اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بليغ مشاهدة المشاركة
إضافة رد
أخي في الله الذي سمى نفسه مؤرخ السلام عليك ورحمة الله وبركاته وبعد فقد صدقت في كلامك بأن القرآن الكريم هو الهادي إلى الصراط السوي وفيه هدى ورحمة للعالمين وعلينا جميعا أن نتدبر ما ورد فيه من الآيات والذكر الحكيم والعبر والقصص والأمثال التي ضربها لنا المولى عز وجل في آخر رسالة للثقلين ومن خلال قناعتك هذه فأنت لم تختلف مع ما يدعو اليه عبد الله ناصر محمد اليماني ولكن اسمح لي أن ألقي عليك السؤال التالي : هل أن كل العباد الموجهة لهم هذه الرسالة الربانية هم على نفس القدرة العقلية والفكرية ؟ فإن أجبت بنعم فسأسألك فلماذا لم نرى في الواقع تساويا في الإيمان والعمل الصالح بين العباد وإن اجبتني بلا أي أن القوة العقلية والفكرية الإدراكية والروحية تختلف من شخص إلى آخر كما تختلف القوة البدنية والجسمية فهنا أقول لك إذا أصبح من الضرورة بمكان أن يستعين الأقل علما بمن هو أٍكثر علما منه ووجب عليه الإستماع اليه ليشرح له ويبسط له ما استعصى على فهمه في الرسالة الموجهة له من أرحم الراحمين وذلك كما يستعين العليل بالطبيب لعلاجه وكما يستعين المهندس بالفلاح لإطعامه والصغير بالكبير لتربيته وإرشاده وهكذا في جميع مجالات الحياة وهي لعمري سنة المولى في خلقه ليتعاونوا فيما بينهم ويعمروا هذه الأرض التي استخلفهم فيها ويقيموا فيها العدل ويتأمروا بالمعروف ويتناهو عن المنكر الذي عرفهم أياه من فطرهم ويتراحموا فيما بينهم وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ومن هنا أدعوك أخي في الإنسانية وفي الله أن تمدنا بعلم وتأويل من سميته (( محمد بن تومرت)) للذكر الحكيم وأقسم لك بالله لأن وجد أنصار الإمام ناصر محمد اليماني أن علمه هو أقنع لعقولهم وإدراكهم من تأويل وعلم إمامهم وأهدى سبيلا لانفضوا من حول إمامهم واتبعوا من اقتنعوا عقلا أنه أهدى وأعلم من ناصر محمد اليماني فابدا أخي بما شئت من المسائل شريطة أن تكون مؤيدة بآيات الذكر الحكيم المحكمات الواضحات لكل لسان عربي مبين وآتنا ببرهانك علنا نقتنع بما تدعونا إليه وأنا شخصيا لا أدعي أن قرأت لجميع الفقهاء والشراح من أولهم إلى آخرهم ولكن أقسم لك بالله الذي يعلم السر وأخفى أن قرأت للكثير منهم واستمعت لمشايخ وعلماء عصرنا هذا ولكني ما وجدت بينهم من أقنع عقلي وبصيرتي بعلمه مثلما أقنعتني بيانات ناصر محمد اليماني التي أذهلتني بوضوحها وسيطرت على عقلي بإعجازها فهلم أخي إلى مبارزة الحجة بالحجة وسلام لك من أخيك أبو بليغ
اقف احتراما لك شخصك الكريم ... ولهذا الرد الملجم
لقد ابليت بلاء حسنا وافيت بالغرض