ملاحظة ترحمة مثبة و صحيحة


{Y aquel que mate a un creyente intencionadamente, tendrá como recompensa el infierno donde será inmortal.Sobre él caerá la ira de Dios, que lo maldecirá y le preparará un castigo inmenso. (93) }




En el nombre de Dios el misericordioso y el compasivo y que el perdon y la paz este sobre todos los profetas y mensajeros desde el primero de ello hasta el ultimo sello Muhammad el mensajero de dios y sobre su pura descendencia y tambien sobre todos los seguidores de los profetas y asi como los imanes del libro sagrado desde el primero hasta el ultimo en todo tiempo y lugar hasta el dia del juicio final

Oh Musulmanes en el este y oeste de la tierra , Soy el iman al Mahdi Nasser Muhammad El Yamani doy mi decreto en verdad sin ninguna injusticia que: Maldigais a los sanguinarios asesinos que estuvieron detras del atentado bomba que acabo con muchisimas vidas inocentes en la calle de la escuela del cuerpo de policia en la capital Yemini en Sanae que se considera una de las mayores masacres de la historia, porque los Asesinos dejaron mas de 40 muertos y mas de 70 son heridos graves entre victimas que sus piernas amputadas fueron algunos sus manos y otros perdieron la vista. que terrible masacre la mas sanguinaria en mushos años!!!!


Dado que no hay excusa alguna ni justificacion para matar a estudiantes que quisieron matricularse en la academia del cuerpo de policia que vinieron de los distintas ciudades del pais,


Juro por Dios que El imam El Mahdi esta en una desconcertacion inmensa de lo que ha pasado en la calle de la academia de policia en la capital Yemeni Sanae. Porque seguro que siempre ha habido razon con el que justifiquen una masacre de este calibre. Y la pregunta que surge por si misma:
¿cual es la causa o la excusa por asi decirlo que hizo que estos asesinos sanguinarios se lanzaran a cometer tal barbarie de asesinar a estudiantes inocentes dado que pertenecian a todos las ciudades de Yemen no se conocen entre si y que acaban de finalizar su secundaria y vino cada uno de ellos a probar suerte alistandose en la academia de policia por si les aceptan y qur casi todos vuelven de vuelta a sus casas salvo aquellos que tienen enchufes, de todos modos con que derecho fueron masacrados?
¿y cual es la causa que esta detras de eso?


Escuche a mucha gente acusar y señalar a la organizacion Al Qaida, y la verdad no creo que fueran ellos porqe Al Qaida siempre tiende a reconocer la autoria seguro que tienden a justificar las causas de los atentados aqui y alla y no vienen a hacer algo sin que haya una razon considerada por parte de ellos ،
De todos modos el acusado es inocente hasta que se demuestre lo contrario basandose en una prueba justificante clara, no debemos acusar a Al Qaida hasta que se aclare su culpabilidad sin ningun tipo de injusticia
y como hemos dicho la organizacion de al Qaida no comete atentados sin justificarlo segun su forma de ver las cosas, pero el autor de esta masacre no encontrara ninguna justificacion valida a su hecho ante Dios y su creacion


Que crimen mas atroz dejo mudo Al Imam El Mahdi Nasser Muhammad El Yemeni que le dejo desconcertado y angustiado por varios dias de los sucedido!!
¿Porue razon ha pasado tal barbarie y quien estara detras de esto?
Que Dios maldigue al actor de tan horrendo crimen y que Dios maldigue a aquellos criminales dia y noche hasta el ultimo dia
Le suplique a Dios por el derecho de que no hay otro dios salvo el unico y por el derecho de siervos hacia su misericordia que escribio sobre el. y por el derecho de gran placer de su complacencia que delate quienes esten detras de esa atrocidad sobre los oidos de todo el mundo hasta que se les maldigue por lo sucedido tanto creyentes en dios y los que no


como ya habiamos dicho a cada asesino criminal tiene una razon por el cual comete un asesinato teniendo razon o no,
y para el atentado de Sanae en la calle de la academia de policia cual es la razon por la que se masacraron atentado bomba para matar a jovens inocentes no pertenecientes a ninguna partido politico o sectario o regional. Sino vinieron de todas partes de Yemen y que no se conocian entre si, a caso no merecen que sean maldicidos desde todos los sermones del manabir de los musulmanes cada viernes y luego que les maldigan los presentes en las mezquitas el dia del viernes de forma unanime con una misma lengua destras del orador asi para desminuir el daño de esta masacre atroz
Y juro por dios que no lo haya hecho salvo que un No-creyente entonces habria juzgado mal a los No-Creyentes,
porque un No-creyente sino tiene la parte religiosa tendra su parte humana, pero los criminales aquellos que estan detras de esta masacre no son ni musulamnes ni No-creyentes, son demonios humanos ganados la ira de dios que carece de remordimientos de conciencia carentes de modales religiosas ni humanas maldecidos haya donde vayan son perseguidos capturados y asesinados, no se les permite a los muslmanes Yemenies dejar a los autores de esa atorcidad con vida dentro de pueblo Yemeni el creyente, y el gobierno Yemeni sigue investigando los hecho para darse con los actores de este horrible crimen y que es condenada por la multiud humana,


De todos modos Decretamos a los musulmanes Yemenies Gobierno y pueblo con verdad despues de verificar quienes esten detras de estre terrible masacre que deben aplicar la ley de dios relacionada a este tema de cortar sus cabexas y separarla de sus cuerpos y luego enterrar a los cuerpos y luego colgar las cabezas en alguna calle principal para dar ejemplo. Y esta ehibicion de cabezas es saxada del libro de dios, cortar la cabeza al criminal y luego colgarla para hacer eco de su crimen y enterar su cuerpoextraemos el veredicto del libro de dios, dice el altisimo:
{¡Compañeros de cárcel! Uno de vosotros escanciará vino a su señor mientras que el otro será crucificado y los pájaros comerán de su cabeza. El asunto sobre el que me habéis consultado ha sido decretado. (41) }
Verdades son las palabras del Señor [capitulo 12 Josè]


Ese el decreto de dios para el asesina intencionadamente como el prisionero que soño que tenia pan encima de su cabeza del cual se alimentaban las aves, y supo el mensajeo de dios Yusuf (josè) que la paz y las bendiciones de dios esten sobre el segun el sueño del prisionero que mato intencionadamente y luego el justo decreto de dios lo alcanzaria porque las investigaciones estaban en marcha despues del asesinato, que encarcelaron a dos hombres acusados por asesinato y luego se justifico la inocencia de uno de ellos que volvio a su trabajo como escanciador de vino en el palacio del rey despues de ser declarado inocente pero sin embargo el otro sedescubrio que asesino intencionadamente e injustamente que luego se ejecuto el decreto de dios de colgalo para que sirva de ejemplo haciendo eco entre la gente, y supo eso el profeta de dios yusuf (josé) a traves de la vision del hombre por eso dio dios el altisimo:
{¡Compañeros de cárcel! Uno de vosotros escanciará vino a su señor mientras que el otro será crucificado y los pájaros comerán de su cabeza. El asunto sobre el que me habéis consultado ha sido decretado. (41) }
Verdades son las palabras del Señor [capitulo 12 Josè]


Asi es el ejemplo de algunas ciudades Yemenies no se impidian entre ellos cualquier accion reporbable y como es que algunos sin existencia de la venganzas tradicionales matan a los que no mataron y se creen que estan en la via recta! Y que bil delito se le tabalea el trono de dios a causa de ese asesinato matar a alguien sin que haya matado o asesinado y quienes les decretaron eso para aplicar el ejemplo satanico, si encuentras matas al acusado sino a su primo,


Donde estan los eruditos religiosos de yemen que no emiten un comunicado en el que decretan a todas as ciudades Yemenies que quienes maten intencionadamente a inocentes que la ciega venganza era para dios un grandioso mal hecho da igual que sea el asesinado Creyente muslman o no, aquel pecado para dios como si hubiera asesinado a toda la humanidad, y aquellos son los criminales aquellos son los que luchan en cotra Dios y sus profetas mensajerosporque son unos criminales carentes de conciencia derraman sangre de la gente sin ningun derecho o razon, y dios ha decretado en este caso a cada uno de ellos segun su hecho, dando veracidad a las palabra de altisimo dios:
{Por esto les decretamos a los hijos de Israel que quien matara a alguien, sin ser a cambio de otro o por haber corrompido en la tierra, sería como haber matado a la humanidad entera. Y quien lo salvara, sería como haber salvado a la humanidad entera.Y así fue como les llegaron Nuestros mensajeros con las pruebas claras y sin embargo, después, y a pesar de esto, muchos de ellos se excedieron en la tierra. (32) El pago para los que hagan la guerra a Allah y a Su Mensajero y se dediquen a corromper en la tierra, será la muerte o la crucifixión o que se les corte la mano y el pie contrario o que se les expulse del país. Esto es para ellos una humillación en esta vida, pero en la Última tendrán un inmenso castigo. (33) }
Verdades son las palabras del Señor [capitulo 5 la mesa]




.y no acusa el imam El mahdi Nasser Muhammad El Yamani a alguien en concreto hasta ahora y no se quien esta detras de ese horrbible masacre pero si juzgue sus hechos con derecho sin ningun tipo de injusticia


Que la paz y la bendiciones de dios esté Sobre los mensajeros de Dios y alabado sea Dios, el Señor de los mundos

Vuestro hermano El Imam Muhammad Nasser Al-Yemen
____________________________



اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني مشاهدة المشاركة


عاجــــــل:
{ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا }.





بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وآلهم ومن تبع أنبياء الله ورسله وأئمة الكتاب في الأولين وفي الآخرين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..

ويا معشر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، إنّني الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أفتيكم بالحقّ من غير ظلمٍ أن تلعنوا المجرمين الذين كانوا من وراء التفجير لقتل الطلبة الأبرياء في شارع كلية الشرطة بالعاصمة اليمنيّة صنعاء كونها جريمة من أكبر الجرائم عبر التاريخ على مرّ العصور، فالمجرمون قاموا بقتل ما يزيد عن أربعين قتيلاً وتشويه سبعين ما بين مبتور الأقدام ومبتور الأيادي وفاقد البصر والأطراف فما أعظمها من جريمةٍ من أكبر جرائم المجرمين على مرّ العصور! إذ لا يوجد أي مبررٍ لقتل طلبةٍ يريدون التسجيل في كلية الشرطة من مختلف قرى أهل اليمن.

فوالله ثم والله إنّ الإمام المهدي لفي حيرةٍ كبرى مما حدث في شارع كلية الشرطة بالعاصمة اليمنيّة صنعاء؛ لأنّه لا بدّ للمجرمين القتلة وعلى مرّ العصور من وجود سببٍ يتحججون به للإقدام على ارتكاب الجريمة. والسؤال الذي يطرح نفسه فما هو السبب الذي سوف يتحجج به المجرمون لإقدامهم على قتل هؤلاء الطلبة الأبرياء كونهم من مختلف قرى أهل اليمن لا يعرف بعضهم بعضاً وقد أكملوا الثانوية العامة وجاء كلٌّ منهم يريد أن يجرّب حظه في التسجيل في كلية الشرطة علّ قبوله يتمّ، وأكثرهم يعودون إلى بيوتهم إلا من كانت لديه وساطة. وعلى كلّ حالٍ فبأي حقٍّ أقدم المجرمون على قتلهم؟ فما هو السبب يا قوم ومَنْ وراء ذلك؟ وأسمع كثيراً من الناس يسندون هذه الجريمة النكراء إلى تنظيم القاعدة وحقيقةً لا أظنّهم تنظيم القاعدة كون تنظيم القاعدة لا بدّ لهم أن يتحججوا بأسبابٍ للتفجيرات هنا وهناك ولا يقدموا على شيء إلا بوجود مبررٍ لهم في نظرهم. وعلى كلّ حالٍ المتهم بريءٌ حتى تثبت إدانته بالبرهان المبين فلا يجوز إسنادها إلى تنظيم القاعدة حتى تثبت إدانتهم بالبرهان المبين من غير ظلمٍ، وكما قلنا إنّ تنظيم القاعدة لا يقدم على التفجيرات إلا مع وجود المبررات حسب اعتقادهم، ولكن هذه الجريمة النكراء الكبرى لن يجد فاعلها أي مبررٍ لفعلته أمام الله وخلقه، فيا لها من جريمةٍ حيرت الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فجعلتني في حيرةٍ وذهولٍ شديدٍ لعدّة أيامٍ مما حدث! ولماذا حدثت مثل هذه الجريمة ومن وراءها؟ ألا لعنة الله على فاعل تلك الجريمة النكراء ولعنة الله على الراضين بذلك الفعل لعناً كبيراً ما تعاقب الليل والنهار إلى اليوم الآخر. ورجوت من ربّي بحقّ لا إله إلا هو وبحقّ رحمته التي كتب على نفسه وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسه أن يفضح مَنْ وراء تلك الجريمة على مسامع كافة البشر حتى يلعن أصحاب تلك الجريمة كافة البشر مسلمهم والكافر.

وكما قلنا يا معشر المسلمين إنّ لكلّ قاتلٍ سبباَ يتحجج به للإقدام على القتل سواء كان سبب حقٍّ أم باطلٍ، وأمّا الجريمة التي حدثت في العاصمة اليمنيّة صنعاء في شارع كلية الشرطة فما السبب الذي دفع المجرم إلى التفجير لقتل أناسٍ أبرياء فلا ينتمون إلى حزبٍ سياسيٍّ ولا إلى حزبٍ مذهبيٍّ ولا مناطقيّ؛ بل من مختلف الفئات والقبائل والمذاهب والأحزاب والمناطق ولا يعرف بعضهم بعضاً، فما هو عذر المجرمين الذين أقدموا على قتل هؤلاء الطلبة وهم من مختلف محافظات الجمهوريّة اليمنيّة؟ ألا يستحق المجرمون الذين فعلوا ذلك أن يلعنهم خطباء منابر المسلمين في كل جمعةٍ فمن ثمّ يقوم بلعنهم حاضرو الجمعة أجمعون بلسانٍ واحدٍ من وراء الخطيب لعلّ ذلك يخفف من فعل هذه الجرائم النكراء والكبرى.

فوالله لو أقول أنّه لا يفعلها إلا كافرٌ إذاً لظلمت الكافرين في الحكم كونه لا ولن يفعلها كافرٌ لأنّه إن لم يوجد لدى الكافر وازعٌ ديني فلديه وازع الإنسانيّة، ولكنّ المجرمين الذين وراء تلك الجريمة ليسوا من المسلمين ولا من الكافرين؛ بل من شياطين البشر المغضوب عليهم معدومي الضمير والوازع الديني والإنساني ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتّلوا تقتيلاً، فلا يجوز للمسلمين اليمانيين أن يتركوا لأصحاب تلك الجريمة البقاء في الحياة في أواسط الشعب اليماني المؤمن. ولا تزال الحكومة اليمانية تجري البحث والتحقيقات لمعرفة من الذين تورطوا في تلك الجريمة النكراء والكبرى التي يندى لها الجبين اليماني الأبيّ العربيّ ويستنكرها المجتمع الإنساني بأسره.

وعلى كلّ حالٍ نفتي المسلمين اليمانيين حكومةً وشعباً بالحقّ من بعد التحقق من وراء تلك الجريمة النكراء بأن:
يقام عليهم حدّ الله بالصلب فتقطع رؤوسهم ويتمّ فصلها عن أجسادهم، فمن ثمّ يتمّ تعليق رؤوسهم في أحد الشوارع العامة للعظة والعبرة، ويتمّ دفن أجسادهم مباشرةً من بعد فصل رؤوسهم عن أجسادهم وإنما يتمّ الصلب بقطع الرأس فمن ثمّ تعليقه في أحد الشوارع العامة للعظة والعبرة. وذلك التشهير نستنبطه لكم من محكم كتاب الله؛ قطع رأس القاتل ظلماً المفسد في الأرض وتعليق رأسه للإشهار بجريمته ودفن جسده. ونستنبط الحكم من البيان الحقّ لقول الله تعالى: {وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِن رَّأْسِهِ قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ (41)} صدق الله العظيم [يوسف].

فذلك هو حكم الله في القاتل عمداً وظلماً كمثل ذلك السجين الذي أراه الله أنّ فوق رأسه خبزاً تأكل الطير منه، فعلم نبيّ الله يوسف عليه الصلاة والسلام من خلال رؤيا الرجل أنه قاتل عمداً وأنّ حكم الله الحقّ سوف يصيبه كون التحقيقات كانت لا تزال مستمرةً من بعد حدث الجريمة، وتمّ سجن اثنين كانوا متهمين بالقتل وثبتت براءة أحدهم وعاد لخدمة الملك من بعد حكم البراءة وأما الآخر فتبيّن للمحكمة أنه قاتل عمداً و ظلماً وتمّ تنفيذ حكم الله عليه بالصلب والتشهير، وعلم ذلك نبيّ الله يوسف من خلال رؤيا الرجل. ولذلك قال الله تعالى:
{وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِن رَّأْسِهِ قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ (41)} صدق الله العظيم.

اللهم العن المجرمين لعناً كبيراً الذين يسفكون دماء الأبرياء وهم يعلمون أنّ من سوف يقتلونه كان بريئاً ولذلك لعن الله القاتل ظلماً، وسبب لعنهم كونهم يعلمون أنّ المقتول بريء من قبل قتله فأولئك تجرأوا على غضب الله ولعنته. تصديقاً لقول الله تعالى:

{وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} صدق الله العظيم.
{وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} صدق الله العظيم.
{وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} صدق الله العظيم.
[النساء:93].

كمثل بعض القبائل اليمانية لا يتناهون عن منكرٍ فعلوه فكيف أنّ بعضهم بسبب وجود الثأر القبلي يقتلون غير القاتل ويحسبون أنّهم مهتدون! فيا لها من جريمةٍ يهتزّ منها عرش الرحمن بسبب قتل نفسٍ بغير نفسٍ. ومن أفتاهم بقتل نفسٍ بغير نفسٍ ليطبقوا مثل الشيطان الرجيم "إن لفيت الغريم وإلا ابن عمه"!
فأين علماء اليمن لا يصدرون فتوى مُعمَّدة إلى كافة القبائل اليمنيّة أنّ من قتل نفساً بغير نفسٍ فإنّ إثم ذلك عند الله كان عظيماً فكأنّما قتل الناس جميعاً من آدم إلى آخر مولودٍ من ذريته قبيل قيام الساعة، وكذلك من يقتل كافراً بحجة كفره فإن عليه لعنة الله وملائكته والناس أجمعين كون من قتل نفساً بغير نفسٍ سواء كان المقتول البريء مسلماً أم كافراً فإثمُ ذلك عند الله كأنّما قتل ذرية البشر أجمعين، وأولئك المجرمون من الذين يحاربون الله ورسله كونهم مفسدون في الأرض يسفكون دماء البشر بغير حقّ، وحكم الله في شأنهم بالحقّ كلٌّ منهم على قدر فعله. تصديقاً لقول الله تعالى:
{أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32) إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33)} صدق الله العظيم [المائدة].

ولا يتهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أحداً بعينه حتى الآن ولا أعلم من وراء تلك الجريمة النكراء، ولكني حكمت على فعلتهم بحكم الله فيهم بالحقّ من غير ظلمٍ.

وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــ


ملاحظة هامة إلى كافة الأنصار المبلغين للعالمين:
نأمركم بنشر هذا البيان على أوسع نطاقٍ بكل حيلةٍ ووسيلةٍ ما استطعتم. اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.

اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني مشاهدة المشاركة