اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوصابي مشاهدة المشاركة
هل يجوز ان نقول كلمة آمين ؟ هل ذكرت في القرآن الكريم ؟ لماذا لا نذكر احد اسماء الله عوضا عنها ؟
الإجابة آمين هي كلمة عربية واصيلة وقبل اثباتها من كتاب الله يجب ان نعرف بأن الرسم المتعارف عليه في قواعد النحو التي ابتكرها اللغويين ليست كمثل الرسم الرباني في الكتاب المحفوظ فمثلاً من الشائع ان يكتب رسم كلمة (القرآن) على هذا النحو رغم ان كتابة رسمها في المصحف ( القرءان) وجعل اللغويين للتسهيل الهمزة والالف حرف واحد بمدة في قواعدهم .. وحين اعادة كتابة رسم (آمين) للرسم القرءاني سوف نجد ان رسمها كالتالي (ءآمين) وحين البحث سنجدها ذكرت في قول الله جل علاه من الاية الثانية في سورة المائدة (ولا ءآمين البيت الحرام يبتغون من ربهم فضلا ورضوانا) صدق الله العظيم
ونفهم معناها ولا قاصدين البيت الحرام ابتغاء ان يرزقهم ربهم من فضله ويرضى عنهم ..
وحين اعادة التدبر لاستخدام الكلمة بعد الدعاء سنفهم ان معناها اختصر كلام كبير بكلمة واحدة (ءآمين) قاصدينك ربنا ان تجب دعوانا ومرادفها كجملة نجده كمثل قول نبي الله إبراهيم في سورة إبراهيم الايتين (28-29) (إن ربي لسميع الدعاء) (ربنا وتقبل دعاء) صدق الله العظيم
ولمن يقول انها اسم فرعوني (آمون) وانها شرك اقول له لا تشابه مطلقا بين الاسم والكلمة واما من يقول لماذا لانذكر احد اسماء الله عوضا عنها اقول له كيف يعقل ان تقول مثلا اللهم ارحمني وارزقني وكافة عبادك واهدنا إلى صراطك المستقيم .. ومن ثم تقول بعد ذلك الدعاء .. الله او يا الله او يا رحمن .. ما معنى ( يا الله) (يا رحمان) فهل هي جملة مكتملة المعنى ؟ بل انت استفتحت لدعاء جدبد وبحاجة لإكماله ونجد مثال ذلك انها بحاجة اكمال كما في قول الله عز وجل ( وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرءان مهجورا ) صدق الله العظيم فهل ينفع ان نقول (وقال الرسول يارب) يارب ماذا ؟ماذا دعا ربه او ماذا خاطب ربه ؟ وعلى الأقل تقول كما قال نبي الله إبراهيم واختصرها الله جل علاه في ثلاث كلمات (ربنا وتقبل دعاء) وبطريقتك (يا الله تقبل دعائنا) او (اللهم استجب لي ) او (يا رحمن تقبل دعائي ) المهم ان يكون كلامك ذو معنى او اختصر الجمله بكلمة تعني كل تلك الجمل (ءآمين) ..
ملاحظة هامة هذا تدبر اخوكم احمد الوصابي وليس بيان من بيانات الإمام المهدي وسلامتكم


لا اعتقد ان هذا التدبر صحيح 100% وانما هناك نقاط يستجيب لها المنطق ونقاط اخرى يرفضها

مثلا" لو تدبرنا بيان الامام في كيفية الصلاه. لوجدناه يفتينا بللحق ان صورة الفاتحه يقرائها جميع المصلين ومن بعد ذلك بين الخفت. والجهر .مستدل بقول الله تعالى ولا تخافت بصلاتك ولا تجهر بها .

ومن المنطق العقلي ان كلمة امين بعد قرائة. الفاتحه لا اساس لها من الصحه ونحن نعرف ان الفاتحه هي السبع المثاني وكلمة آمين ليست. من السبع المثاني ?

اما قول كلمه امين من بعد الدعاء فذلك تدبر مقبول برغم ان الامام يقول في بيان قوم يونس وبيان صلاة الجنازه
ومن ثم يرد المصلون بقولهم (امين اللهم امين)

وفي الحقيقه قد اضاع الناس الصلاه برمتها فكيف نعاتبهم على كلمه واحده وفي الاساس قد ادخلوا الشرك في صلاتهم .
ولذلك ارى انه ما سكت الامام عنها الا بسبب تفاهت الاختلاف عليها بين السنه والشيعه
وسلام على المرسلين
والحمدلله رب العالمين