشرعاً، وتجدون الجواب في محكم الكتاب أن الأسف هو الحزن العميق في النفس.

    تصديقاً لقول الله تعالى {وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ} صدق الله العظيم [يوسف:84]

    ولربما يود أن يقاطعني أحد السائلين فيقول: "ولكن ماهو الأسف الذي في نفس الله، وعلى من؟" ومن ثم يرد عليكم الإمام المهدي وأقول: بما أن الله هو أرحم الراحمين فحتماً ستجدونه يحزن ويأسف على عباده الذين ظلموا أنفسهم وأعرضوا عن دعوة الرسل فدعا عليهم رسل الله، ومن ثم يجب الله دعاء رسله وفاءً لوعده، فينتقم من عدوهم وهو متأسفٌ وحزينٌ في نفسه كونه يرضى لعباده الشكر ولا يرضى لعباده الكفر. ولربما يود أن يقاطعني أحد السائلين فيقول: "آتنا بالبرهان المبين على تأسف الله وحزنه على الكافرين." ومن يرد عليكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: قال الله تعالى:
    {فَلَمّآ آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ} صدق الله العظيم [الزخرف:55]

    ولربما يود أن يقاطعني أحد أحباب الله في العالمين فيقول: "إذا كان التأسف والحزن في نفس الله على الذين انتقم الله منهم بسبب كفرهم بالحق من ربهم، فهل الحسرة في نفس الله مستمرة في نفس الله على كافة المكذبين برسل ربهم في الأمم؟" والجواب تجدوه في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
    {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس]

    ويا أحباب الرحمن الرحيم في العالمين قوم يحبهم الله ويحبونه، إنما الحسرة في نفس لله سبحانه تحل في نفسه من بعد أن ينتقم الله منهم بالحق حتى إذا جاءت الحسرة في أنفسهم على مافرّطوا في جنب ربهم وكذبوا رسله فيقول كلَّ واحدٍ من المعذبين:
    {يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ﴿٥٦} صدق الله العظيم [الزمر]

    ومن ثم تحل الحسرة في نفس الله على عباده المعذبين، ومنهم كافة الذين كذبوا برسل ربهم من كافة الأمم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿٣١وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس]

    إذاً يا أحباب رب العالمين، فلتجعلوا هدفكم هَدْي العالمين أجمعين حتى يجعل الله الناس أمة واحدة على صراطٍ مستقيم، فيرضى حبيبنا الرحمن المستوي على عرشه العظيم كون الله لا يرضى لعباده الكفر بل يرضى لهم الشكر. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ} صدق الله العظيم [الزمر:7]

    إذاً يا أحباب الرحمن قوم يحبهم الله ويحبونه، فاتخذوا رضوان الله غاية سعيكم ومنتهى مرادكم في الدنيا والآخرة، فلا ترضى أنفسكم حتى يرضى سبحانه وتعالى علواً كبيراً، فكونوا من الشاكرين ولا تهنوا في الدعوة والتبليغ إلى الصراط المستقيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  4. الترتيب #24 الرقم والرابط: 32442 أدوات الاقتباس نسخ النص
    ابو وهبي غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    62

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ومن هنا اجد سؤال عن عمر الحزن الذي في نفس الله لانه (((حدث )))في نفس الله .
    فلا بد انه حدث من معاصي العباد وتكذيبهم لرسل ربهم وكلما كذبت امة رسولها ازداد الحزن في نفس الله .
    فالسؤال الموجه هل كان الحزن في زمن أدم عليه السلام ؟؟
    فحتما ستكون الاجابه لا لم يكن الحزن في نفس الله .لان الحزن بسبب تكذيب الناس برسل الله .
    فهل كان مطلوب من نبينا ادم عليه السلام تحقيق السعاده في نفس الله ؟؟

  5. الترتيب #25 الرقم والرابط: 32443 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية الاواب
    الاواب غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    بلدة طيبة ورب غفور
    المشاركات
    2,065

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو وهبي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ومن هنا اجد سؤال عن عمر الحزن الذي في نفس الله لانه (((حدث )))في نفس الله .
    فلا بد انه حدث من معاصي العباد وتكذيبهم لرسل ربهم وكلما كذبت امة رسولها ازداد الحزن في نفس الله .
    فالسؤال الموجه هل كان الحزن في زمن أدم عليه السلام ؟؟
    فحتما ستكون الاجابه لا لم يكن الحزن في نفس الله .لان الحزن بسبب تكذيب الناس برسل الله .
    فهل كان مطلوب من نبينا ادم عليه السلام تحقيق السعاده في نفس الله ؟؟
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين وال بيته الطاهرين
    سلام الله على اخى ابو وهبى ورحمته وبركاته
    ويا حبيب قلبى ابو وهبى , أجاوبك بسؤالين إثنين .

    هل لم يكن من قبل أبونا آدم خلقا يعصون الله ؟

    وهل كان ابونا آدم معصوم من الخطأ؟
    ـــــــــــــــــــــــــ ـ
    وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين


  6. الترتيب #26 الرقم والرابط: 32444 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    874

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا من كلام الامام عليه السلام (( إ
    ذاً يا أحباب الرحمن قوم يحبهم الله ويحبونه، فاتخذوا رضوان الله غاية سعيكم ومنتهى مرادكم في الدنيا والآخرة، فلا ترضى أنفسكم حتى يرضى سبحانه وتعالى علواً كبيراً، فكونوا من الشاكرين ولا تهنوا في الدعوة والتبليغ إلى الصراط المستقيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    )) أنتهى كلام الامام

    فوالله أني حزين على حزن رب العالمين فلن نفرح ولن نسعد حتى يرضى أرحم الراحمين

    عهداً علينا يا أرحم الراحمين أن نجعل رضوانك في نفسك غاية حتى ترضى في نفسك ويذهب الحزن والاسف عن نفسك

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

    "
    ونصراً من الله وفتح قريب وفتح قريب وفتح قريب "

  7. الترتيب #27 الرقم والرابط: 32445 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    874

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الجواب على أخواني أبو وهبي والآواب من بيان صاحب علم الكتاب الأمام عليه السلام وهذا أقتباس من البيان السابق في الأعلى من بيان الأمام عليه السلام فسوف تجدون الإجابه على أسئلتكم ((
    ويا أحباب الرحمن الرحيم في العالمين قوم يحبهم الله ويحبونه، إنما الحسرة في نفس لله سبحانه تحل في نفسه من بعد أن ينتقم الله منهم بالحق حتى إذا جاءت الحسرة في أنفسهم على مافرّطوا في جنب ربهم وكذبوا رسله فيقول كلَّ واحدٍ من المعذبين:


    {يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ﴿56﴾}صدق الله العظيم [الزمر



    ومن ثم تحل الحسرة في نفس الله على عباده المعذبين، ومنهم كافة الذين كذبوا برسل ربهم من كافة الأمم. تصديقاً لقول الله تعالى:


    {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿30﴾أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿31﴾وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ ﴿32﴾}صدق الله العظيم [يس]




    إذاً يا أحباب رب العالمين، فلتجعلوا هدفكم هَدْي العالمين أجمعين حتى يجعل الله الناس أمة واحدة على صراطٍ مستقيم، فيرضى حبيبنا الرحمن المستوي على عرشه العظيم كون الله لا يرضى لعباده الكفر بل يرضى لهم الشكر. تصديقاً لقول الله تعالى:



    {إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ}صدق الله العظيم [الزمر:7]



    إذاً يا أحباب الرحمن قوم يحبهم الله ويحبونه، فاتخذوا رضوان الله غاية سعيكم ومنتهى مرادكم في الدنيا والآخرة، فلا ترضى أنفسكم حتى يرضى سبحانه وتعالى علواً كبيراً، فكونوا من الشاكرين ولا تهنوا في الدعوة والتبليغ إلى الصراط المستقيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..

    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

    "
    ونصراً من الله وفتح قريب وفتح قريب وفتح قريب "

  8. الترتيب #28 الرقم والرابط: 32476 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية Hisham Hussein
    Hisham Hussein غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    sana'a
    المشاركات
    51

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على الانبياء والمرسلين ومن اتبعهم باحسان الى يوم الدين

    اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسوله الله وان المهدي المنتظر ناصر محمد صلى الله عليه واله وسلم
    (( وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ))

    °ˆ~*¤
    طالب العلم ¤*~ˆ°

    http://www.smartvisions.eu/image.php...ine=1302107352


  9. الترتيب #29 الرقم والرابط: 35929 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الدولة
    دمشق
    المشاركات
    3

    افتراضي

    إمامنا الغالي,

    ولم حزن الله تعالى وحسرته على مصير الكفار في النار وهو القادر على إخراجهم بكن فيكون؟

    أفتني إمامي وسلام على المرسلين.

  10. الترتيب #30 الرقم والرابط: 35931 أدوات الاقتباس نسخ النص
    الصورة الرمزية nour65
    nour65 غير متواجد حالياً من الأنصار السابقين الأخيار
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    SYRIA
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الشامي مشاهدة المشاركة
    إمامنا الغالي,

    ولم حزن الله تعالى وحسرته على مصير الكفار في النار وهو القادر على إخراجهم بكن فيكون؟

    أفتني إمامي وسلام على المرسلين.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و الصلاة و السلام على جميع المرسلين

    الله تعالى يتحسر على الضالين من العباد الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا و هم يحسبون انهم يحسنون صنعا و أما على المغضوب عليهم الذين غضب الله عليهم لانهم يعرفون الحق و مع علمهم يصدون عنه صدودا فهؤلاء لا يتحسر الله عليهم فهم يعرفون الحق و يصدودن عنه صدودا لأنهم آيسوا من رحمة الله فيريدون ان يضللوا عباد الله حتى يدخلوهم معهم في النار ..

    و سأبحث لك عن بيان الامام في توضيح هذه المسألة ..

    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

    اقتباس المشاركة: 4052 من الموضوع: رد الإمام على العضو كاشف وبياناته إلى الشيعة الإثني عشر





    - 3 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    05 - 06 - 1428 هـ
    20 - 06 - 2007 مـ
    12:17 صباحـاً
    _________



    اليماني المنتظَر يدعو المؤمنين للخروج من عبادة العباد إلى عبادة ربِّ العباد ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وقال الله تعالى: {وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّـهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ ﴿١٠٦﴾} صدق الله العظيم [يوسف]. من الناصر لمحمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - الإمام ناصر محمد اليماني إلى جميع المسلمين والناس أجمعين، والسلام على من اتّبع الهادي إلى الصراط المستقيم..

    يا معشر المسلمين، لا تدعوا مع الله أحداً، وإني لآمركم بالكفر بالتّوسل بعباد الله المقرّبين فذلك شركٌ بالله، فلا تدعوهم ليشفعوا لكم عند ربّكم فذلك شركٌ بالله، وتعالوا لننظر في القرآن العظيم نتيجة الذين يدعون من دون الله عبادَه المكرّمين فهل يستطيعون أن ينفعونهم شيئاً أم إنّهم سوف يتبرّأون ممَن دعاهم من دون الله، وكما بيّنا لكم من قبل بأنّ سبب عبادة الأصنام هي المبالغة في عباد الله المقرّبين والغلو فيهم بغير الحقّ، حتى إذا مات أحدهم من الذين عُرفوا بالكرامات والدعاء المستجاب بالغ فيهم الذين من بعدهم، وبالغوا فيهم بغير الحقّ فيصنعون لكُلِّ منهم صنماً تمثالاً لصورته فيدعونه من دون الله، وهذا العبد الصالح المُكرّم قد مات ولو لم يزل موجوداً لنهاهم عن ذلك ولكن الشرك يحدث من بعد موته، فهلمّوا لننظر إلى حوار المشركين المؤمنين بالله ويشركون به عباده المكرمين، وكذلك حوار الكفار الذين عبدوا الأصنام دون أن يعلموا سرّ عبادتها إلا أنّهم وجدوا آباءهم كابراً عن كابرٍ كذلك يفعلون فهم على آثارهم يهرعون. وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿٦٢﴾ قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا ۖ تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ ۖ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ ﴿٦٣﴾} صدق الله العظيم [القصص].

    وإليكم التأويل بالحقّ؛ حقيق لا أقول على الله بالتأويل غير الحقّ وليس بالظنّ فالظنّ لا يغني من الحقّ شيئاً، والتأويل الحقّ لقوله: {‏وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿٦٢﴾}، ويقصد الله أين عبادي المقرّبين الذين كنتم تدعونهم من دوني؟ وقال الذين كانوا يعبدون الأصنام: ربنا هؤلاء أغوينا. ويقصدون آباءهم الأولين بأنّهم وجدوهم يعبدون الأصنام ولم يكونوا يعلمون ما سرّ عبادتهم لها فهرعوا على آثارهم دون أن يعلموا بسرّ ذلك وآباؤهم يعلمون السرّ في عبادتها. ثمّ ننظر إلى ردِّ آبائهم الأولين فقالوا: {أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا}، ويقصدون بذلك بأنّهم أغووا الأمم الذين من بعدهم بسبب عبادتهم لعباد الله المقربين ليقرّبوهم إلى الله زُلفاً ومن ثمّ زيّل الله بينهم وبين عباده المقربين فرأوهم وعرفوهم كما كانوا يعرفونهم في الحياة الدُّنيا من الذين كانوا يُغالون فيهم من بعد موتهم. وقال تعالى: {وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكَاءَهُمْ قَالُوا رَبَّنَا هَـٰؤُلَاءِ شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِن دُونِكَ ۖ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿٨٦﴾} صدق الله العظيم [النحل]. وإنّما أزال الله الحجاب الذي يحول بينهم وبين رؤيتهم لبعضهم بعضاً فأراهم إيّاهم، ولذلك قال تعالى: {وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكَاءَهُمْ قَالُوا رَبَّنَا هَـٰؤُلَاءِ شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِن دُونِكَ ۖ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿٨٦﴾}، وذلك هو التزييل المقصود في الآية. وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ ۚ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ ۖ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ﴿٢٨﴾} صدق الله العظيم [يونس]. ومن ثمّ قال عباد الله المقربون: {تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ ۖ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ} صدق الله العظيم [القصص:63]، وهذا هو التأويل الحقّ لقوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿٦٢﴾ قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا ۖ تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ ۖ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ ﴿٦٣﴾} صدق الله العظيم.

    إذاً يا معشر المسلمين قد كفر عبادُ الله المقرّبين بعبادة الذين يعبدونهم من دون الله كما رأيتم في سياق الآيات وكانوا عليهم ضداً، تصديقاً لقوله تعالى: {وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّـهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا ﴿٨١﴾ كَلَّا ۚ سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا ﴿٨٢﴾} صدق الله العظيم [مريم].

    إذاً يا معشر الشيعة من الذين يدعون أئمة أهل البيت أن يشفعوا لهم فقد أشركتم بالله أنتم وجميع الذين يدعون عبادَ الله المقربين ليشفعوا لهم من جميع المذاهب، وإنّما هم عبادٌ لله أمثالكم. وقال الله تعالى: {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا ﴿٥٦﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ﴿٥٧﴾} صدق الله العظيم [الإسراء].

    وهذا بالنسبة للمؤمنين المشركين بالله عبادَه المقربين، ولكنّه يوجد هناك أقوامٌ يعبدون الشياطين من دون الله؛ بل ويظهر لهم الشياطين ويقولون بأنّهم ملائكة الله المقربين فيخرّون لهم ساجدين حتى إذا سألهم: ما كنتم تعبدون من دون الله؟ فقالوا: الملائكةَ المقرّبين. ومن ثمّ سأل ملائكتَه المقربين: هل يعبدونكم هؤلاء؟ وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾} صدق الله العظيم [سبأ]. وهؤلاء من الذين تصدّهم الشياطين عن السبيل ويحسبون أنّهم مهتدون، وكُلّ هذه الفرق ضالّة عن الطريق الحقّ ويحسبون بأنّهم مهتدون، ويُطلق عليهم الضالين عن الطريق الحقّ، وهم لا يعلمون بأنّهم على ضلالٍ مبينٍ بل ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون بأنّهم يُحسنون صُنعاً.

    وأما فرقةٌ أخرى فليسوا ضالين عن الطريق وبصرهم فيها حديد، ولكنّهم إن يروا سبيل الحقّ لا يتّخذونه سبيلاً لأنّهم يعلمون بأنّه سبيل الحقّ، وإن يروا سبيل الغيّ يتّخذونه سبيلاً وهم يعلمون بأنّه سبيل الباطل، أولئك شياطين البشر أولئك ليسوا الضالين بل هم المغضوب عليهم باءوا بغضبٍ على غضبٍ، كيف وهم يعلمون سبيل الحقّ فلا يتّخذونه سبيلاً وإن يروا سبيل الغي يتخذونه سبيلاً! كيف وهم يعرفون بأنّ محمداً رسول الله حقٌّ كما يعرفون أبناءهم ثمّ يصدّون عن دعوة الحقّ صدوداً! أولئك هم أشدُّ على الرحمن عتياً، أولئك هم أولى بنار جهنم صلياً، ويحاربون الله وأولياءه وهم يعلمون أنّه الحقّ فيكيدون لأوليائه كيداً عظيماً، ويعبدون الطاغوت من دون الله وهم يعلمون أنّه الشيطان الرجيم عدّو الله وعدّو من والاه لذلك اتّخذوا الشياطين أولياءً من دون الله وغيّروا خلق الله، ويجامعون إناث الشياطين لتغيير خلق الله، فاستكثروا من ذُريّات بني البشر عالم الجنّ الشياطين. وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الْإِنسِ ۖ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا ۚ قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّـهُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿١٢٨﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    أولئك لا يدخلون النّار بالحساب؛ بمعنى أنّهم لا يؤخَّرون إلى يوم القيامة بل يدخلون في النّار مباشرةً من بعد موتهم، أولئك شياطين البشر في كلّ زمانٍ ومكانٍ يدخلون النّار من بعد موتهم مباشرةً، وعكسهم عباد الله المقربون لا يدخلون الجنة بحسابٍ؛ بمعنى أنهم لا يُؤخَّرون إلى يوم القيامة لمحاسبتهم بل يدخلون الجنّة فور موتهم ويمكثون في الجنة ما دامت السماوات والأرض، وكذلك شياطين البشر يمكثون في النّار ما دامت السماوات والأرض، وأما أصحاب اليمين فيُؤخَّر دخولهم الجنّة إلى يوم البعث والحساب؛ بمعنى أنّهم يتأخرون عن دخول الجنّة إلى يوم القيامة فيدخلون الجنة بحساب ويرزقون فيها بغير حساب، وكذلك الضالّون يُؤخَّر دخولهم النّار إلى يوم القيامة فيدخلون النّار بحساب ويأكلون من شجرة الزقوم بغير حساب؛ طعام الأثيم كالمُهل يغلي في البطون كغلي الحميم. ومعنى القول بحساب أي يُحاسبون حتى يتبيّن لهم بأنّ الله ما ظلمهم شيئاً بل أنفسهم كانوا يظلمون، أما شياطين البشر فهم يعلمون وهم في الحياة الدنيا بأنّهم على ضلالٍ مبينٍ أولئك يدخلون النّار مرتين المرة الأولى من بعد موتهم في الحياة البرزخيَّة والأخرى يوم يقوم الناس لله ربّ العالمين.

    ويا معشر المسلمين، تعالوا لأبيّن لكم الفَرْقُ بين أصحاب اليمين والمقربين، والفارق هو بين الدرجات، وأن الفرق هو بين عمل الفرض وعمل النافلة تقرّباً إلى الله، فإنَّ الفرق بينهما ستمائة وتُسعون درجة، ولا ينال محبَّة الله أصحاب اليمين بل ينالون رضوانه؛ بمعنى أنّه ليس غاضباً عليهم بل راضٍ عنهم، وذلك لأنّهم أدّوا ما فرضه الله عليهم، ولكنّهم لم يقربوا الأعمال التي جعلها الله طوعاً وليس فرضاً؛ بل إن شاءوا أن يتقرّبوا بها إلى ربّهم ولكنهم لم يفعلوها بل أدّوا صدقة فرض الزكاة ولم يقربوا صدقات النافلة.

    ولكنّ الفرق عظيم في الميزان يا معشر المؤمنين، فتعالوا ننظر الفرق: فأما المقرّبون فأدّوا صدقة الفرض فكُتبت لهم كحسنات أصحاب اليمين عشرة أمثالها، ومن ثمّ عمدوا إلى صدقات النافلة فأنفقوا في سبيل الله ابتغاء مرضاة الله وقربة إليه تثبيتاً من أنفسهم ولم يكن عليهم فرضُ أمرٍ جبريٍّ كفرض الزكاة بل من أنفسهم، وكان الله أكرم منهم فجعل الفرق بين درجة الفرض ودرجة النافلة ستمائة وتُسعون درجة، وأحبَّهم وقرّبهم. وقال الله تعالى: {مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} [الأنعام:160].

    وتلك هي حسنة الفرض والأمر الجبريّ، ولا تُقْبَل النافلة إلا بعد إتيان العمل الجبريّ ومن ثمّ الأعمال الطوعيّة، وذكر الله الفرق بينهما بنصّ القرآن العظيم بأنّ الحسنة الجبريّة هي في الميزان بعشرة أمثالها وأما الحسنة الطوعيّة قربةً إلى الله فهي بسبعمائة حسنة، وبيّن الفرق بينهما أنّه ستمائة وتُسعون درجة، وكذلك يُضاعف الله فوق ذلك لمن يشاء فلم يحصر كرمه سبحانه.

    ولكن توجد هُناك حسنة وسيئة قد جعلهم الله سواءً في الميزان في الأجر أو الوزر وهو قتل نفسٍ بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنّما قتل الناس جميعاً، وكذلك من أحياها وعفا أو دفع ديّة مُغرية لأولياء الدم حتى عفوا فكأنّما أحيا الناس جميعاً.

    فتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون، ولينظر أحدُكم هل هو من المقرّبين أو من أصحاب اليمين أو من أصحاب الجحيم، فهل يعلم بحقيقة عمل الإنسان ونيّته غير الإنسان وخالق الإنسان؟ فانظروا إلى قلوبكم تعلمون هل أدّيتُم ما أمركم الله به أم لا؟ وإذا أدَّيتُموه انظروا هل عملكم خالصٌ لوجه الله أم لكم غاية أخرى رياء الناس أو حاجة دنيوية في أنفسكم؟ فأنتم تعلمون ما في أنفسكم وكذلك ربّكم، فانظروا إلى نوايا أعمالكم وسوف تعلمون هل أنتم من المقرّبين أم من أصحاب اليمين أم من أصحاب الشمال، وذلك تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴿١٨﴾} صدق الله العظيم [الحشر].

    أخو المسلمين خليفة الله على البشر؛ الإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهر، اليماني المنتظَر الإمام ناصر محمد اليماني.
    _____________


    اقتباس المشاركة: 4051 من الموضوع: رد الإمام على العضو كاشف وبياناته إلى الشيعة الإثني عشر



    - 2 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    01 - 08 - 1429 هـ
    03 - 08 - 2008 مـ
    02:24 صباحاً
    ــــــــــــــــ



    الردّ بالبيان للحقيقة العظمى ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله وآله الطيبين، السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدّين، ولا أُفرّق بين أحدٍ من رُسله وأنا من المسلمين، وبعد..

    أخي الكاشف، حقيق لا أقول على الله ورسوله غير الحقّ، وبالنسبة للحديث الواردّ:
    [ويواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي].

    فهذا الحديث فيه إدراجُ زيادةٍ إلى الحقّ بغير الحقّ، وما بعد الحقّ إلا الضلال. فأما الحديث الحقّ هو قوله عليه الصلاة والسلام:
    [يواطئ اسمه اسمي].

    وليس للدين علاقة بوالد محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- (عبد الله بن عبد المُطلب)، ولم يأتِ المهديّ المنتظَر ناصراً لما كان عليه عبد الله بل ناصراً لمحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، والحكمة من بعث المهديّ المنتظَر هي لنُصرة ما جاء به محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- كتاب الله وسُنّة رسوله ولا علاقة لأمره بوالد الرسول وما كان عليه من دين الوثنية، فلماذا تريدون اسم المهديّ المنتظَر أنه لا بُدّ له أن يواطئ كذلك لاسم عبد الله؟ فأين الحكمة؟ بل أضاعوا الحكمة من الحديث بإضافة اسم أبي الرسول إلى الحقّ، ولم يأتِ المهديّ المنتظَر لنصرة دين الوثنية التي كان عليها عبد الله بن عبد المطلب بل جئتكم لنصرة ما كان عليه محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولم يجعلني الله نبياً ولا رسولاً بل جعل الله في اسمي خبري ورايتي وعنوان أمري
    (ناصر محمد) تصديقاً لحديث محمد رسول الله الحقّ: [يواطئ اسمه اسمي]، ولم يقُل [اسمه اسمي]، إذاً لذهبت الحكمة من التواطؤ، ولا ينبغي أن يكون اسم المهديّ محمداً إذا لذهبت الحكمة من التواطؤ؛ بل يواطئ الاسم محمد في اسم المهديّ (ناصر محمد) وبذلك تنقضي الحكمة من الحديث الحقّ فجعل الله موضوع التوافق والذي هو نفسه التواطؤ لاسم محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- في اسمي في اسم أبي (ناصر محمد)، وذلك لأنّ المهديّ المنتظَر لن يأتي بدينٍ جديدٍ بل ناصراً لما جاء به محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

    وأما بالنسبة لقول الله تعالى:
    {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ ربّك بِمَجْنُونٍ (2)} صدق الله العظيم [القلم]، فليس المُخاطب هُنا هو المهديّ بل محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وإنما أقسم الله بحرفٍ من اسم المهديّ المنتظَر ناصر محمد والذي سوف يظهر الله به دين جدّه على العالمين حتى يتبيّن لهم أنه الحقّ. تصديقاً لقول الله تعالى: {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إلا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهدى وَدِينِ الحقّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدّين كلّه وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33)} صدق الله العظيم [التوبة].

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهدى وَدِينِ الحقّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدّين كلّه وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ(9)} صدق الله العظيم [الصف].

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهدى وَدِينِ الحقّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدّين كلّه وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً (28)} صدق الله العظيم [الفتح].


    وذلك وفاء من الله بوعده للمسلمين الصالحين كما وعدهم بذلك في قوله تعالى:
    {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمنوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأرض كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شيئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55)} صدق الله العظيم [النور].

    ومعنى قوله:
    {وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55)}، وأولئك هم المرتدون عن الحقّ فيتّبعون المسيح الدجال الطاغوت وذلك بعد أن يهدي الله النّاس أجمعين بالمهديّ المنتظَر ومن ثم يأتي الدجال ليفتنهم من بعد إيمانهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {الم (1) أَحَسِبَ النّاس أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)} صدق الله العظيم [العنكبوت].

    فأما قوله تعالى:
    {الم} أي المهديّ المنتظَر الذي يهدي الله به النّاس أجمعين، ومن ثم ذكر فتنة المسيح الدجال في نفس الآية في قول الله تعالى: {الم (1) أَحَسِبَ النّاس أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ(3)} صدق الله العظيم [العنكبوت].

    ولم يقُل الله أحسب الذين آمنوا، ولو قال ذلك لأصبح يقصد الذين آمنوا من النّاس، ولكن المهديّ المنتظَر يهدي الله به النّاسَ أجمعين حتى يكون الدّين كله لله ومن ثم يأتي المسيح الدجال لفتنتهم عن الحقّ، ولذلك أخبركم بفتنة المسيح الدجال بأنّها بعد أن يهدي الله بالمهديّ النّاس أجمعين، ولكن المهديّ المنتظَر سوف ينقذ النّاس من الفتنة فلا يتّبعون المسيح الدجال ولن يتبعه من النّاس إلا أولياؤه الذين هم له يعبدون وهم يعلمون أنه الطاغوت الشيطان الرجيم عدوّ الله ربّ العالمين، وليس بضلالٍ منهم بل كُفرهم كمثل كُفر الشيطان يؤمن بأنّ الله وحده لا شريك له فكفر به واتّخذه الله عدواً له، ويؤمن بالبعث ويؤمن بالنّار ويؤمن بالجنّة ولكنه للحقّ من الكارهين، وكذلك شياطين البشر عبدة الطاغوت إن يرَوا سبيل الحقّ لا يتخذونه سبيلاً لأنهم يعلمون أنه الحقّ من ربّهم وإن يروا سبيل الغيِّ يتخذونه سبيلاً وذلك لأنهم يعلمون أنه سبيل الضلال. وقال الله عنهم:
    {وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سبيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سبيلاً} صدق الله العظيم [الأعراف:146].

    أولئك
    {مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلاً (61)} صدق الله العظيم [الأحزاب].

    ولم يبعثني الله لهدي أمّة النّاس فحسب فلن تتحقق غايتي ما لم يهدي الله بي من البعوضة فما فوقها، وذلك لأني أعبد الله كما ينبغي أن يُعبد فأعبُد رضوان نفسه تعالى حتى يكون هو راضياً في نفسه، ولم أتّخذ رضوان نفس الله وسيلةً لتحقق الغاية جنّة النّعيم وأعوذ بالله أن أتّخذ النّعيم الأعظم رضوان نفس الله وسيلةً لتحقق النّعيم الأصغر جنّة النّعيم، ولو كنت كذلك لما فزت بالدرجة العاليّة الرفيعة درجة الخلافة الشاملة على جميع الأمم من البعوضة فما فوقها؛ بل جعل الله غايتي الوحيدة هي رضوان نفس الله ولن أرضى حتى يكون الله راضياً في نفسه ليس متحسراً على عباده شيئاً. ولكنه حال بيني وبين غايتي جميع الأمم من البعوضة فما فوقها وتلك أمم مثلها كمثلكم خلقهم الله ليعبدوه و
    {كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ} صدق الله العظيم [النور:41].

    وكذلك جعل الله المهديّ المنتظَر علم الهدى لجميع الأمم من البعوضة فما فوقها فَتَتَبِعُ الحقّ فتطيع وتخضع لأمر خليفة الله الشامل، ويؤيّدني الله بهذه الأمم بعد أن يؤيّدني الله بآية التصديق للناس أجمعين آية العذاب الأليم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ آية مِّن ربّه قُلْ إِنَّ اللّهَ قَادِرٌ عَلَى أَن يُنَزِّلٍ آية وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ (37) وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأرض وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إلا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى ربّهم يُحْشَرُونَ (38) وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآياتنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظلماتِ مَن يَشَإِ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مستقيم(39) قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللّهِ تَدْعُونَ إِن كنتم صَادِقِينَ(40) بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاء وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ(41)} صدق الله العظيم [الأنعام].

    وسوف تأتي آيةُ العذاب الأليم ثم تجأرون إلى الله أن يكشف العذاب عنكم من بعد التصديق بالحقّ من ربّكم. وقال الله تعالى:
    {قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللّهِ تَدْعُونَ إِن كنتم صَادِقِينَ (40) بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاء وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41)} صدق الله العظيم [الأنعام].

    وذلك العذاب هو كسف الحجارة في الدخان المبين من كوكب العذاب آية التصديق التي أرتقبُها من ربّي من بعد التكذيب بكتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مبين (10) يَغْشَى النّاس هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مبين (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ(14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (16)} صدق الله العظيم [الدخان].

    ولأنّ المسلمين كذلك معرضون عن المهديّ المنتظَر الحقّ ناصر محمد اليماني ولذلك سوف يشملهم العذاب إلا أن يصدقوا، وآية العذاب هذه من أشراط الساعة الكُبرى وتأتي قبل الساعة التي هي البطشة الكُبرى في يوم القيامة. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إلا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً (58) وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالآيات إلا أَن كَذَّبَ بِهَا الأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالآيات إلا تَخْوِيفاً (59)} صدق الله العظيم [الإسراء].

    ولو يؤيّدني الله بجميع الأمم من البعوضة فما فوقها لكان أوّل من يُكذب بشأني هم المسلمون نظراً لتغير ناموس العقيدة الحقّ في الكتاب فصدقوا المُفترين على الله ورسوله بأنّ الله يؤيّد بها كذلك الباطل، ولذلك أخرها الله لتكون قبلها آية العذاب الأليم وما دام المسلمون قد غيروا ناموس المعجزات في الكتاب فحتماً لو يؤيّد الله بها المهديّ المنتظَر لقال المسلمون يا أيّها النّاس إنما هذا المسيح الدجال، وصدوا عن الحقّ وهو لا يدّعي الربوبية بل يدعو النّاس ليعبدون الله وحده لا شريك له.
    ولكنكم يا معشر المسلمين قد جعلتم الحقّ باطلاً، ومن متى يؤيّد الله بالآيات لتصديق دعوة الطاغوت؟ بل لتصديق دعوة الحقّ. ولذلك لن تصدقوا يا معشر المسلمين بسبب عقيدة الباطل التي أنتم عليها بأن الله يؤيّد بآيات التصديق الباطلَ.

    ومن أجل هذه العقيدة كمثل عقيدتكم في أن الله يؤيّد بآياته المسيح الدجال وبسبب هذه العقيدة المنكرة زوراً وبهتاناً الباطلة فحتماً بلا شك أو ريب سوف يكفر جميع المسلمون بالخلافة الشاملة للمهديّ المنتظَر الحقّ من ربّهم. وقال الله تعالى:
    {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كلّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إلا أَن يَشَاءَ اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (111)} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ويا علماء المسلمين، تعالوا لأخبركم لماذا الله سوف يجعلني خليفته الشامل على كلّ شيء من البعوضة فما فوقها؟ وذلك حتى تعلموا الحقّ فلا تكونوا أول كافرٍ به، إنما سوف يأتيني الدرجة العالية الرفيعة درجة الخلافة الشاملة التي لا ينبغي إلا أن تكون لعبدٍ واحدٍ من عباد الله الصالحين فقد فاز بها المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم ولكنكم عن الحقّ معرضون.
    ولسوف أبيّن لكم السبب إنما رجوت من ربّي أن يأتيني ملكوت الدرجة العالية الرفيعة درجة الخلافة على ملكوت كلّ شيء لأتّخذ ذلك كله كوسيلة لتحقيق الغاية وهي أن يكون الله راضياً في نفسه وذلك هو النّعيم الأعظم بالنسبة لناصر محمد اليماني، وبما أني تمنيت ذلك فأصبت الحكمة التي خَلقنا الله من أجلها وهي قول الله تعالى:
    {وَمَا خَلَقْتُ الجنّ وَالْإِنسَ إلا لِيَعْبُدُونِ (56)} صدق الله العظيم [الذاريات].

    ولكنه لم يفُزْ بها من قبلي أحدٌ من جميع الصالحين ولا الأنبياء والمرسلون نظراً لأنهم يتمنون أن يعلموا بالوسيلة للوصول للدرجة العالية فيتنافسون على الرحمن أيّهم أقرب ليفوز بها، ولكن يا إخواني إن الله لم يخلقنا من أجل ذلك بل خلقنا من أجله تعالى وبما أن ناصر محمد اليماني كانت أمنيته أن يكون الله راضياً في نفسه وذلك هو مُنتهى أملي وغايتي ومرادي وأمنيتي في حياتي ولم أتخذ رضوان نفس الله وسيلة لتحقيق الغاية بالفوز بملكوت الدنيا والآخرة وأعوذ بالله وأقسم بالله العظيم لا يساوي ذلك عندي شيء إلى عظيم نعيم رضوان نفس ربّي وأصدقت الله فأصدقني وسوف يجعلني خليفته الشامل على ملكوت كلّ شيء. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَمْ لِلْإِنسَانِ مَا تَمَنَّى (24) فَلِلَّهِ الْآخِرَةُ وَالأولى (25)}‏ صدق الله العظيم [النجم].

    وذلك هو شأن المهديّ المنتظَر الحقّ الذي أنتم عنه معرضون والذي جعله الله علم الهدى للبعوضة فما فوقها ويهدي به النّاس أجمعين ما دون الشياطين منهم الذين إن يروا سبيل الحقّ لا يتخذونه سبيلاً وإن يروا سبيل الغي يتخذونه سبيلاً.

    والمهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم الذي يجعله الله خليفته الشامل على ملكوت كلّ شيء من البعوضة فما فوقها وسوف تجدون المثل الحقّ في الخلافة الشاملة للمهديّ المنتظَر الذي يهدي به الله النّاس أجمعين ما دون الشياطين منهم تجدون سرّه في قول الله تعالى:
    {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمنوا فَيَعْلَمُونَ أنّه الحقّ مِن ربّهم وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إلا الْفَاسِقِينَ (26) الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأرض أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (27)} صدق الله العظيم [البقرة].

    فتدبروا قول الله تعالى:
    {فَأَمَّا الَّذِينَ آمنوا فَيَعْلَمُونَ أنّه الحقّ مِن ربّهم وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إلا الْفَاسِقِينَ (26)الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأرض أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (27)} صدق الله العظيم [البقرة].

    وفي هذه الآية يوجد سرّ المهديّ المنتظَر الذي يهدي الله به النّاس أجمعين فيؤيّده الله بجميع آياته من البعوضة فما فوقها جميع جنود الله في السماوات والأرض لتكون معه ضدّ المسيح الدجال وجنوده من يأجوج ومأجوج وجميع الشياطين من الجنّ والإنس وفي كلّ جنس، والمسيح الدجال يعدّ العدّة منذ آلاف السنين لمواجهة المهديّ للناس أجمعين، وقد وعدني ربّي بتحقيق غايتي استجابةً لدعوتي، ويضلّ بدعوتي جميعُ الشياطين الذين يعلمون علم اليقين بأنني المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّهم فيكرهون الحقّ، وكَرِهَهُمُ الله وغضب عليهم لأنهم يئسوا من رحمة الله كما يئس الكفار من أصحاب القبور، وهؤلاء فلن يهديهم الله بالمهديّ المنتظَر لأنهم ولو تبيّن لهم بأنّه المهديّ المنتظَر لما اتّبعوه ولكن الله سوف يهدي بعبده النّاس أجمعين ما دون الشياطين من كلّ جنسٍ فذلك هو المهديّ المنتظَر الحقّ.

    أم تظنون بأنّ الله يهدي بالبعوضة النّاس أجمعين بل بمن سوف يؤيّده الله بجميع جنوده من البعوضة فما فوقها لو كنتم تعلمون، فأمّا الذين آمنوا منكم بأمره فهم السابقون الأخيار فيعلمون أنه المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَأَمَّا الَّذِينَ آمنوا فَيَعْلَمُونَ أنّه الحقّ مِن ربّهم وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إلا الْفَاسِقِينَ (26)الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأرض أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ(27)} صدق الله العظيم [البقرة].

    وأما ظهوره فهو كما أسلفنا ذكره يظهر عند الركن اليماني للمُبايعة من بعد التصديق.
    وأما جهة المجيء إلى الركن اليماني فالمهديّ المنتظَر يأتي من اليمن تصديقاً لحديث محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [إني أرى نفس الله يأتي من اليمن] صدق عليه الصلاة والسلام. وإنما النفس أي الفرج على المظلومين في العالمين ويهدي الله به النّاس أجمعين.

    وأما سرّ عبادة المهديّ المنتظَر فقد بيّن لكم ذلك محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وقال:
    [الإيمان يمان والحكمة يمانية] صدق عليه الصلاة والسلام.

    وذلك لأنّه قد نزل جبريل عليه الصلاة والسلام بقولٍ أدهش محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- وذلك ما جاء في قول الله تعالى:
    {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرض وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً (59)} صدق الله العظيم [الفرقان].

    فسأل محمد رسول الله أخاه جبريل ومن ذلك الخبير بالرحمان يا أخي يا جبريل؟ فقال له إنه المهديّ المنتظَر الذي عبد الله كما ينبغي أن يُعبد من أمّتك آمن بالله وبرسوله وقدر الله حقّ قدره، ولذلك قال محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    [الإيمان يمان والحكمة يمانية].

    وذلك لأنّ المهديّ المنتظَر هو الذي عبد الله كما ينبغي أن يُعبد فلم يتخذ رضوان نفس الله النّعيم الأعظم وسيلةً لتحقيق النّعيم الأصغر الدرجة العالية وجنّة النّعيم.

    ويا معشر المسلمين، إني عبد النّعيم الأعظم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وجميع أسمائي جعلها الله صفاتَ شأني عبد النّعيم الأعظم، وذلك لأني أعبد رضوان نفس ربّي لأنه النّعيم الأعظم من جنّة النّعيم، واسم الله الأعظم جعله الله صفةً لرضوان نفسه بمعنى أنّ رضوان نفس الله على عباده هو نعيمٌ أعظم من الجنة. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالدّين فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)} صدق الله العظيم [التوبة].

    أفلا ترون بأنّ اسم الله الأعظم هو صفةٌ لرضوان نفس الله على عباده فيؤيدهم الله بروح الرضوان نعيم الريحان في القلوب فيشرح نور رضوانه صدروهم وتطمئن به أنفسهم فيشعرون بنعيمٍ نفسيٍّ لا يساويه أي نعيمٍ في الدنيا ولا في الآخرة؟ فتدبروا قول الله في وصف نعيم رضوان نفسه بأنه النّعيم الأعظم من الجنة. وقال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالدّين فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)} صدق الله العظيم [التوبة].

    وذلك هو النّعيم الذي عنه سوف تُسألون يا من ألهتكم الحياة الدنيا عن نعيم رضوان نفس الله. وقال الله تعالى:
    {أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ (1) حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ (2) كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (3) ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (4) كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ (5) لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (6) ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ (7) ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ(8)} صدق الله الأعظم [التكاثر].

    فلا تلحدون في أسماء الله، والنّعيم الأعظم هو اسم من أسماء الله الحسنى، وليس له اسمٌ سبحانه أعظمَ من اسمٍ وإنما النّعيم الأعظم حقيقة اسم الله الأعظم أي النّعيم الأعظم والأكبر من نعيم الجنة. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالدّين فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)} صدق الله العظيم [التوبة].

    وليس له اسمٌ سبحانه أعظمَ من اسمٍ، فكيف يكون ذلك وهو واحدٌ أحدٌ وجميع أسمائه صفاته فأيما تدعون فلا فرق بينهم فلا تلحدون في أسماء الله يا من تبحثون عن اسم الله الأعظم، فقد بيناه لكم بالحقّ ولا فرق بين النّعيم الأعظم ولا بين اسم الله ولا بين اسم الرحمان فأيما تدعون تُجابون ولكن ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة.

    ويا معشر علماء الأمّة أجمعين من كان له أيّ اعتراضٍ على بيان الحقيقة العظمى للمهديّ المنتظَر عبد النّعيم الأعظم ناصر محمد اليماني فليتفضل للحوار مشكوراً. وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..

    أخو المسلمين وعبد من عباد الله الصالحين خليفة الله وعبده عبد النّعيم الأعظم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــ


صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ردّ المهدي على السائلين كيف يعلمون أنهم من أحباب ربّ العالمين؛ من قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-05-2013, 05:56 AM
  2. عاجل من الإمام المهديّ المنتظَر إلى قوم يحبهم الله ويحبونه في العالمين..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-01-2012, 08:20 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •