اقتباس للامام المهدى

فكم أذكر وكم أُكرر إني لا أتغنى لكم بالشعر ولا مُبالغ بالنثر بل البيان الحق للذكر فسوف تعلمون من الكذاب الأشر يوم مجيء الكوكب العاشر أو العاديات ضبحاً، فتقدح وتنفجر عند دخول الغلاف الجوي للأرض وتلك هُن الموريات المُختفيات عن البصر الجاريات الخُنّس حول الأرض وأكبرهم حجماً:

{ فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5) } [العاديات]

بوسط مدينةٍ كُبرى فيجعلها من بعد العمران خراباً تذروه الرياح، فهل من مُتبع الذكر ومُصدق المهدي المنتظر؟
Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=28349

الى هيئة كبار العلماء بمدينة ((((الرياض))))

(((
وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّـهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ ۚ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴿٣٤وَمَا كَانَ صَلَاتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً ۚ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ)))

وصدق محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم:«سيأتي زمان على أمتي لا يبقى من القرآن إلا رسمه،و لا من الاسلام إلا اسمه يسمون به،و هم أبعد الناس منه، مساجدهم عامرة،وهي خراب من الهدى،فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء،منهم خرجت الفتنة،و إليهم تعود»‏

اقتباس للامام المهدى
07 - ذو الحجّة - 1438 هـ
29 – 08 – 2017 مـ
08:30 صباحاً
والأيام المقبلة مليئةٌ بالأحداث التترى من آيات العذاب؛ منها أمطارٌ نيزكيّة متفاوتةٌ في الحجم، وصواعقُ يصيب بها من يشاء ويصرفها عمّن يشاء، يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموت ليلاً أو نهاراَ، والله محيط بالكافرين. وانفجارات شمسيّةٌ ضخمةٌ، وكسفٌ من السماء ساقطٌ، وظُلماتٌ في الأرض‘ وزلازلُ بريّةٌ، ورياحٌ شديدة، وأعاصير البحر المسجور، وزلازلُ بحريّةٌ، وجبالٌ ثلجيّةٌ من بَرَدٍ تأتي من الشمال الغربي، وطلوعُ الشمس من مغربها بسبب اقتراب كوكب العذاب من الجنوب. ويمحو الله ما يشاء ويثبت وإلى الله ترجع الأمور، فمنها ما هو حتميُّ الوقوع.

وتقلباتٌ سياسيّةٌ مفاجئةٌ، وتغيّراتٌ مناخيّةٌ، وازديادٌ مستمرٌ في ارتفاع حرارة الشمس، وتناوشٌ كثيرٌ بسبب اقتراب كوكب العذاب، وارتقبوا إني معكم رقيبٌ.
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=268386

وكسفٌ من السماء ساقطٌ، وظُلماتٌ في الأرض

وكسفٌ من السماء ساقطٌ، وظُلماتٌ في الأرض

وكسفٌ من السماء ساقطٌ، وظُلماتٌ في الأرض