ملاحظة ترحمة مثبة و صحيحة


<< Si llegas a ver los dientes de un leon no se crea que este sonriendo >>


Te aconseje muchas veces antes de que llegara a pasar este evento Oh Aba jalal pero no me llegaste a escuchar nada, y mira como esta pasando lo que se te venia diciendo,


Te lo aconseje te lo adverti en muchisimas ocasiones antes de que esto pasara oh aba jalal, pero a mis consejos no les diste ningun valor, y mira como se esta realizando el decreto de mi Fatwa escrita en abril del año pasado y precisamente en (04-04-2014) y lo encontraras regitrado en esa fecha haciendo clik abajo:
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=17625


04-04-2014
02:31 am
Urgente Comunicado:
Del Iman Al mahdi al presidente mariscal Abdu Rabihi Mansur Hadi el respetado y al pueblo de Yemen y su regimen gubernamental:



En el nombre de Dios, el Misericordioso, el Compasivo, y que su perdón y la paz sean con todos los profetas de Dios y sus mensajeros sus familias rectas desde el primero hasta el sello de ellos Mohammad el mensajero de Dios que la paz y las bendiciones de Dios esten sobre el:



Oh señor presidente Abdu Rabihi Mansur Hadi, habiamos anunciado que la economia de Yemen esta al borde del caos a causa de la corrupcion en las oficinas del estado y
del saqueo al tesoro publico en el nombre de los proyectos,

Te Habiamos aconsejado con verdad a que anuncie el presidente de la republica frenar todo tipo de nuevos proyectos en todos los dominios asi para no roperle la espalda a la economia Yemeni que luego se deteriorara en su totalidad,

Sin embargo no tomais en serio nuestros consejos y sabes con certeza que el gobierno de transicion caera en la incompetencia dado que esta siguiendo los mismos pasos del gobierno anterior, pero el gobierno de transicion tendera a caer mas rapido a la banca rota porque el robo y el saqueo a la casa monetaria musulmana y al tesoro publico es mas duro que los anteriores saqueos pero son cuerpos sin vida a los que estas intentando llamar la atencion


Sin duda no les quedara mas opcion que subir el precio del petroleo o el gobierno del estado se vera incapaz de proporcionar salarios y pagas a los funcionarios gubernamentales y militares, y sin embargo si suben los precios del petroleo en yemen esto significara la erupccion volcanica del pueblo Yemeni, dado que esta nueva dosis sentenciara a los salaristas fijos a la pena capital y la situacion del gobierno Yemeni y su pueblo sera una situacion la cual nadie le tendria invidia
Y las causas que desvanecen y deterioran la situacion economica y la seguridad en Yemen es la de no golpear con puño de acero a los corruptos en el estado que saquean al tesoro publico, o bien el caos en cuanto a gestion en todas las instalaciones, asi tambien el hecho de no castigar a los que alteren los generadores de electricidad los oleoductos o aquellos que alteran el orden de la seguridad de los ciudadanos en yemen, se deteriorara y consigo la economia del pais, nuestra anterior fatwa o comunicado decia que no se enderezera la justicia y el orden sino con un juicio estricto hacia nadiey sin ningun tipo injusticia,



Oh señor presidente Abdu Rabihi Mansur Hadi, decretamos en verdad que la situacion economica y de seguridad en Yemen si continuan asi tal como estan llegareis a un camino cerrado sin lugar a duda y no encontraras otra salida que dimitir de tu puesto porque te sentirias incapaz de hallar alguna otra solucion, y que dios te ayude a ti y a quienes amen el bien a su pais y pueblo,


y Dios es testigo de como el Iman Nasser Muhammad El yamani se sorprende y le resulta raro, como es que los proyectos inecesarios esten en marcha todavia!
Escucha lo que te voy a decir:
Juro por dios si llegaseis a construir edificios de instalaciones gubernamentales con paredes de oro y con la economia yemeni estando en la UVI o en coma creeme que no tendrian ningun valor sus proyectos si en cambio condenais la calidad de vida de los ciudadanos yemenies cuyos salarios son fijos y limitados a causa de la depresion economica,



Hombre que le eches un vistazo a la clase media y a su nivel de vida y concentraros en conservar y salvaguardar sus salarios limitados evitando la subida del precio del petroleo asi estara segura, y a salvo la economia del pueblo Yemeni, pero sin embargo os preocupa poco la situacion de los ciudadanos cuyos salarios son limitados y en caso de subida les habreis condenado a morir despacio,


Oh Miembros del personal del gobierno de transicion, Temed al severo castigo de Dios, y nosotros vemos que el 80% de la poblacion Yemeni lo ocupan aquellos con salarios fijos e ingresos limitados y estan como una bomba de reloj,
y si anunciais una subida de precios en productos derivados del petroleo sin duda la bomba de reloj se estallara y en aquel entonces puede que mi hermano el presidente y mariscal Abdu Rabihi Mansur Hadi abandonara el pais Yemen y dejara la cuerda sobre el barco si dios le prolongase la vida puesto que se encontrara completamente incapaz de dirigir los asuntos del estado y sera incapaz tambien de complacer al pueblo y al gobierno conjuntamente, te aconsejo que ganar el apollo del pueblo para irradicar a los corruptos en el gobierno de transicion y que te apresuraras en salvar a yemen porque esta bajo un gran peligro, te hemos aconsejado ante pero no le diste ningun valor al consejo del Imam Al Mahdi Nasser Muhammad El Yamani ni interes,


y Juro por Dios Que se de dios lo que no sabeis y los dias que estan entre nosotros tendran su juicio cuanto os he aconsejado bien pero no amais a los aconsejadores,


Mientas que Ali Abd Allah Saleh esta estudiando la vuelta al poder y esta a punto de que se le caiga la mascara
pero no podra mantenerse en el poder salvo poco tiempo porque el pueblo ya tiene una experiencia de 30 años teniendo a Ali Abd Allah Saleh , por eso no durara en el poder mucho tiempo y luego se lo ofrecera a quien Dios quiera a Dios Todo le sera devuelto conoce la perfidia de los ojos y lo que oculta la gente en sus pechos.


Temed a Dios y volved a él recordad que todos sois pastores y todo pastor es responsable de su rebaño ante dios, Juro por el Dios eterno que no queda del islamen la gente salvo su nombre excepto una menoria de temerosos de dios que se podrian contar de 1 en cada 1000, y no queda del Quran salvo su existencia entre vuestras manos !!!!
He Aqui el Imam Al Mahdi Nasser Muhammad El Yamani llama a todos los Eruditos teologos musulmanes aquellos que dividieron su religion en sectas y partidos debiles a poner el quran como referencia de juicio en sus diferencias y disputas,


Hace 10 años desde que empezo la llamada del Imam al Mahdi al mundo sin embargo los eruditos musulamanes se mantienen vulnerables a la llamada de dios, como quereis ganar la misericordia de dios y vosotros no os habeis confesado a dios y haberle pedido guiar a vuestros corazones para ver la luz y seguirla asi como reconocer y evitar caer en las tinieblas??


Oh Aquellos que presumen de sus cargos juro por dios el cual no hay dios salvo el no crearan justicia aquellos que presumen de sus cargos porque aceptaron y bendicieron la vida terrenal y ese ha sido el precio de su sabiduria!!!!
y se le olvido la responsabilidad de responder ante dios por su pueblo el dia en el que el dinero y el poder se le haya ido de las manos y luego dira:
{ De nada me ha servido mi hacienda(28.) Mi poder me ha abandonado(29.)}
[Quran capitulo la inevitable]Verdad es la palabra del Señor


Temed a Dios y pensad en como va a ser vuestra presentacion ante dios el dia en el que el ser humano no podra sacar provecho ni de sus contactos ni de su poder, el dia en que los hijos y el dinero no serviran a nadie solo aquellos que fueron temerosos de dios y hicieron sus cuentas para ese dia él aun estando aqui en esta vida, recordad lo que habeis presentado para vosotros mismos el dia en el que no vale arrepentirse no vale llorar sangre por lo que habeis desconsiderado a dios, os ha distraido la vida terrenal y su belleza por el gran proposito y objetivo de la creacion, si ambiciais por el poder en esta vida hacedlo para hacer competencia hacia el amor de dios y su cercania y no al reves luego morireis teniendo un gran carga de injusticias a su espalda en cuenta de su pueblo tomadlo en serio antes de que sea demasiado tarde


Que la paz y la bendiciones de dios esté Sobre los mensajeros de Dios y alabado sea Dios, el Señor de los mundos

Vuestro hermano El Imam Muhammad Nasser Al-Yemen
____________________________

اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني مشاهدة المشاركة




«إذا رأيت أسنان الليث بارزةً فلا تظنن أنّ الليث يبتسم»


لقد نصحتك من قبل الحدث يا أبا جلال ولكنك لم تصغِ لنصحي شيئاً، وها هو قد حدث ما أفتيتك به من قبل الحدث..


لقد نصحتك من قبل الحدث يا أبا جلال ولكنك لم تصغِ لنصحي شيئاً، وها هو قد حدث ما أفتيتك به من قبل الحدث، وكتبنا ما سوف يحدث في بيانٍ في بداية العام الماضي أي في بتاريخ
( 04 - 04 - 2014 مـ ) وتجده على الرابط التالي:

http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=17625





اقتباس المشاركة: 138096 من الموضوع: بيانٌ عاجلٌ من الإمام المهدي إلى الرئيس المشير عبد ربه منصور هادي المحترم وإلى الشعب اليماني حكومةً وشعباً..






بيانٌ عاجلٌ من الإمام المهديّ إلى الرئيس المشير عبد ربّه منصور هادي المحترم وإلى الشعب اليماني حكومةً وشعباً
..



بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الطيّبين من أوّلهم إلى خاتمهم محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وأسلّم تسليماً، أمّا بعد..

ويا سيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي المحترم، سبقت فتوانا بالحقّ أنّ الاقتصاد اليماني على شفا الهاوية بسبب التَّسَيُّبِ الإداري ونهب الخزينة العامة باسم المشاريع، وسبقت نصيحتنا بالحقّ أنْ يُعلنَ رئيسُ الجمهوريّة توقيف كافة المشاريع الجديدة في كافة المجالات حتى لا ينقصم ظهر الاقتصاد اليمني فينهار كليّاً، ولكن للأسف لم تأخذوا بنصيحتنا. ونعلم علم اليقين أنّ الحكومة الانتقاليّة سوف تبوء بالفشل الذريع لكونها اتّخذت نفس نهج الحكومة السابقة؛ بل الحكومة الانتقاليّة أسرع فشلاً اقتصادياً لكون نهب بيت مال المسلمين بالخزينة العامة هو أكثر من ذي قبل، ولا حياة لمن تنادي!
وحتماً لا شك ولا ريب فإمّا أن يرفعوا المشتقات النفطيّة أو تعجز الحكومة حتى عن دفع رواتب الموظفين الحكوميّين والعسكريّين، ولكنّهم إذا رفعوا المشتقّات النفطيّة في اليمن فهذا يعني انفجار بركان الشعب اليماني لكون الجرعة الجديدة تعني الحكم على أصحاب الدّخل المحدود بالإعدام، وأصبح وضع اليمن حكومةً وشعباً وضعاً لا يُحسد عليه.

والأسباب التي دهورت أوضاع اليمن اقتصادياً وأمنياً هو عدم الضرب بيدٍ من حديدٍ على المفسدين في الأرض سواء الذين ينهبون الخزينة العامة باسم المشاريع الخدمية، أوالتسيّب الإداري في جميع المرافق الحكومية، وكذلك عدم معاقبة الذين يعبثون بالكهرباء وأنابيب النفط أو الذين يعبثون بأمن اليمن فيقطعون السبيل، فتدهور أمنُ البلاد وتهدم الاقتصاد. وسبقت فتوانا بالحقّ أنّه لا يمكن أن يستقيم العدل والنظام إلا بحكمٍ صارمٍ من غير ظلمٍ على أحدٍ.

ويا سيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي المحترم، نُفتيك بالحقّ أنّ أوضاع اليمن الاقتصاديّة والأمنيّة إذا استمرَّت على هذه الحال فحتماً سوف يصل الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى طريقٍ مسدودٍ فلا تجد لك أيَّ مخرجٍ إلا التّنحّي عن الحكم لكونك سوف تشعر بالعجز التام، والله يكون في عونك وعون كل من أراد أن يُصلح البلاد والعباد.

ويشهد الله إنّ الإمام ناصر محمد اليماني في أشدّ العجب والاستغراب، فكيف أنَّ اقتصاد اليمن يحتضر والمشاريع لا تزال مستمرةٌ! فاسمع ما أقول: فوالله لو بنَيتُم مرافقاً حكوميّةً بطوبٍ من ذهبٍ واقتصادُ الشعب اليماني في الحضيض فلا قيمة لمشاريعكم ما دمتم سوف تحرمون المواطنين اليمانيّين ذوي الدخل المحدود لقمة عيشهم هم وأسرهم بسبب تدهور الاقتصاد.
ويا رجل، فلتنظروا إلى الطبقة العادية ومستوى معيشتهم فتحافظوا على عدم تضرّر دخلهم المحدود بعدم رفع الجرعات النفطيّة فمن ثم يظلُّ الشعب اليماني في مأمنٍ من الناحية الاقتصاديّة، ولكن للأسف فأنتم لا تفكّرون كيف سوف تكون أحوال أصحاب الدخل المحدود، فلو تكون هناك جرعة فإنّ هذا يعني أنَّكم حكمتم عليهم بالإعدام بالموت البطيء.

ويا معشر طاقم الحكومة الانتقاليَّة، خافوا الله شديدَ العقاب في الشعب اليماني، ونحن نرى الشعب اليماني أصحاب الدخل المحدود ثمانين في المائة وأصبحوا كالقنبلة الموقوتة، وإذا تمَّ إعلان جرعة في المشتقات النفطيّة فهذا يعني أنَّ القنبلة الموقوتة الشعبيّة سوف تنفجر.
وربما أخي الكريم المشير عبد ربه منصور هادي يغادر حينها اليمن ويترك الحبل على الغارب إن أطال الله عمره لكونه سوف يجد نفسه عاجزاً تماماً عن تسيير الأمور وعاجزاً عن إرضاء الشعب والحكومة معاً، فعليك أن تكسب الشعب وتقمع المفسدين في الحكومة الانتقاليّة وتسرع إلى إنقاذ اليمن لكون وضع اليمن في خطرٍ عظيمٍ، وسبقت نصيحتنا إليكم من قبل وربَّما لم تُعِيرُوا لنصيحة الإمام ناصر محمد اليماني أيَّ اهتمامٍ! وهيهات هيهات والله إنّني أعلم من الله ما لا تعلمون والأيام بيننا، فكم نصحتُ لكم ولكن لا تُحبّون النّاصحين.

وأما علي عبد الله صالح فهو يترقّب العودة للظهور من جديدٍ ويوشك أن يكشفَ القناع ولكنّه لن يستطيع البقاء في الحكم إلا قليلاً كون الشعب قد جرَّب الزعيم علي عبد الله صالح من قبل أكثر من ثلاثين عاماً، ولذلك فلن يلبث فيه إلا يسيراً فيسلِّمه إلى من يشاء الله وإلى الله تُرجع الأمور يعلمُ خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

فاتّقوا الله يا معشر المسلمين جميعاً وتوبوا إلى الله جميعاً فكلُّكم راعٍ وكلُّ راعٍ مسؤولٌ عن رعيته بين يدي ربه، فوالله لم يعدْ من الإسلام إلا اسمه وإلا قليلٌ من المُتّقين بنسبة واحدٍ في الألف، وكذلك القرآن العظيم لم يعدْ إلا رسمه بين أيديكم! فها هو الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يدعو علماء المسلمين الذين فرَّقوا دينهم شِيعاً وأحزاباً إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم، فوصل عمر الدعوة المهديّة العالميّة إلى السنة العاشرة ولا يزال علماء المسلمين معرضين عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم! فكيف يرحمكم الله وأنتم لم تنيبوا إلى ربّكم ليهدي قلوبكم فيُبصِّركم بالحقّ حقّاً ويرزقكم اتّباعه ويُبصِّركم بالباطل ويرزقكم اجتنابه؟

ويا معشر الذين يفرحون بمناصبهم، والله الذي لا إله غيره إنّه لن يعدلوا في أمّتِهم الذين يفرحون بمناصبهم لكونهم رضوا بالحياة الدنيا واطمأنّوا إليها وذلك مبلغُهم من العلم! فيا عجبي من الفَرِح بمنصبه في الدنيا ونسي أنّه مسؤولٌ عن رعيَّته بين يدي ربّه يوم يُذهِب الله مالَه وسلطانه فمن ثم يقول:
{مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ﴿٢٨﴾ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ ﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم [الحاقة].

فاتّقوا الله وتفكّروا في حال مقامِكم بين يدي الله يوم لا ينفع فيه الجاه والسلطان؛ يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من خاف مقام ربِّه وعمل حسابه لذلك الموقف وهو لا يزال في الحياة الدنيا، فتذكّروا ما قدّمتُم لأنفسِكم بين يدي الله يوم لا ينفع الندم ولا البكاء دَمَاً على ما فرّطُتم في جنب الله، فقد ألهتكُم الحياة الدنيا وزينتها عن الهدف الذي خلقكم الله من أجله، فإن طمعتم في ملكوت الدنيا فاطمعوا فيه من أجل الله لتتنافسوا في حبِّ الله وقربه وليس تنافساً على زينة الحياة الدنيا فتهلكوا وأنتم ظالمون لأنفسِكم وأمَّتِكم، فاحسِبوها بطريقةٍ صحيحةٍ عبادَ الله قبل فوات الأوان.

وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
_______________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ]