النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: Preguntas sobre la rimera resurrección y la resurrección final

  1. ترتيب المشاركة ورابطها: #1  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 85659   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    وسع كرسيه السماوات و الارض
    المشاركات
    2,063

    افتراضي Preguntas sobre la Primera resurrección y la resurrección final



    Imam Al Mahdi
    Nasser Muhammad Al-Yamani

    18-10-2009

    Preguntas sobre la Primera resurrección y la resurrección final

    En el nombre de Dios, el Compasivo el Misericordioso, Y que la paz y las bendiciones estén sobre el sello de los profetas el Mensajero de Dios Muhammad y sobre toda su pura familia y los seguidores de la verdad hasta el día del juicio final...
    Nuestro generoso hermano Abu-Muhammad Al-Kaabi de los partidarios tempranos y selectos que Dios nos mantenga a ti y a mi y todos los hermanos partidarios tempranos y selectos por la vía recta y te prevengo así como te advierto de que jamas te fíes y te creas que nunca dejaras de ser seguidor de la verdad. Y Sabed que Dios se interpone entre la persona y su corazón por eso Dios os negó que os fiareis en vosotros mismos da igual la certeza que tengáis en la verdad que proviene de vuestro señor y Decid lo que Dios os ordeno que digáis:
    { رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ ٱلْوَهَّابُ }
    صدق الله العظيم [آل عمران:8]

    {¡Señor! ¡No hagas que nuestros corazones se desvíen, después de habernos Tú dirigido! ¡Regálanos, de Ti, misericordia! Tú eres el Munífico}
    [Surah: 3– Al-Imran– versiculo: 8]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Y por eso El profeta mensajero de dios Muhammad que la paz y las bendiciones de Dios estén Sobre él:
    [Oh Mi Señor Aquel que mantiene firmes los corazones Mantén mi corazón Firme sobre tu religión y tu Obediencia ]
    A su vez también el Imam Al Mahdi Nasser Muhammad Al Yamani Dice:Dios Señor del universo Por tu misericordia mantén mi corazón firme así como el corazón de todos nuestros hermanos Musulmanes sobre tu vía recta y tu eres el mas misericordioso.
    Dios dice:
    { وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ (13) إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ }
    صدق الله العظيم [فاطر:13-14]


    {Hace que la noche entre en el día y que el día entre en la noche. Ha sujetado el sol y la luna, prosiguiendo los dos su curso hacia un término fijo. Ése es Dios, vuestro Señor. Suyo es el dominio. Los que invocáis en lugar de invocarle a Él no pueden lo más mínimo.(13) Si les invocáis, no oyen vuestra súplica y, aun si la oyeran, no os escucharían. El día de la Resurrección renegarán de que les hayáis asociado a Dios. Y nadie te informará como el experto.(14)}
    [Surah: 35– Fater – versiculo: 13-14]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Entonces ¿Quien es este experto con la voluntad de dios que os desvelo el secreto de la devoción de los ídolos? Y ¿ como la gente le asociaron a su creador deidades? y cual será el destino de aquellos creyentes que le asociaron a dios sus cercanos siervos y como será el dialogo entre ellos y aquellos exageraron en sus personas sin merito veraz el día en que dios congregue a los creyentes asociadores y los creyentes fieles a Dios en su religión y como estos últimos negarán sus asociaciones.
    وقال الله تعالى:
    { وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }
    صدق الله العظيم [يونس:18]


    {En lugar de servir a Dios, sirven lo que no puede ni dañarles ni aprovecharles, y dicen: «¡Éstos son nuestros intercesores ante Dios!» Di: «¿Es que pretendéis informar a dios de algo, en los cielos o en la tierra, que Él no sepa?» ¡Gloria a Él! ¡Está por encima de lo que Le asocian!}
    [Surah: 10- Yunus- Versiculo: 18]verdades son las palabras de nuestro Señor.

    Veremos el destino de aquellos que esperan la interecesion de lo profetas y mensajeros cercanos a Dios ante él el dia del juicio final:
    قال الله تعالى:
    { وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ (28) فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ (29) هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ وَرُدُّواْ إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (30) }
    صدق الله العظيم [يونس:28-30]


    {El día que les congreguemos a todos, diremos a los asociadores: «¡Quedaos donde estáis, vosotros y vuestros asociados!» Les separaremos a unos de otros y sus asociados dirán: «¡No era a nosotros a quienes servíais!(28) Dios basta como testigo entre nosotros y vosotros de que no hacíamos caso de vuestro servicio».(29) Allí, cada uno experimentará de nuevo lo que hizo en vida. Serán devueltos a Dios, su verdadero Dueño, y se esfumarán sus invenciones.(30)}
    [Surah: 10- Yunus- Versiculo: 28-30]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Encontramos que todos auqellos que consideraban ser intercesores ante Dios negaran todas sus asociaciones, y Dirán ante Dios:
    { وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ (28) فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ (29) }
    صدق الله العظيم [يونس]
    { Sus asociados dirán: «¡No era a nosotros a quienes servíais!(28) Dios basta como testigo entre nosotros y vosotros de que no hacíamos caso de vuestro servicio».(29) }
    [Surah: 10- Yunus]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Y El Imam Al Mahdi que os llama a negar la intercesión de las criaturas ante Dios El Creador os llama a negar-la y es él, el experto mencionado en el siguiente versículo:
    { وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ (13) إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَمِثْلُ خَبِيرٍ }
    صدق الله العظيم [فاطر:13-14]
    {Hace que la noche entre en el día y que el día entre en la noche. Ha sujetado el sol y la luna, prosiguiendo los dos su curso hacia un término fijo. Ése es Dios, vuestro Señor. Suyo es el dominio. Los que invocáis en lugar de invocarle a Él no pueden lo más mínimo.(13) Si les invocáis, no oyen vuestra súplica y, aun si la oyeran, no os escucharían. El día de la Resurrección renegarán de que les hayáis asociado a Dios. Y nadie te informará como el experto.(14)}
    [Surah: 35– Fater – versiculo: 13-14]
    verdades son las palabras de nuestro Señor.

    El Imam Mahdi es el mismo experto en conocer al compasivo de acuerdo con el versículo:
    { الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً }
    صدق الله العظيم [الفرقان:59]

    {Él es Quien creó los cielos, la tierra y lo que hay entre ellos en seis días y luego se asentó en el Trono. El Misericordioso, pregunta por Él a aquel que es experto (59)}
    [Surah: 25– Al-Furqaan– versiculo: 59]
    verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Y ese es el experto al que se refiere en el siguiente versículo. Dios Dice:
    { وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ }
    صدق الله العظيم [فاطر:14]
    { El día de la Resurrección renegarán de que les hayáis asociado a Dios. Y nadie te informará como el experto.(14)}
    [Surah: 35– Fater – versiculo: 14]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Ese es El Esperado Imam al Mahdi Que os aclaro y explico el asunto de la intercesión Y os llama a negar la creencia de la intercesión de todas las criaturas ante Dios El exaltado Creador y os informó que negaran vuestras asociaciones y hemos explicado y aclarado el asunto de la intercesión anteriormente en una multitud de ocasiones y os hemos dicho que eso se difiere con el hecho que caracteriza a Dios como misericordioso y compasivo el supremo misericordioso, y los siervos fieles y cercanos a Dios no Deben atreverse a interceder ante Dios en beneficio de otro siervo porque él tiene mas compasión sobre sus siervos que todos ellos juntos y es él el exaltado supremo misericordioso, así os dijimos también que él es el dueño único de la intercesión y es su compasión que intercede en su ser en beneficio de sus siervos y esto va para todos aquellos creyentes que creen Que Dios es en verdad el más y supremo misericordioso. Y luego no espero nada de aquellos que son infinitamente misericordiosos y si lo son es por su propia gracia y no esperan que nadie interceda en su beneficio ante Dios y os hemos aclarado en un montón de ocasiones que la intercesión es suya. Y es la que intercede fruto de su Absoluta compasión ante su castigo para aquellos que creen y esperan su ilimitada compasión absoluta. Dice Dios:
    { أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلا يَعْقِلُونَ (43) قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًالَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }
    صدق الله العظيم [الزمر:43-44]

    { ¿O es que han tomado, fuera de Dios intercesores? Di: ¿Y si no tuvieran ningún poder ni fueran capaces de razonar? (43) Di: A Dios Le pertenece toda la intercesión. Suya es la soberanía de los cielos y de la tierra; luego habréis de regresar a Él. (44)}
    [Surah: 39- Al-Zumur- versiculo: 43-44]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Y quien sea que tenga la creencia en la intercesión de las criaturas frente al exaltado creador doy testimonio ante Dios que es de los que han asociado un socio al Dios supremo Misericordioso.
    ________________________

    Oh Eruditos de la nación!!!! os habéis diferenciado en la resurrección y El Esperado Imam Al Mahdi es mas que un juez justiciero con la verdad entre vosotros, y si os formulo la siguiente pregunta y os digo: Creéis con certeza todos en el día de la resurrección, El día en que Dios resucitará a todas sus criaturas y Y en esto no hay discordia pero la pregunta del Imam Al Mahdi es:¿ hasta cuando Dios dejará con vida Iblis (Satanás)?Y si vuestra respuesta es: hasta el día de la resurrección global.Entonces os diremos que estáis equivocados y creéis en lo erróneo. Así que Glorificad y Alabad a vuestro Exaltado Señor del Universo que dijo sobre si mismo: { كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ }
    صدق الله العظيم [القصص:88]
    {todo perecerá excepto Su faz}
    [Surah: 28 – Al-Qasas- versiculo: 88]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Después de que haya acabado con toda vida existente en la tierra y en los cielos Alabado sea el señor del universo. Entonces plegara los cielos como se pliega el pergamino de escrituras así convertirá los cielos y la tierra en una sola pieza de acuerdo con la sagrada escritura en la que dios dice:
    { يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ }
    صدق الله العظيم [الأنبياء:104]

    {El día en que enrollemos el cielo como un manuscrito. Igual que comenzamos por vez primera la creación, la repetiremos; es una promesa a la que Nos comprometemos. Es cierto que hacemos las cosas. (104)}
    [Surah: 21 – Al-Anbiaa'– versiculo: 104]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    De acuerdo con las palabras de Dios:
    { وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }
    صدق الله العظيم [الزمر:67]


    {No han apreciado a Dios en Su verdadera magnitud, cuando Toda tierra esté en Su puño el Día del Levantamiento y los cielos plegados en Su mano derecha:¡Gloria a Él y sea exaltado por encima de lo que asocian! (67)}
    [Surah: 39- Al-Zumur- versiculo: 67]verdades son las palabras de nuestro Señor.
    Y la Aclaración veraz de sus divinas palabras:
    { وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ }
    صدق الله العظيم

    {cuando Toda tierra esté en Su puño }
    [Surah: 39- Al-Zumur- versiculo: 67]verdades son las palabras de nuestro Señor.

    Se Refiere a las siete Tierras.
    Mientras que la aclaración veraz del versículo:
    { وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }
    صدق الله العظيم

    { los cielos plegados en Su mano derecha }
    [Surah: 39- Al-Zumur- versiculo: 67]
    verdades son las palabras de nuestro Señor.

    Se refiere a los siete cielos.
    Y así perecerá todo ser existente entre los cielos y la tierra. De acuerdo con los versículo:
    { كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ }
    صدق الله العظيم [الرحمن:27]

    { Todo cuanto en ella* hay, es perecedero. (26) Pero la faz de tu Señor, Dueño de Majestad y Honor, permanece. (27)}
    [Surah: 55- Ar-Rahman- versiculo: 26-27]
    verdades son las palabras de nuestro Señor.

    يا رب يا ارحم الراحمين الهم الضالين من العالمين ان يسئلوك رحمتك التي كتبت على نفسك امنن عليهم كما مننت عن ال100000 و علينا كما مننت عن ( او يزيدون) حتى تجعل الناس امة واحدة باذنك حتى يكون ذلك اليوم من خير ايام الدنيا و من خير ايامنا فيها و اجعل الهم خير ايامنا يوم لقائك يوم عظيم رضوان نفسك.
    و لا رضا قبلها الا عليك ربا و باسلام دينا و بمحمد عبدك و رسولك و الامام المهدي ناصر محمد اليماني عبدك و خليفتك.
    فما هي الوسيلة لترضى و تفرح يا ربي سبحانك؟

  2. ترتيب المشاركة ورابطها: #2  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 85660   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    وسع كرسيه السماوات و الارض
    المشاركات
    2,063

    افتراضي



    الإمام ناصر محمد اليماني
    10-18-2009
    02:22 am


    مسائل في البعث الأول ..

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين جدي مُحمد النبي الأمي الأمين وأله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين

    أخي الكريم أبو مُحمد الكعبي من الأنصار السابقين الأخيار ثبتني الله وإياكم وجميع الأنصار السابقين الأخيار على الصراط المُستقيم وإني أعضكم بعدم الثقة من أنفسكم أنكم لا ولن ترجعوا عن إتباع الحق أبدا وعلموا إن الله يحول بين المرئ وقلبه ولذلك نهاكم الله أن تثقوا في أنفسكم مهما كنتم موقنين بالحق من ربكم فقولوا ما أمركم الله أن تقولوا
    { رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ ٱلْوَهَّابُ }
    صدق الله العظيم [ال عمران: 8]

    ولذلك كان محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم يقول

    (يا مُثبت القلوب ثبت قلبي على دينك وطاعتك )

    وكذلك الإمام المهدي يقول: اللهم ثبت قلبي وجميع المُسلمين على الصراط المُستقيم برحمتك يا ارحم الراحمين

    وقال الله تعالى
    وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ (13) إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ
    صدق الله العظيم [فاطر: 13-14]

    فمن هو الخبير بإذن ربه الذي فصل لكم سر عبادة الأصنام وكيف اشرك الناس بربهم وكيف ستكون نتيجة المؤمنين المُشركين برهم عباده المُقربين وكيف كان الحوار بينهم وبين من بالغوا في شأنهم بغير الحق يوم يحشر الله المؤمنين المُشركين والمؤمنين المُخلصين في دينهم لربهم وكيف أنهم كفروا بشركهم
    وقال الله تعالى
    وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
    صدق الله العظيم [يونس: 18]

    ومن ثم نأتي إلى نتيجة المُنتظرين للشفاعة لهم بين يدي ربهم من أنبياءه ورُسله والمُقربين من عباده
    قال الله تعالى
    وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ (28) فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ (29) هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ وَرُدُّواْ إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ
    صدق الله العظيم [يونس: 28-30]

    فوجدنا أن الشفعاء قد كفروا بشرككم إذ تريدون شفاعتهم لكم بين يدي ربكم وقالوا
    وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ
    صدق الله العظيم [يونس: 29]

    والمهدي المنتظر الداعي إلى الكُفر بالشفاعة هو الخبير المقصود من قول الله تعالى
    وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ (13) إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ
    صدق الله العظيم [فاطر: 13-14]

    ذلك هو العبد الخبير بالرحمن تصديقاً لقول الله تعالى
    الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً
    صدق الله العظيم [الفرقان: 59]

    وذلك هو الخبير المقصود من قول الله تعالى
    وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ
    صدق الله العظيم [فاطر: 14]

    ذلك هو المهدي المُنتظر الذي فصل لكم أمر الشفاعة ودعاكم إلى الكُفر بكافة الشُفعاء في عقيدتكم ونبئكم أنهم سوف يكفروا بشرككم وفصلنا لكم في بيانات سابقة مُفصلة تفصيلاً وقلنا لكم إن ذلك يتنافا مع صفة الرحمن الرحيم الله أرحم الراحمين فلا ينبغي لعباد الله المُقربين أن يتجرأوا للشفاعة بين يدي من هو أرحم بعباده منهم الله ارحم الراحمين وأفتيناكم إنما الشفاعة لله وحده فتشفع رحمته في نفسه لعباده لمن كان يؤمن بإن ربه الرحمن هو حقاً ارحم الراحمين فأستغنى برحمة الله عم من هم أدنى رحمة من دونه سُبحانه فلا ينتظر شفاعتهم بين يديه و أفتيناكم أن الشفاعة لله وحده فتشفع رحمته في نفسه لمن يؤمن برحمة ربه
    وقال الله تعالى
    أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلا يَعْقِلُونَ (43) قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
    صدق الله العظيم [الزمر: 43-44]

    ومن كان يرجو شفاعة العبد بين يدي المعبود فأشهدُ لله أنهُ لمن المُشركين بالله ارحم الراحمين
    ________________________

    ويا معشر عُلماء الأمة لقد أختلفتم في البعث وإنما المهدي المُنتظر حكم بينكم بالحق ولو يوجه إليكم الإمام المهدي بسؤال ونقول إنكم توقنون جميعاً بالبعث يوم يحشر الله عباده أجمعين وهذا البعث لا خلاف بينكم فيه وأما سؤال الإمام المهدي هو إلى متى أنظر الله إبليس فإن كان جوابكم أنهُ إلى يوم البعث الشامل لخلق الله أجمعين ومن ثم نقول لكم فإنكم لخاطؤون فسبحوا بحمد ربكم الذي قال عن نفسه
    كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ
    صدق الله العظيم [القصص: 88]

    وبعد أن يهلك كُل شئ كان في أرضه أو في سماواته سُبحانه ثم يطوي السماء كطي السجل للكُتب فيجمع السماوات بالارض رتقاً واحدا
    تصديقاً لقول الله تعالى
    يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ
    صدق الله العظيم [الأنبياء: 104]

    تصديقاً لقول الله تعالى
    وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
    صدق الله العظيم [الزمر: 67]

    والبيان الحق لقوله
    وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

    صدق الله العظيم



    أي السبع الاراضين

    والبيان الحق لقوله
    وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
    صدق الله العظيم

    أي السماوات السبع

    وينتهي جميع من في السماوات والأرض وينتهي من على السماوت والأرض
    تصديقاً لقول الله تعالى
    كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ
    صدق الله العظيم [الرحمن: 27]

    ويهلك كُل شئ إلا الشئ الذي ليس كمثله شئ الله العزيز الحكيم تصديقاً لقول الله تعالى
    كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ
    صدق الله العظيم [القصص: 88]

    ومن ثم يأتي البعث الشامل لكُل شئ من الأمم من البعوضة فما فوقها من الأمم ما يدئب أو يطير سواء من الإنس أو من الجن أو من الملائكة وكافة الأمم الأخرى ما يدئب أو يطير
    تصديقاً لقول الله تعالى
    وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ
    صدق الله العظيم [الأنعام: 38]

    وذلك يوم الحشر الشامل لكافة عبيد الله صالحهم ومُشركهم
    تصديقاً لقول الله تعالى
    إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ (101) لا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ (102) لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (103) يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ
    صدق الله العظيم [الأنبياء: 101-104]

    وذلك هو يوم التلاق يوم البعث الشامل للناس أجمعين ولكنه يوجد هناك بعث جُزئي في يوم الأزفة للرحيل إلى الحياة الدُنيا الأخرى تصديقاً لقول الله تعالى
    فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (14) رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ (15) يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17) وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذْ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِكَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ
    صدق الله العظيم [غافر: 14-18]

    ويوم الأزفة لا يوجد بين المبعوثين كافة عباد الله الصالحين
    تصديقاً لقول الله تعالى
    وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ
    صدق الله العظيم [الأنعام: 94]

    ونظرا لأنك قدمت اسئلة كثيرة فنكتفي بهذا القدر من الفتوى الحق في إن البعث بعثين إثنين


    ونأتي لسؤلك الثاني الذي تقول فيه
    و?لمه "الاخره" قد جائت في ال?ثير من ايات القران ول?ننا لم ن?ن نعلم ان المقصود منها هو دنيا باطن الارض والسوال المطروح هو:
    هل توجد ايات اخري في القران ال?ريم جائت ?لمه "الاخرة" فيها بمعني دنيا باطن الارض؟

    والجواب : إعلم أخي الكريم أنه لا إختلاف في الحياة الدُنيا والحياة الأخرة بين جميع عُلماء الأمة لانها أكثر ما ذكرت في الكتاب ولكنها توجد هناك حياة من الحياة الدُنيا باطن الأرض ولا تحيطون بها علماً وإنما يعلمون بجزء من الحياة الدُنيا تصديقاً لقول الله تعالى
    يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْـحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ
    صدق الله العظيم [الروم: 7
    ]


    فلماذا قال الله تعالى
    يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْـحَيَاةِ الدُّنْيَا
    :فلماذا قال
    مِّنَ

    وذلك لأنها توجد أرض بها حياة أخرى ولا يقصد هنى الحياة ولممات كلا بل يقصد حياة المعيشة وأما الحياة والممات فأما المؤمنين فليس لهم إلا موتة واحدة واما الكفار فحياتين وموتين ولا نخرج عن الموضوع فنحن الأن نتكلم عن حياة معيشية وليس عن الموت والحياة والله يتكلم في هذا الموضع عن الحياة المعيشية في قول الله تعالى
    يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْـحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ
    صدق الله العظيم [الروم: 7
    ]

    وذلك لانها توجد هُناك الحياة الدُنيا الأخرة باطن ارضكم فيها مُلك وملكوت وعالم اكثر بكثير مما في ظاهر الحياة الدُنيا الظاهرة وتوجد هذه الحياة الدنيا الباطنة باطن أرضكم تصديقاً لقول الله تعالى
    ولذلك قال الله تعالى
    لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَافِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى
    صدق الله العظيم [طه: 6
    ]


    والله سُبحانه يتكلم عن عوالم فعلمكم بحياتين في هذه الأرض بقول الله تعالى
    (( وَمَافِي الأَرْضِ ))
    (( وَمَا تَحْتَ الثَّرَى ))


    واما عوالم السماوات فهم جميعاً ملائكة لا يحصي عددهم إلا الله سُبحانه ويملؤون السماوات السبع وأقربهم إلينا الملاء الأعلى بالنسبة لنا ولكنها السماء الدُنيا أسفل السماوات السبع والطابق الاول من السماوات
    تصديقاً لقول الله تعالى
    إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ
    صدق الله العظيم [الصافات: 6-10]

    وكذلك الست الأخرى مليئة بعوالم الملائكة ثم نأتي للأرض فأجد الكوكب الأم توجد فيها حياتين حياة ظاهرها وحياة باطنها ولذلك قال الله تعالى
    يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْـحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ
    صدق الله العظيم [الروم: 7]

    بمعنى أنها لا تزال حياة دُنيا اخرى لا يحيطوا بها علماً وهي بطن أرضكم
    تصديقاً لقول الله تعالى
    لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَافِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى
    صدق الله العظيم [طه: 6]

    ويحتلها المسيح الكذاب وربها الله وليس المسيح الكذاب الذي يدعي الربوبية
    وقال الله تعالى
    رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ
    صدق الله العظيم [الرحمن: 17]

    وذلك لأن الحياة الدنيا الأخرى ليس لها غير مشرقين ومغربين لأنها باطن الارض ونقطتي المشرقين هي ذاتها نقطتي المغربين وذلك لأن المشرقين ليس في جهة واحدة بل إن أعظمُ مسافة في هذه الأرض هي بين نقطتي المشرقين ولذلك قال الإنسان لقرينة الشيطان الذي أضله في هذه الحياة
    حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ
    صدق الله العظيم [الزخرف: 38]

    وذلك لأن المشرقين هي مشرقين الأرض الساهرة التي لا تغيب عنها الشمس وإليها يُساق المبعوثين لقضاء حياتهم الاخرى المؤقتة تصديقاً لقول الله تعالى
    يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10) أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً نَّخِرَةً (11) قَالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ (12) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ (13) فَإِذَا هُم بِالسَّاهِرَةِ
    صدق الله العظيم

    [النازعات: 10-14]



    وهي كرة خاسرة فعلاً لولا الإمام المهدي بل لولا الإمام المهدي بإذن ربه لفتن المسيح الدجال كافة المُسلمين تصديقاً لقول الله تعالى
    وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً
    صدق الله العظيم [النساء: 83]

    وتُسمى الكرة لأنها الرجعة إلى الدُنيا
    وقال الله تعالى
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿53﴾ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ﴿54﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴿55﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ﴿56﴾ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿57﴾ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿58﴾ بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ
    صدق الله العظيم [الزمر: 53-59]

    وهذا القول يقوله الهالكون من بعد أن يهلكهم الله فيدخلهم نار جهنم من غير ظُلم ولكن أنفسهم يظلمون
    ولذلك قال
    أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ
    صدق الله العظيم

    إذا الكرة هي الرجعة إلى الدُنيا تصديقاً لقول الله تعالى
    يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10) أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً نَّخِرَةً (11) قَالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ (12) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ (13) فَإِذَا هُم بِالسَّاهِرَةِ
    صدق الله العظيم [النازعات: 10-14]

    فما هي الساهرة ألا انها الأرض التي لا تغيب عنها الشمس كما وجدها ذي القرنيين
    وقال الله تعالى
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا
    صدق الله العظيم [الكهف: 90]

    بمعنى أنها لا تغيب عنها الشمس فإذا غربت عنها أشرقت عليها من ذات نقطة الغروب وذلك لأن لهذه الأرض بوابتين مُتقابلتين أحدهن مُنتهى اطراف الأرض جنوباً والأخرى مُنتهى أطراف الأرض شمالاً فإذا غربت عنها الشمس إلى جهت الشمال أشرقت عليها في نفس الوقت من البوابة الشمالية
    ولذلك قال الله تعالى
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا
    صدق الله العظيم [الكهف: 90]

    وتلك هي الساهرة من بعد بعث يوم الأزفة والرحيل إليها لقضاء حياة طيبة إلى ما يشاء الله بعد رحمة الله للأمم ببعث الإمام المهدي الذي بسببه
    يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ
    صدق الله العظيم [الرعد: 39]

    وسبق وأن فصلنا لكم الأرض ذات المشرقين تفصيلاً وهذه هي صورة أحد البوابة وتعلمون البوابة التي تُقابلها من خلال إن أشعة الشمس أتية من باطن الأرض وضن الذي أكتشفوها أنها توجد شمس باطن الأرض ولكنهم خاطئين بل أشعتها أتية من البوابة التي تُقابلها كما في هذه الصورة بالحق على الواقع الحقيقي

    إخواني المسلمين أن الصورة أعلاه ألتقطتها الأقمار الصناعية بوكالة ناسا الأمريكية ولم يكونوا يعلمون بأن تلك سوف تكون من أيات التصديق بل لا يحيطون بعلم هذه الأرض المفروشة وأدهشهم الأمر وظنوا أن فيه شمس باطن أرضنا وأنهم لخاطئين بل تلك الأشعة التي ترونها خارجة من باطن الأرض أنها الشمس وهي مقابلة البوابة الجنوبية أو الشمالية وذلك الشعاع الشمسي أتي من البوابة التي تقابلها كما فصلنا لكم ذلك تفصيلا من القرأن العظيم
    تصديقاً لقوله تعالى
    وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللَّهِ تُنكِرُونَ
    صدق الله العظيم [غافر:81]

    وهذا رابط تجدوا فيه فيديو الكوكب العاشر وتصويره بالأفاق وإذا هو مصدق للبيان الحق للذكر كما فصله لكم المهدي المنتظر تفصيلا من مُحكم القرأن العظيم لعلكم توقنون

    :وأما بالنسبة لسؤال اخي الكريم أبو محمد الكعبي الذي جاء فيه
    إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ

    صدق الله العظيم [الأعراف: 152]



    والسوال لماذاجائت ?لمه" سينالهم "بصيغه المضارع ولم تاتي بصيغه الماضي"نالهم"؟ وهل ان عذابهم سي?ون مستقبلا وفي حياه الدنيا؟

    ومن ثم نرد عليه ونفتي بالحق أنه في هذا الموضع يقصد الجزاء بعذاب جهنم في المُستقبل من بعد موتهم بسبب غضب ربهم لمن ادركه الموت منهم وهو لم يتوب ولذلك قال الله تعالى
    وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ
    صدق الله العظيم [الأعراف: 152]

    أي كذلك يجزيهم بالعذاب المُهين

    وأما الذلة فهي في الحياة الدُنيا من قبل موتهم
    وقال الله تعالى
    وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ
    صدق الله العظيم [البقرة: 61]

    وأما سؤال اخي أبو محمد الكعبي الذي يقول فيه ما المقصود بالعذاب في الدُنيا
    إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ
    صدق الله العظيم [النور: 19]

    ومن ثم نرد عليه بالحق ونقول إن ذلك هو العذاب من بعد الموت يتم إلقاءهم في نار جهنم لقضى الحياة البرزخية في نار جهنم كما سبق التفصيل في ذلك في بيان نفي عذاب القبر واثبات العذاب من بعد الموت على الروح في نار جهنم

    وكذلك سؤال أبو محمد الكعبي الذي يقول فيه عن بيان قول الله تعالى
    ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (55) فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ
    صدق الله العظيم [ال عمران: 55-56]

    وذلك العذاب كذلك كما اثبتناه من قبل أنه في نار جهنم من بعد موتهم وكذلك يوم البعث الشامل ولا يقصد هنى الحياة الدُنيا الأخرة بل الحياة الأخرة يوم يقوم الناس لرب العالمين

    :وأما السؤال عن بيان قول الله تعالى
    الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ (52) وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53) أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ
    صدق الله العظيم [القصص: 52-54]

    وتريد ان تفهم البيان لقوله تعالى
    أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ
    صدق الله العظيم

    فلا يقصد مرتين أي في الحياة الدُنيا الأولى والحياة الدنيا الأخرى وذلك لأن الصالحين ليس لهم إلا موتة واحدة تصديقاً لقول الله تعالى
    لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى
    صدق الله العظيم [الدخان: 56]

    وأما البيان لقول الله تعالى
    أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ

    أي أجر إتباع رسول الله المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه واله وسلم وكذلك اجر إتباع مُحمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم

    وأما السؤال الهام الذي تُريد بيان قول الله تعالى
    وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ
    صدق الله العظيم [
    التوبة: 101]


    فذلك العذاب الأول هو من بعد موتتهم الأولى في الحياة البرزخية الأولى بعد أن قضوا حياتهم الأولى واما العذاب الثاني فهو من بعد موتهم الثاني بعد أن قضوا حياتهم الدُنيا الأخرى لمن مات منهم قبل إنقضاء الحياة الدُنيا الأخرى

    واما قول الله تعالى
    ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ
    صدق الله العظيم

    وذلك يوم البعث الشامل فيقولون
    قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ
    صدق الله العظيم [غافر: 11]

    أخوكم الأنصار السابقين الأخيار الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

    يا رب يا ارحم الراحمين الهم الضالين من العالمين ان يسئلوك رحمتك التي كتبت على نفسك امنن عليهم كما مننت عن ال100000 و علينا كما مننت عن ( او يزيدون) حتى تجعل الناس امة واحدة باذنك حتى يكون ذلك اليوم من خير ايام الدنيا و من خير ايامنا فيها و اجعل الهم خير ايامنا يوم لقائك يوم عظيم رضوان نفسك.
    و لا رضا قبلها الا عليك ربا و باسلام دينا و بمحمد عبدك و رسولك و الامام المهدي ناصر محمد اليماني عبدك و خليفتك.
    فما هي الوسيلة لترضى و تفرح يا ربي سبحانك؟

المواضيع المتشابهه

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •